الشباب الفيلي ومشاريع واعدة – سعاد حسن الجوهري

الشباب الفيلي ومشاريع واعدة – سعاد حسن الجوهري

ايمانا او حرصا على ان رعاية الشباب تمثل عملية تربوية متصلة ومستمرة ومتكاملة تمتد وتعم هذه الشريحة في أوقات فراغهم وعملهم وهي عبارة عن مجموعة من الخدمات التي تمارس داخل مؤسسات وهيئات فهي تتيح لهم فرص النمو الاجتماعي والنفسي والمهني على أساس من المعرفة والمبادئ الإنسانية والمهارات وتسدي لهم التوجيه وفق ميولهم وقدراتهم ورغباتهم فان المؤتمر العام للكرد الفيليين قد اخذ هذا المبدأ بنظر الاعتبار وعمل على انصاف امل المكون والوطن بخطوات عملية وحقيقية.

مدير عام ضحايا الإرهاب في مؤسسة الشهداء والقيادي الفيلي السيد طارق المندلاوي سعى خلال فترة وجيزة الى تجسيد هذا الامر حقيقة على ارض الواقع حيث عمد على افتتاح مراكز شبابية وثقافية في مختلف المناطق من بينها قضاء خانقين بديالى ومنطقة الكفاح وسط العاصمة اضافة الى مختلف الاماكن الاخرى تعنى بالنهوض بواقع شباب المكون الفيلي وتؤهله للمراحل والاستحقاقات المقبلة.

وازاء رعاية شريحة الشباب فان المؤتمر العام للكرد الفيليين يؤمن بالخطوات التالية:-

1- لدى شريحة الشباب مجال يتسم بالاتساع والشمول بحيث يبدو فيه تكاتف العديد من جهود وقوى ومهن وتخصصات متعددة

2- اعتبار رعاية الشباب تخصص أو مهنة تتطلب العمل على التنسيق بين مختلف الجهود التي تعمل فيها على نحو يحقق التكامل بينها

3- اعتبار رعاية الشباب مجموعة من العمليات التي تقوم بها مؤسسات تستهدف النمو والتقدم للشباب والمجتمع

4- كذلك اعتبار رعاية الشاب مجموعة من العمليات المتعددة الأبعاد والتي تتصف بالديناميكية والحركة وتشتمل على مختلف الأنشطة والبرامج التي تنبثق من العديد من المهن والتخصصات الأخرى وبالتالي فهي متعددة الأبعاد

5- رعاية الشباب إلى إيجاد دور الشباب وإتاحة الفرص أمامه للمشاركة في عمليات تنمية المجتمع وتقدمه

6- رعاية الشباب إلى جانب ما سبق تهيئة الظروف وتوفير المناخ المناسب لتحقيق رسالتها لأداء دوره في مختلف الميادين

7- الايمان بان رعاية الشباب وجهة وقائية للحيلولة دون تردي الشباب في المهالك أو الانحراف عن الطريق القويم ولها وجهة إنشائية وصولاً إلى آفاق جديدة وتحقيقا للجديد المتطور ولها وجهة علاجية تتمثل في انتزاع من يضلون السبيل من التيارات التي تجرفهم وردّهم للمسار المستقيم

كل هذه النقاط وغيرها سيما تلك التي لم تذكر لئلا يطول بنا المقام تؤكد رغبة القائمون على المؤتمر العام للكرد الفيليين الشديدة ازاء الهدف الاسمى وهو تمكين شريحة الشباب من تحقيق مستوى مرتفع من تحسين أدائهم الاجتماعي وتنمية قدراتهم لمواجهة احتياجاتهم المختلفة وتحقيق التكيف مع البيئة ليكتسبوا قدرات ومهارات واتجاهات تساعدهم على أن يكونوا مواطنين صالحين. أما فلسفة رعاية الشباب التي يؤمن بها المؤتمر العام للكرد الفيليين تقوم على مجموعة من المبادئ والمناهج الإنسانية التي تساعدهم على اكتمال النضج وتتيح لهم فرص النمو الاجتماعي والنفسي خدمة لقضيتهم ومكونهم وشعبهم ووطنهم الحبيب حاضرا ومستقبلا.

{ عن مجموعة واتساب

مشاركة