الزوراء يستقبل نفط ميسان السبت بالشعب لحسم اللقب – الناصرية – باسم الركابي

517

9 مواجهات في الدور قبل الأخير الممتاز

 الزوراء يستقبل نفط ميسان السبت بالشعب لحسم اللقب –  الناصرية – باسم الركابي

 تجري يوم غد الجمعة تسع مباريات ضمن الجولة 37 ما قبل الأخيرة من مسابقة الدوري الممتاز على ان تختتم مباريات الجولة المذكورة بعد غد السبت في إقامة لقاء الزوراء 87 ونفط ميسان العاشر 45 عند الساعة السابعة بملعب الشعب وتكفي الزوراء النقطة ليحسم لقب الدوري لمصلحته وهو المتوقع إمام الفوارق الفنية بين الفريقين ولان المتصدر سيكون إمام أهم مباريات الموسم ولان ميسان يامل في عرقلته وتحقيق أفضل نتائج المشاركة وترك بصمة فيها. الزوراء يمر أفضل ايامة وفي الحالة التي تمكنه من حسم المهمة  كما يريدها جمهوره الذي حرص على حضور مباريات الفريق  وسط ارتفاع درجات الحرارة كما شاهدناه في لقاء الأمانة ولان هؤلاء الأنصار يريدون الاحتفال  بمنجز فريقهم واستعادة اللقب الذي كان قدخطفه الجوية وكل الأمور تسير لمصلحة أصحاب الأرض بعدما نجحوا في تحقيق الفوز في اللقاء الأول وسط رغبة أنصاره في ان تجري عملية التتويج بملعب الشعب ونحن نتفق مع هؤلاء الأنصار في ان يختتم الدوري بمسرح الشعب لأهمية ذلك وانعكاسه على المسابقة نفسها في ان تشهد حفل اختتام تتاح فيه فرصة الحضور لاكبرعدد من الجمهور ولان الاتحادات المحلية تهتم بهذه الأمور ولأننا لانمتلك مكانا اخر يستوعب حتى جمهور الزوراء وحده المتوقع ان لايتاخر احد منهم للتمتع بفرحة الموسم وحلاوة الانتصار واللقب وإكمال دورهم الواضح في دعم جهود اللاعبين والاستمرار في تحقيق النتائج الايجابية في قمة الانجاز في اجمل ايام المسابقة بالنسبة للزوراء  اضافة الى تخلص الفرق من مشاكل الدوري الفنية والمالية والإدارية والنفسية وحرارة الجو التي اكتوى بها الكل الذين يرفعون صوتهم عاليا والدعوة لإقامة دوري منظم ومختلف عن الموسم الحالي الذي كان مكملا لقبله المخيبة جدا  والاهم ان يتعلم الكل منه وان لايتكرر سيناريو الموسم الحالي.

 مباريات الغد

ومتوقع ان تستمر المنافسة بين الوصيف والثالث والرابع على الوصافة  للأخير في ظل تقارب النقاط ولان  الشرطة 77 سيتواجه مع الجوية 81 ويمني النفس في تحقيق الفوز والثار للهزيمة السابقة بهدف ويمني النفس في تجاوز موقعه الرابع  المرفوض من جمهوره الذي لايقبل الا بالفوز حتى ولو كان معنويا بعد الظهور المخيب ولان الأمور مختلفة هنا في اخر ايام المسابقة بعدما فرط بالعديد من النقاط ومنها مباريات كانت بمتناول اليد قبل ان تنعكس مباريات الذهاب سلبا على المشاركة التي تظهر أكثر صعوبة امام رغبة تجاوز موقعه الرابع وربما الوصول للثالث يظهر صعبا امام قوة النفط باختصار تظهر الأمور في وضع خارج رغبة الفريق الذي افتقد لعدد كبير من عناصره عندما لعب اللقاء الأخير مع الصناعات بوجود 14 لاعبا منهم ثلاثة حرس مرمى امام خطورة الموقف  مع أخر مباراتين حيث اللقاء الأخير سيكون مع الكهرباء الذي سبق ونال من قوة الشرطة المتقهقرة وسط انتقادات جمهورها الذي كان قد احتج على نتائج الفريق الأخيرة لكنه يامل في ان يتغير الوضع من خلال تحقيق الفوز على الجوية لاعتبارات معروفة ومن ثم التغلب على الكهرباء على ان تخسر الجوية اخر مواجهاتها عندما تخرج للوسط  وهي حسابات يراها جمهور الشرطة فيما يجدها جمهور الجوية مجرد أمنيات خارج واقع الفريقين ولان فريقهم في وضع يمكنه حسم مهمة الغد وإبقاء الآمال في خطف الصدارة اذا ما تعثر المتصدر مع ميسان وله مباراة صعبة مع النفط لكن يبدو الجوية قانع في الوصافة لحد الان ما يدفع اللاعبين الالتزام بالدفاع عن الفريق وتكرار سيناريو المواجهة الأولى وفرض السيطرة على لقاءات الغريم وعلى اقرأنه من الفرق الجماهيرية عندما الحق الخسارة الوحيدة بالزوراء وهو الاخر يتمتع بروحية اللعب واخضع اخر مواجهاته لرغبة انصاره  وتبقى انظارهم مشدودة الى لقاء الجمعة مطالبة اللاعبين بالفوز لاغير لاكثر من سبب لان التغلب على الشرطة له معان كثيرة  جريا على العادة على مدى اللقاءات الواقعة بين الفريقين التي تحضى باهتمام الشارع الرياضي الذي يامل ان يرتق الفريقين الى مستوى الحدث  الذي تنعكس تأثيراتها على النفط الاخر المنتظر خدمة الشرطة لمشاركة الجوية الوصافة على امل ان ينهي الأمور في الجولة الأخيرة علما ان النفط سيخرج الى البصرة لمواجهة الميناء. وتظهر الترشيحات في حسم المهمة له لانه افضل من الميناء وهو الذي قدم مباريات واضحة في الذهاب من دون خسارة قبل ان تظهر اهمية المواجهة المذكورة امام طموحات الفريق في خطف الوصافة بالاعتماد على عناصره التي تواصل تقديم مباريات ناجحة اخرها العودة بالفوز الكبير من الوسط ما حسن من موقفه الثالث والامل في خطف الثاني والاهم من كل هذا استمرار الفريق في تقديم نفسه بأفضل شكل للموسم الثالث تواليا بعدما استمر يعتمد على الوجوه الواعدة التي فرضت نفسها في صفوف المنتخبات الوطنية.

