السيسي يدعو المصريين إلى تحمل العلاج المر في الإصلاح الإقتصادي


السيسي يدعو المصريين إلى تحمل العلاج المر في الإصلاح الإقتصادي
النور السلفي في وضع محرج وخيون لـ الزمان لا مانع من إشراك رجال مبارك
القاهرة الزمان
يواجه حزب النور السلفي موقفا حرجا خلال الانتخابات البرلمانية القادمة بعد رفض أي من الاحزاب والقوي السياسية المدنية التحالف معه خلال الانتخابات البرلمانية في ظل توجه عام من الدولة.
كما اكد مصدر سيادي ل الزمان العمل علي الحيلولة دون سيطرة التيارات الاسلامية علي البرلمان القادم فيما كشف مصدر بحزب النور ان رجل الاعمال المصري نجيب ساويرس رصد مبلغ 80 مليون جنية لدعم الاحزاب المدنية وعلي راسها حزب المصريون الاحرار لتفويت الفرصة علي وصول التيارات الاسلامية الي البرلمان القادم .
وفي ظل الحصار الذي تتعرض له التيارات الاسلامية وعلي راسها حزب النور من الاحزاب المدنية للحيلولة دون وصولها للبرلمان بدء حزب النور في البحث عن بدائل وفي تصريحات ل الزمان اكد يونس مخيون رئيس حزب النور انه لا مانع من ضم رجال سابقين من الحزب الوطني الاذي كان يترأسع الرئيس المخلوع حسني مبارك ممن لم يتورطوا في قضايا فساد الي حملة الحزب الانتخابية وجاء قرار الحزب بالاستعانة ببعض رجال الحزب الوطني بعد الصعوبات التي واجهها الحزب في ضم قيادات قبطية بارزة الي صفوفة في ظل تحفظ الكنيسة علي انضمام اقباط الي حزب النور .
في السياق ذاته كشفت مصادر مطلعة، عن أن المجلس الرئاسي للحزب قرر تعميم خطة تدريب موسعة تحت عنوان ممارسة سياسية على أسس علمية والتى تتضمن ثلاثة محاور أساسية، بشأن مهارة تنظيم الحملات الانتخابية، ومهارات التحليل السياسي، وقضايا الإدارة المحلية؛ حيث تستهدف أعضاء الحملات الانتخابية للحزب بالمحافظات، وقيادات العمل السياسي، والكوادر المرشحة للمحليات، من أجل التدرب على الممارسة السياسية، وإدارة الفعاليات والاستحقاقات المتعلقة بها.
كما كشفت المصادر، عن أن القيادات السلفية تسعى جاهدة فى الفترة الأخيرة إلى الاستفادة من التقصير الواضح فى عمل الإدارات المحلية على مستوى جميع المحافظات؛ حيث تمكن الحزب من خلال عناصره فى المحافظات من إرساء قواعده بتقديم بعض الخدمات التى كان من المفترض أن تقوم بها الأجهزة المحلية، ما أكسب الحزب شعبية واسعة، إضافة إلى تواصل أعضاء الحزب مع قيادات المجالس المحلية داخل بعض المحافظات وبعض المحافظين وكبار المسئولين فى محافظات الوجه البحرى والقبلى لحل مشكلات الأهالى.
المصادر أكدت أن الخدمات التى تقدمها الدعوة السلفية و النور إلى المواطنين تعد بالنسبة لعدد كبير من الأهالى طُوق نجاة وأن السلفيين يسيرون على درب الإخوان، وأن الانتخابات المقبلة ستكون دون زيت أو سكر وإنما بخدمات صحية وبشرية وبيطرية تتضح من خلال القوافل الطبية وحملات التوعية التى يقودها الحزب، فضلاً عن رحلات العمرة التى توزع على الأهالى بشكل مرتب ومنظم .
من جانبه دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس المصريين الى تحمل الدواء المر المتمثل في خفض دعم الوقود الذي ادى الى ارتفاع اسعاره متهما جماعة الاخوان بالسعي الى تدمير الدولة مستخدمة في ذلك الدين كاداة.
وقال السيسي، في كلمة متلفزة وجهها الى المصريين بمناسبة ذكرى عبور قناة السويس في حرب اكتوبر عام 1973 ضد اسرائيل التي وافقت انذاك العاشر من رمضان، انه يستحضر ذكرى صمود الشعب المصري في ذلك الحين ويعتقد انه سيظل قادرا على الصمود ومواجهة التحديات .
واضاف اقول هذا الكلام الان لانه حصل نقاش كبير حول تحريك الاسعار لمواجهة فاتورة الدعم مضيفا عندما استدعيتموني لتولي مهمة رئاسة الدولة كان العقد بيني وبينكم انكم ستتحملون معي .
اكد السيسي انه اتخذ قراره برفع اسعار الوقود رغم علمه بانه غير شعبي لانه لم يكن هناك خيار اخر .
وشدد على اننا مضطرون لاخذ هذا الدواء المر مشيرا الى انه لا يمكن ان يستمر العجز الكبير في الموازنة العامة للدولة على ما هو عليه.
AZP01

مشاركة