الشاطر.. خيرت

408

الشاطر.. خيرت
سعد عباس
لم يفوّت المصريون حدث الساعة بالنسبة لهم متمثلاً بإعلان جماعة الإخوان المسلمين دخولها سباق الانتخابات الرئاسية بمرشح إخواني هو خيرت الشاطر، من دون أن يستعرضوا خفّة دمهم وهم يعلقون علي هذا الحدث.
كتب أحدهم “نـ »شاطر« كم الاخوان”، بتصرّف لاذع عن المقولة الشهيرة “نشاطركم الأحزان”، ليلخّص موقفه من طيّ الاخوان صفحة المشاركة الي المغالبة والاستئثار بجميع المواقع القيادية في الدولة »رئاستي مجلسي الشعب والشوري اللتين حصلا عليها، فعلاً، ورئاسة الجمهورية التي يترقبون الظفر بها، أيضاً«.
وعلّق ثانٍ بالقول “من الشاطر حسن الي الشاطر خيرت.. سلام مربّع للشطار”.
وكتب آخر “غلطة »الشاطر« بألف”، لافتاً الي أنه بغض النظر عن “وجهة نظر المناوئين للتيار الإسلامي في تراجع الجماعة عن قرارها السابق بالامتناع عن المنافسة علي المقعد الرئاسي ودعم مرشح لا ينتمي إلي الجماعة، وهو السبب الذي استندت إليه الجماعة عندما فصلت من أجله الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح حين أصر علي الترشح، فإن الحقيقة علي أرض الواقع تشير إلي أن الإخوان سيعتبرون معركة الشاطر مصيرية واختباراً قوياً لابد أن يفوزوا فيه لأن هزيمته أمام مرشح إسلامي آخر أو آخر ممن ينتمون إلي القوي المدنية ستعني ببساطة ضربة قاصمة لهم”.
لكن خفة الدم تتصاعد في تعليقات أخري، منها “اللي بيرجع في كلامه شو بنقوله؟.. شاطر شاطر”، أو “الإخوان ما كانوش ناويين يرشحوا حد للرئاسة.. بس الشيطان »شاطر«”، أو “هو حد يعرف خيرت الشاطر خرج عفو صحي ليه؟ هو تعبان بإيه؟ عايز اطمّن علي ميزانية المركز الطبي العالمي بس”، أو “صحيح خيرت الشاطر قال إن ترشحه غير وارد، لكنه لم يقل إن ترشيحه غير صادر”.
وأختم بتعليق أحدهم فور إعلان خبر ترشيح الشاطر للرئاسة “هو ممكن الاخوان يكون دمهم خفيف و يصرحوا بكره أن ترشيح الشاطر كدبة أبريل”.
****
سؤال بريء:
ــ ما أبلغ من »يتخذ القرارات من يملكون الوقت، لا من يملكون الموهبة«؟
جواب جريء:
ــ »إنه لتدريب جيد أن يكون المرء صادقا تماما مع نفسه«.
/4/2012 Issue 4164 – Date 3- Azzaman International Newspape
جريدة »الزمان« الدولية – العدد 4164 – التاريخ 3/4/2012
AZP02
SAAB

مشاركة