 امال الميناء

ويامل الميناء العودة لمسار النتائج المطلوبة على حساب النفط بعدما فقد الكثير من النقاط جراء تراجعه في ملعبه وخارجه بعدما عاد بخسارة ثقيلة من جيرانه ميسان مازاد من الفجوة مع الأنصار الذين  يعرفون الأسباب التي احتجوا من اجلها من وقت لكن الأمور بقيت هي امام التراجع للوراء بعدما افتقد لفريق لروحية اللعب المطلوب في موسم للنسيان.

 السماوة والطلاب

وما يقال عن الميناء ينطبق تماما على الطلاب الذين سيخرجون الى السماوة في اختبار لم يكن سهلا بالمرة امام مخاوفهم وتراجعهم ذهابا من دون تحقيق أي نتيجة ايجابية ومتوقع ان يتخلى عن النقاط لأصحاب الأرض في مواصلة سيطرتهم على نتائج الأرض أفضل من الموسم الماضي وأصبح الفريق عقدة للضيوف وأفضلهم ممن خرج بتعادل وأخرهم الشرطة ومهم ان تنجح جهود حازم صالح واللاعبين ومن خلفهم الجمهور الكبير  والحصول على اغلب النقاط والبحث عن إضافة علامات الطلاب التي تظهر سهلة في ظل الوضع المتدني للطلاب ولايحتاج الى تعليق.

تحسين المواقع

ويظهر صراع تحسين المواقع بين النجف السادس 54 والبحث عن الفوز  وسط طموحات العودة للخامس في وقت يرى الأمانة أهمية النتيجة إمام مدربهم السابق احمد تخضير  قبل التقدم لمشاركة النجف موقعه الحالي لكن أصحاب الأرض أكثر ما يظهرون أقوياء بملعبهم وتقديم العمل الأفضل، ويلتقي زاخو بضيفه البحري وكله أمل في تحقيق الفوز الثاني تواليا إمام البقاء الذي يتحتم على الفريق الفوز على البحري والديوانية وان يخسر كل من فريقا كربلاء والحسين اخر مواجهاتهما  ليضمن البقاء بفارق الأهداف ولو لكربلاء فارق مباراة افضل الاخر الذي يتطلع للبقاء امام اخر ثلاث مباريات بشرط ان يخسر فريق الحسين واحدة من مبارياته لان مشكلة كربلاء لاتقف عند حاصل النقاط بل يظهر تحد فارق الأهداف المسجلة عليه  بعدان كشف الفريق عدم القدرة على تعديل الأمور سواء بملعبه و خارجه وتظهر الامور غاية بالصعوبة امام رغبة البقاء البعيدة فيما سيلعب الحدود من اجل اكمال مباريات بالدوري بعدما ضمن البقاء رغم تفريطه بالكثير من النقاط والانحناء في الجولات الأخيرة.

فريق الحسين

من جانبه يرى فريق الحسين الاخر المهدد بترك مكانه سيكون امام مباراة صعبة بلقاء الكهرباء الباحث عن البقاء في موقعها لخامس ويرى ان حسم اللقاء المذكور سيؤمنه بدرجة كبيرة امام فريق الحسين الخارج من هزيمة ثقيلة من الجوية  مؤكد انعكست سلبا على حسابات جهازه الفني الذي يرى فقدان اللاعبين لروح اللعب في اخطر واهم جولات الدوري  وسينتقل الى كربلاء الدور الأخير.

الجنوب والديوانية

ويسعى الجنوب الى تحقيق الفوز الاخر تواليا بعد الكبيرة على الطلاب امام رغبة الديوانية الذي سيقاتل لتحقيق النتيجة التي ستحسم له البقاء والتخلص من مشكلة الهبوط التي ستنتهي بالفوز على الجنوب بعد نتيجتين مهمتين على كربلاء والتعادل على مع البحري في حضور للمدرب سمير كاظم الذي قبل الرهان من اجل البقاء الشغل الشاغل لجمهور الديوانية الكبير لكن المهمة لاتظهر سهلة بعد صحوة الجنوب الدور الماضي.

الصناعات والوسط

ويسعى الصناعات التقدم موقعا على حساب نفط ميسان الذي سيحل ضيفا بعد غد على الزوراء عندما يستقبل الوســـــــــــــط الذي  خسر بملعبــه الدور الماضي من النفط بثلاثية نظيفة ما يوفر الفرصة للصناعات في تحقيق النتيجة المطلوبة في ظل التطور الذي عليه والاهتمام بمبارياته الأخيرة التي دعمته موقفه وتخطي مواقع المؤخـــــــــرة وقادر للتصدي لمنع مرور النفط

مشاركة