الشباب والرياضة تضع منشآتها لمواجهة فايروس كورونا

321

 

 

 

 

الوزارة تؤكد حرصها على دعم الرياضيين الأبطال والرواد

الشباب والرياضة تضع منشآتها لمواجهة فايروس كورونا

بغداد – قصي حسن

قررت وزارة الشباب والرياضة، وضع منشآتها الرياضية والشبابية تحت تصرف خلية الأزمة الحكومية التي تشكلت في الأمر الديواني 55 لسنة 2020 بغية التصدي لانتشار فايروس كورونا المستجد، فيما أكدت الوزارة حرصها على دعم الرياضيين الإبطال والرواد. وقال وزير الشباب والرياضة الدكتور احمد رياض انه تم إيقاف جميع الأنشطة والفعاليات الرياضية لحين الإعلان عن انتهاء أزمة الفايروس، وستعود تلك الفعاليات بشكل تدريجي، مبينا انه وجه بالاستفادة من الفنادق وبيوت الشباب التابعة للوزارة لكي تكون في خدمة دوائر الصحة في هذه الظروف الاستثنائية التي يعيشها العراق، وان الوقوف مع ابناء شعبنا بمختلف الوسائل هو قمة الوطنية والمسؤولية لعبور المحنة الكبيرة التي تتطلب من الجميع الوقاية من المرض الذي وضعته منظمة الصحة العالمية كإجراء أولي يتمثل في التزام البيوت والحجر الذاتي. فنادق مدينة البصرة الرياضية  ووضعت الوزارة، المباني الفندقية بالمدينة الرياضية في البصرة تحت تصرف خلية الأزمة من اجل الحجر الصحي للمصابين بفيروس كورونا في المحافظة تنفيذا لتوجيهات وزير الشباب والرياضة وذلك في إطار السعي للوقاية من انتشار فايروس كورونا المستجد، حيث تم الاتفاق على تسليم البنايات من خلال تشكيل لجان مختصة من كل الأطراف المعنية وإكمال كافة الملاحظات وتزويدها بالأثاث المطلوب، وذلك بعد زيارة اللجنة المكلفة مدينة البصرة الرياضية برئاسة معاون مدير عام الدائرة الهندسية والفنية طارق قاسم وحضور مدير عام دائرة الدراسات عبد الخالق خضر، واللقاء بمعاون مدير عام دائرة صحة البصرة كاظم صدام ومدير شباب ورياضة البصرة ومدير الملعب، لبيان إمكانية استخدام البنايات الثمانية الفندقية الخاصة بالمدينة الرياضية كمحاجر صحية للمصابين بفايروس كورونا، دعما للقطاع الصحي. وأكد طارق قاسم عضو اللجنة المشتركة لتسليم فنادق المدينة الرياضية في البصرة الى دائرة صحة البصرة، إن توجيهات وزير الشباب والرياضة تقضي بتسخير جميع المنشات الرياضية التابعة للوزارة إلى خلية الأزمة لمكافحة فايروس كورونا بمختلف المحافظات، وتم الاتفاق بين وزارة الشباب والرياضة وحكومة البصرة المحلية مُمثلة بمحافظها اسعد العيداني على إعارة فنادق المدينة الرياضية إلى خلية الأزمة الصحية في المحافظة لجعلها مركزا لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد. ويتضمن الاتفاق بين وزارة الشباب والرياضة وخلية الأزمة والدوائر المعنية بالمشهد الصحي في البصرة، على إعارة فنادق المدينة الرياضية لاستقبال حالات الإصابة بفايروس كورونا المُستجد، على إن يتم إعادتها إلى الوزارة بعد انتفاء الحاجة إليها، مضيفا إن شركة نفط البصرة تكفلت بتوفير جزء من مبلغ عملية تأهيل الفنادق، فيما تبقى التفاصيل الأخرى بحاجة إلى التمويل من قبل جهة أخرى، إذ سيكون كل فندق مؤهلا لاستقبال (64) حالة بمجموع يصل إلى (512) سريرا سعة الفنادق الثمانية، وأن عملية تأهيل الفنادق وتحويلها إلى مركز صحي متخصص، تعتمد على توفير الجزء المتبقي من الغطاء المالي لتزويد الفنادق بأجهزة التنفس والمصاعد والمولدات ومستلزمات طبية أخرى. فندق ملعب كربلاء إلى ذلك قدم محافظ كربلاء المقدسة نصيف جاسم الخطابي، شكره الى وزير الشباب والرياضة، لتخصيصه فندق ملعب كربلاء الدولي تحت تصرف خلية الأزمة المركزية