الشباب تحقّق والإتحاد يتبرأ والجوية تستنكر والبصرة تبدي الإستعداد

1677

35 مصاباً في فوضى كلاسيكو الشعب

الشباب تحقّق والإتحاد يتبرأ والجوية تستنكر والبصرة تبدي الإستعداد

بغداد -الزمان

اسفرت فوضى تنظيم كلاسيكو العراق بين ناديي الزوراء والقوة الجوية اول أمس الجمعة في ملعب الشعب الدولي عن العديد من الإصابات بين أنصار الفريقين.  وبلغت حصيلة التدافع ورفض المشجعين مغادرة الملعب بعد قرار اتحاد كرة القدم بتأجيل المباراة نتيجة لاقتحام الجماهير أرضية الملعب عن اصابة 35 مشجعا أصروا على البقاء رغم قرار التأجيل حيث استخدمت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع والهراوات الكهربائية لتفريق الجماهير المحتشدة كما أغلقت جميع الطرق المؤدية الى مكان المباراة.  وكانت الجماهير قد بدأت بالتوافد على ملعب الشعب منذ ساعات مبكرة من يوم اول أمس الجمعة حيث الموعد الاستثنائي والكبير بلقاء كلاسيكو الكرة العراقية بين الزوراء والقوة الجوية في مباراة مؤجلة من الجولة السادسة عشر للمرحلة الأولى من الدوري الممتاز لكرة القدم، التي كان من المقرر اقامتها بتمام الساعة الخامسة مساءً بتوقيت بغداد.

بيان اتحاد الكرة

وأصدر الاتحاد العراقي لكرة القدم، عقب الاحداث بياناً رسمياً مؤكداً تأجيل المباراة إلى إشعار آخر.  وذكر الاتحاد في بيان أن “الاتحاد العراقي لكرة القدم، يعبر عن أسفه لما حصل هذا اليوم من تداعيات أدت إلى الغاء وتأجيل مباراة الكلاسيكو بين الزوراء والقوة والجوية حفاظا على أرواح وسلامة جماهيرنا العزيزة ولاعبي الفريقين والطواقم التحكيمية والإدارية المكلفة بإدارة المباراة”.  وأضاف، “نعبر عن أسفنا لجماهيرنا العزيزة والوفية بداعي حرصنا والتزامنا الكامل بإجراء المباريات وفق مبادئ السلامة والأمان للجميع فاننا ندعو وزارة الشباب إلى فتح تحقيق عاجل وفوري ومعرفة المسبب والمقصر أياً كان خصوصا أن مشرفي المباراة قد أبلغوا حماية الملعب والمتعهد منذ الساعة 3 عصراً بإغلاق الأبواب وعدم السماح بدخول أعداد إضافية لامتلاء الملعب بشكل كامل، وهذا لم يحصل حيث استمر توافد وتزاحم الجماهير بالدخول واضطرار الجماهير لدخول مضمار اللعب بأعداد كبيرة مما يشكل خطراً جسيماً على سلامة إجراء المباراة”.  وأكد اتحاد الكرة في بيانه، أنه بذل “أقصى ما يملك من خطوات ونداءات للجماهير لأجل إفراغ مضمار الملعب دون فائدة، مما اضطره إلى إلغاء المباراة وتأجيلها إلى إشعار آخر حرصاً على سلامة الجميع”، متابعاً “كل الحب والاحترام لجماهيرنا الحبيبة والوفية في كل مكان فأمنكم وسلامتكم أهم من كل شيء ودعوة لحكومتنا العزيزة أن تشرع فوراً ببناء ملعب في بغداد يتسع لهذه الجماهير المخلصة والحبيبة”.

تصريح مسعود

من جهته نأى رئيس اتحاد الكرة، عبد الخالق مسعود، بنفسه عن مسؤولية مهزلة تنظيم مباراة الكلاسيكو بين الزوراء والقوة الجوية التي تأجلت لحالة فوضى دخول الجماهير.  وقال مسعود في تصريح صحفي “تم إلغاء المباراة نظرا لسلامة الجماهير العزيزة على قلوبنا ولسلامة الحكام واللاعبين” مبينا ان “هذا القرار اتخذ بالأجماع مع حماية أمن الملاعب”.  وحمل “المسؤولية الأكبر على حماية الملعب” مشيرا الى ان “الملعب يتسع لـ 30 ألف من الجماهير والحضور فاق هذا العدد بكثير ومع ذلك تم السماح لدخولهم وللأسف هذه ليست المرة الاولى التي تتكرر فيها الحالة والتجاوز على سعة الملعب وآخرها مباراة الزوراء والوصل الإماراتي” التي جرت الاثنين الماضي في ملعب كربلاء الدولي ببطولة دوري ابطال اسيا.  وأكد مسعود ان “دخول الجماهير أكثر مما يستوعب الملعب هو أمر ممنوع منعاً باتاً ويؤثر على رفع الحظر الدولي عن ملاعب بغداد”.  وتساءل “كيف نرفع الحظر وإجراء مباريات دولية على ملاعبنا وهكذا حال تنظيم المباريات المحلية؟!”.  ودعا “وزارتي الداخلية والشباب والرياضة الى تلافي هذا الأخطاء” مؤكدا ان “ماش هده ملعب الشعب اليوم ليست بمسؤولية اتحاد الكرة وانما وزارة الشباب والمتعهد وكان يجب منع دخول هكذا جمهور الذي كسر الأبواب واقتحم الملعب”.  فيما قال عضو الاتحاد كامل زغير في تصريح صحفي ان “بيع تذاكر الدخول للملعب ليس من اختصاصنا وهي ضمن مسؤولية متعهد المباراة ووزارة الشباب والرياضة” مبينا ان “مسؤولية الاتحاد تقتصر على تنظيم المباراة وتوفير الأمن”.  وطالب “بوضع قوة أمنية كبيرة في هكذا مباريات”.  وأكد زغير “لن نتدخل في بيع البطاقات إطلاقا وعلى الآخرين ان لا يلقوا اللوم علينا فلم يستشيرنا أحد” مشيراً الى تأجيل المباراة” دون تحديد موعدها الجديد.

