السجون تعرض في المزاد – حسن جمال السامرائي 

20

السجون تعرض في المزاد – حسن جمال السامرائي

*بعدما كانت السجون مؤسساتً إصلاحيةٍ كان الغرض منها تصحيح المسار لدى بعض الأشخاص المسيئين بعدما يتم وضعهم في زنزاناتوعزلهم عن المجتمع وفرض عقوبات عليهم حتى تنتهي فترة الحكم ويفرجَ عنهم ليمارسوا حياتهم الطبيعية بأسلوبً جديداً بعيداً عن النزاعاتوالعيش بصورةً أجمل .

*لكن في يومنا هذا تصبح السجون بؤرةً حقيقيةً للفساد من قبل المعنيينَ ومدراءُ المراكزِ حيث كانَ في العصور الماضية يباعُ العبيد في سوقالرقيق فيما تجددت هذهِ الظاهرةُ ألان في المراكز العراقية حيث يباع الشباب الإحداث في السجون بعدما يتم الاتفاق على أجور البيع منقبل مدراء السجون.

*وفي هذا السياق كشفَ رئيس مؤسسة الإصلاح والتغير صباح الكناني إنَ ملف السجون في العراق أخطر من تنظيم داعش الارهابيحيث تتم بيع المخدرات والمواد الممنوعة داخل الزنزانات من قبل منتسبين السجون بغض النظر عن بيع أجهزة الموبايل بأسعار باهضة الثمنداخل السجون فضلاً عن فساد صفقات إطعام النزلاء وتغذيتهم.

وبين الكناني تكلفة النزلاء في السجون لليوم الواحد قد تصل الى اكثر من نصف مليار دينار عراقي .

*وأشار المتحدث الرسمي باسم الشرطة الاتحادية عن ضبط كمية من الممنوعات والمواد المخدرة داخل اسوار المطار في سجن المطار (كروبر)في بغداد .

*ذكر الكناني أن السجون في العراق تخرج دفعات من المجرمين ليست بالاعتيادية كانوا قد دخلوا السجون بتهمٌ بسيطة الا إنَ بعضالعصابات والمجرمين تتولى غسل ادمغتهم واستقطابهم وهناك اعداد كبيرة من السجناء لدى وزارة الداخلية والدفاع لم تتم احالتهم الىالقضاء حتى يومنا هذا . *وكشفت مصادر في وزارة العدل إنَ اعداد السجناء تراجعت كثيراً مما كانت عليه في الاعوام التي مضت حيث وصلت اعداد السجناء الىنحو200 ألف سجين لدى وزارة العدل والتي وصلت الى نحو70  الف ما بين نزيل وموقوف ومودع .

*وأعلنت مفوضية حقوق الانسان في العراق إنَ عام 2020 من اكثر الأعوام تسجيلاً للوفيات في تاريخ دائرة الاصلاح العراقية بأكثر من 355 حالة وفاة بين النزلاء ويعتبر هذا الرقم كبير جداً مقارنة مع السنوات الماضية.

 – بغداد

مشاركة