في المحافظة للوقاية من انتشار فايروس كورونا المستجد، وذلك خلال زيارة الخطابي إلى الفندق واطلاعه على محتويات هذا المركز الذي يضم عددا كبيرا من الغرف التي يمكن إن تستقبل الحالات التي يشتبه بها تعرضها إلى الإصابة بالفايروس الذي تم اعتباره كوباء من قبل منظمة الصحة الدولية. وبين الخطابي إن فندق وزارة الشباب والرياضة يتمتع بعوامل عدة تجعله الأفضل لبعده عن المناطق السكنية ووجود فضاءات ومساحات كبيرة، موجها بتهيئته وإكمال جميع الإجراءات الخدمية والصحية ليكون مكانا مناسبا وفق المعايير لاستقبال المرضى، وان هذه المبادرة ستكون خطوة مهمة، لاسيما بعد ما لمسناه من تعاون كبير من قبل ملاكات وزارة الشباب والرياضة للعمل كفريق واحد لتجاوز الأزمة التي يمر بها العراق. بيت الشباب في ديالى وسلمت وزارة الشباب والرياضة، مقر بيت الشباب في محافظة ديالي التابع لدائرة شؤون الأقاليم والمحافطات في الوزارة، إلى صحة ديالى ليكون مكاناً لتقديم الخدمات الطبية والصحية للمواطنين هناك للوقاية من فايروس كورونا. وقال مدير عام دائرة شؤون الأقاليم  والمحافظات طالب جابر، ان الوزارة باشرت بتقديم كل ما يمكن لخدمة شعبنا العراقي ولاسيما في جانب الوقاية من انتشار فايروس كورونا، إذ تم وضع منشآتنا تحت تصرف خلية الأزمة العراقية للوقاية من هذا الوباء الفتاك، مبينا انه تم فتح بيت الشباب في ديالى ليكون تحت تصرف صحة ديالى، يتم من خلاله تقديم الخدمات الطبية والعلاجية الى أهالي المحافظة، فيما تواصل ملاكات الوزارة مع الجهات الساندة في تعفير وتعقيم الملاعب ومراكز الموهبة وبيوت الشباب والدوائر من خلال إطلاق الحملات المستمرة للوقاية من الفايروس القاتل. دعم الرياضيين الإبطال والرواد وجددت الوزارة حرصها على دعم الرياضيين الإبطال والرواد وتقديم جميع التسهيلات الممكنة، لهذه الشريحة المهمة التي رفعت اسم العراق عاليا في المحافل الدولية. وبين مدير عام الدائرة القانونية والإدارية والمالية في الوزارة شاكر محمد، إن وزير الشباب والرياضة يشدد على منح مستحقات الرياضيين الإبطال والرواد المستفيدين من قانون رقم (6) لسنة 2013? بأسرع وقت دون إي تأخير من خلال استنفار جهود الموظفين، وان ما يقدم لهم يعد اقل شيء ممكن من باب الوفاء ورد الدين لهذه الشريحة التي خدمت الرياضة العراقية لسنين طوال. وأوضح محمد إن التأخير الحاصل في دفع المنح المالية، تتحمله وزارة المالية كونها الجهة المسؤولة على توفير الغطاء المالي، وإنها تقوم بدفع الأموال بعد العشرين من كل شهر مما يتعذر توفير المنح لنفس الشهر كون أيامه غير منتهية لاسيما ونحن نعلم إن إطلاق موازنة 2020 سيفضي إلى حل الإشكال الحاصل، وبالتالي فان المنحة ستكون مخصصة للشهر السابق، وهذه العملية مستمرة، مستدركا انه متى ما وصلت الأموال من وزارة المالية فإننا نمنحها بشكل منتظم من دون تأخير ونعلن عنها في الموقع الرسمي لوزارة الشباب والرياضة. وأضاف مدير عام الدائرة القانونية والإدارية والمالية، إن الوزارة تواصل تقديم الدعم والإسناد للرياضيين الإبطال والرواد سواء خلال انجاز معاملات شهادة الحياة مع مطلع كل عام والتوجه إلى محل سكناهم للذين لا يستطيعون المجيء إلى دائرة التربية البدنية والرياضة في مقر الوزارة، كما إن الوزارة تستنفر ملاكاتها العاملة سواء في بغداد والمحافظات حتى تخفف عنهم عناء السفر، مشيرا إلى الوزارة استخرجت للمشمولين بالقانون، بطاقات الماستر كارد بكل انسيابية حتى يتمكنون من الحصول على المنح من فروع مصرف الرافدين ومنافذ الصرف الاخرى.

مشاركة