السيستاني يفتي بجواز اللقاح المضاد لكورونا خلال الصوم 

2356

 

السيستاني يفتي بجواز اللقاح المضاد لكورونا خلال الصوم

النجف – سعدون الجابري

بغداد – ياسين ياس

افتى المرجع الديني علي السيستاني ، بجواز أخذ جرعات اللقاح المضاد لفايروس كورونا خلال مدة الصيام . ورد مكتب السيستاني على تساؤلا بشأن جواز اخذ جرعة اللقاح المضاد للجائحة خلال صوم شهر رمضان ، بالقول (يجوز اخذ اللقاحات خلال الصوم بشهر رمضان ولا وجه للتأخير ، ولا يضر اخذ اللقاح بالصوم حتى لو استلزم الغثيان او الالم ، فأن ذلك ليس من المفطرات ، واذا اضطر الشخص الى الافطار لعدم تحمل الاستمرار على الصوم ، فلا بأس ان يفطر ويقضي لاحقا).  ورصدت وزارة الصحة والبيئة 6423  إصابة مؤكدة بفايروس كورونا وشفاء 5664  حالة وبواقع 39 وفاة جديدة. واشار الموقف الوبائي اليومي ، الذي اطلعت عليه (الزمان) امس ان (عدد الفحوصات المختبرية ليوم امس الاثنين ، بلغت اكثر من 41 الف عينة لحالات مشتبه اصابتها بالفايروس ، اذ تم رصد 6423 اصابة بكورونا في عموم العراق)، واضاف ان (الشفاء بلغ 5664  حالة وبواقع 39 وفاة جديدة). وتابع ان (الوزارة سجلت اكثر من 10  الاف شخص ، تلقوا جرعات اللقاح المضاد للجائحة  في عموم العراق). ونفت الوزارة عدم حصول أي مضاعفات خطرة لمن تلقى اللقاح المضاد منذ البدء بعملية التطعيم بسينوفارم الصيني ولغاية الآن مع لقاح أسترازينكا. وذكرت عضو الفريق في الوزارة ربى فلاح، في تصريح امس ان  (اي مضاعفات تحصل لدى الاشخاص الذين تلقوا الجرعات ، تعد طبيعية وشبيهة بأعراض اي لقاح اخر ، كارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم بالإضافة إلى الصداع)، مؤكدة ان (هناك اقبالا من المواطنين على تلقي اللقاح)، ودعت فلاح الى (ضرورة عدم التهاون بإجراءات الوقاية والتباعد الجسدي حتى وإن تم أخذ اللقاح). واكد رئيس مواجهة كورونا في محافظة السليمانية  هيرش حيدر ، ان نسبة الاصابات بالفايروس في المحافظة بتزايد مستمر ، داعيا المواطنين الى الالتزام بالتعليمات الصحية. وقال حيدر في تصريح تابعته (الزمان) امس ان (هذا الارتفاع كان متوقعا من قبل الاوساط الطبية،وان اغلب المصابين يتم التعامل معهم وكانهم مصابون بكورونا المتحور)، واضاف ان (اعراض الفايروس المتحور ، هي نفس الاعراض التي تظهر على المصاب بكورونا ، لكن الفرق هو ان التحور الجديد ينتشر بشكل اسرع)، داعيا المواطنين الى (الالتزام بالتعليمات الصحية ، حتى نتمكن من مواجهة مشكلة قلة الاسرة ولكي لاتفقد المستشفيات قدرتها على استيعاب المصابين بكورونا)، وتابع ان (اللقاح منح في البداية للملاكات الطبية ومقاتلي الصف الاول في مواجهة كورونا ، وبعد ذلك للاشخاص الذين يعانون من الامراض المزمنة)، مؤكدا ان (اللقاح متوفر في المراكز الصحية)، وشدد حيدر على ان (الطريق الوحيد لمحاربة الفايروس ، هو ارتداء الكمامات والالتزام بالتعليمات الصحية وان اهمال تلك الاجراءات سيؤدي الى تفاقم الاوضاع الصحية في البلاد).

مشاركة