السجن 15 عاماً لوزير الصناعة والتجارة في عهد مبارك


السجن 15 عاماً لوزير الصناعة والتجارة في عهد مبارك
العثور على أربع جثث مقطوعة الرأس في سيناء وانفجار عبوة ناسفة في منطقة مصر القديمة
القاهرة ــ الزمان
قال محام ومصادر قضائية إن محكمة مصرية قضت أمس بمعاقبة رشيد محمد رشيد وزير الصناعة والتجارة في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك وابنته غيابيا بالسجن 15 عاما بعد ادانتهما بالكسب غير المشروع.
ورشيد رجل أعمال تولى الوزارة عام 2004 لكنه أقيل من منصبه وغادر البلاد ابان الانتفاضة الشعبية التي اطاحت بمبارك في اوائل 2011.
وقال جميل سعيد محامي رشيد إن موكله أدين بالكسب غير المشروع من خلال شراء أسهم في المجموعة المالية هيرميس بالقيمة الاسمية بناء على معلومات استطاع الحصول عليها.
وأضاف أن المحكمة عاقبت رشيد وابنته عاليا بغرامة قدرها 522 مليون جنيه 73 مليون دولار .
وتسقط الاحكام الغيابية وتعاد المحاكمة عند القاء القبض على المحكوم عليهم أو يسلموا انفسهم.
وذكرت وكالة انباء الشرق الأوسط الرسمية أن رشيد وابنته تمكنا من كسب أكثر من نصف مليار جنيه عن طريق الحصول على معلومات سرية حول اكتتاب تعده شركة هيرميس القابضة لزيادة رأس مالها والحصول على قروض بنكية بضمانات وهمية لأسهم في الشركة لم يكن قد امتلكها وقت الحصول على تلك القروض.
وأضافت ان تلك الجرائم ارتكبت خلال الفترة من أكتوبر تشرين الأول 2003 وحتى فبراير شباط 2011.
وفي 2003 لم يكن رشيد وزيرا في الحكومة لكنه كان قياديا بارزا في الحزب الوطني المنحل وهو الحزب الحاكم في عهد مبارك.
وعقب انتفاضة 2011 سجن الكثير من رموز نظام مبارك أو صدرت أوامر بالقبض عليهم في قضايا تتعلق بالفساد المالي لكن عددا منهم تمكن من مغادرة البلاد وحصل عدد آخر على أحكام بالبراءة أو أخلى سبيلهم.
وأثار ذلك احباط قطاع كبير من المصريين الذين يقولون إنهم عانوا من الاستبداد واستشراء الفساد في عهد مبارك الذي امتد لثلاثة عقود. من جانبها قالت السلطات المصرية إن انفجارا بعبوة ناسفة بدائية الصنع وقع أسفل محول كهرباء بمنطقة مصر القديمة بالقاهرة، دون وقوع إصابات.
في وقت قالت مصادر أمنية مصرية إن سكانا عثروا على أربع جثث مقطوعة الرأس في مدينة بشبه جزيرة سيناء أمس الأربعاء واتهمت متشددين يشنون أعمال عنف ضد الحكومة بارتكاب الجريمة.
وأضافت المصادر الأمنية في سيناء والقاهرة أن سكان الشيخ زويد عثروا على الجثث بعد يومين من خطف مسلحين للرجال الأربعة اثناء ركوبهم سيارة بالمدينة على بعد بضعة كيلومترات من قطاع غزة.
وذكرت المصادر التي اشترطت عدم ذكر اسمائها أن الرجال ربما استهدفوا بسبب الاعتقاد بأنهم يتعاونون مع الجيش والشرطة. ولم يدلوا بأي اشارة حول هوية الضحايا.
AZP01

مشاركة