الشباب تحقق

على صعيد متصل وجه وزير الشباب والرياضة الدكتور أحمد رياض بتشكيل لجنة تقصي الحقائق برئاسته وعضوية كل من رئيس إتحاد الكرة وممثل عن وزارة الداخلية بشأن التداعيات التي حدثت في مباراة الكلاسيكو المؤجلة من الجولة السادسة عشر للمرحلة الأولى من الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم بين فريقي الزوراء والقوة الجوية والتي كان مقرراً لها أن تُقام على ملعب الشعب الدولي بتمام الساعة الخامسة مساءً، والتحقيق في الأحداث التي رافقت عملية دخول الجماهير بهذا العدد الكبير بشكل يفوق الطاقة الإستيعابية لملعب الشعب الذي يتسع لـ29 الف متفرج.

لجنة تحقيقية

وأكد الوزير أن الأحداث التي وقعت تنطوي على سمعة ومكانة الرياضة العراقية وكرة القدم بالأخص، لا سيما ونحن ساعون ونحث الخطى من أجل رفع الحظر الكلي عن الملاعب العراقية، لذا لا بد لنا متابعة كل صغيرة وكبيرة تتعلق بكيفية الحفاظ على حقوق الجماهير العزيزة علينا وتنظيم دخولها الآمن إلى ملعب المباراة بعيداً عن التدافع والطرق غير الحضارية التي شاهدناها في خروج قلة منهم عن النص ودخولهم من اماكن غير مهيئة للدخول وتسلقوا السياج الخارجي للملعب ما أدى إلى إصابة 3 منهم بإصابات طفيفة بالأسلاك الشائكة على وفق البيان الذي أصدرته مديرية حماية المنشأت والشخصيات في وزارة الداخلية قسم آمن الملاعب، وسنحاسب كل من تسبب بحدوث ذلك بغض النظر عن الاسم والصفة التي يحملها.  وأضاف: نحن مع كل شيء يخدم جماهيرنا الرياضية الوفية التي أثبتت أنها الرقم الاصعب في كل المباريات، أما بالنسبة للعقد المبرم بين الوزارة ومتعهد المباريات وبيع التذاكر فإن الوزارة السابقة هي التي أبرمته وسينتهي بانتهاء منافسات الموسم الحالي، وسننظر فيه وفي فقراته، وإذا ما تضمنت إحداها حق فسخ العقد في حالة حدوث خرق كـ الذي حدث هذا اليوم فإننا لن نتوانى عن ذلك حفاظاً على جماهيرنا وارواحها الغالية علينا، وليتأكد الجميع أننا ماضون في طريق الإصلاح ولن يأخذنا في الحق لومة لائم.

الجوية: كنا على أتم الجاهزية

من جه أخرى استنكرت الهيئة الإدارية لنادي القوة الجوية الرياضي ما حدث من فوضى بعد تأجيل قمة كلاسيكو الكرة العراقية بين القوة الجوية والزوراء  وأضافت في بيان انها “تبدي آسفها الشديد لما حصل بعد دخول جماهير الفريقين إلى ارض المباراة، بعد امتلاء مدرجات ملعب الشعب الدولي بالجماهير”.  وأوضحت الهيئة الإدارية ” بأن الفريق كان على أتم الجاهزية لخوض الكلاسيكو ومعنويات اللاعبين كانت مرتفعة لتحقيق النقاط الثلاث، ولكن سلامة الجماهير اهم من خوض المباراة”.

استعداد البصرة

على صعيد اخر عبر رئيس مجلس محافظة البصرة صباح البزوني، عن اسفه لما حدث من فوضى في بوابات ملعب الشعب الرياضي قبل انطلاق كلاسيكو العراق، مؤكدا ان ملعب البصرة مستعدا لاستقبال اهم مباريات بالدوري العراقي.  وقال البزوني في بيان إن “العراقيين يعشقون كرة قدم التي يعتبرونها متنفسا الوحيد لهم”، منوها الى ان “ما حدث في ملعب الشعب كان متوقعا نتيجة عشق المشجعين لقطبي الكرة العراقية الزوراء- الجوية”.  واكد البزوني “استعداد ملعب البصرة الدولي لاستضافة كلاسيكو العراق بين الصقور والنوارس، فالبصرة واهلها سيفتحون قلوبهم قبل ملعبهم ومدينتهم لأخوتهم لنقدم صورة مثالية للعالم عن حب العراقيين للحياة والسلام”.  وذكر البزوني ان “البصرة اكملت الاستعدادات لاستضافة الدورة الثانية لبطولة الصداقة بمشاركة الاردن وسوريا والعراق.

مشاركة