الزوراء يستسلم لأربيل ويغرق بدموع عشاقه وإنتصار آخر للشرطة والوسط سادساً

1119

مباريات الجولة الأخيرة

 الزوراء يستسلم لأربيل ويغرق بدموع عشاقه وإنتصار آخر للشرطة والوسط سادساً

 الناصرية باسم الركابي

 استسلم فريق الزوراء للخسارة الكبيرة  عندما سقط على عماه  بملعب فرانسو حريري امام اربيل بأربعة اهداف  دون رد في اللقاء الذي جرى امس الاول ضمن مباريات  الدور الأخير من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم  وليسيطر الحزن  ويدق ناقوس الخطر في صفوف الفريق   بسبب تناقص قدرات  اللاعبين على العطاء على مر الجولات الأخيرة   امام  النتيجة التي تهدد طموحاته في الدفاع عن اللقب وتاتي قبل اسبوع من  لقائه الاول في دوري ابطال اسيا الأسبوع  وقبل لقاء الكلاسيكو مع الجوية الشهر القادم   قبل ان يفتح الباب امام نفط ميسان   6 نقاط بعدما تجمد رصيده 36 نقطة في المركز الرابع  كما لم يكن وضع فلاح حسن  وادارته افضل بسبب النتيجة التي اشعلت قلوب الأنصار والدموع التي  احرقت وجناتهم   وسط تراجع الامور داخل الفريق الذي لازال من دون مدرب  والإفلاس يضرب  خزينة النادي  قبل ان تظهر التحديات مرة واحدة عندما ترك اوديشيو  المهمة والحاجة الى بديل   الذي قديفرض شروطا معقدة ماليا   كما يتعلق الامر بالعلاقة الجديدة مع المدرب المقترح واللاعبين بعد تراجع مستواهم  بسرعة على غير المتوقع بعد التعادل مع نفط ميسان والفوز القيصري على فريق الحسين  ثم التعادل بثلاثة اهداف مع  المتاخر الديوانية   في قلب العاصمة  وتراجع الخط البياني ما الزم المدرب على ترك المهمة  قبل ان تاتي النتيجة الثقيلة  التي عصفت  بالامور في وقت يستعد فيه للمهمة الآسيوية  عندما يواجه ذوب اهن اصفهان في الرابع من الشهر القادم  لكن كل ما يشغل العشاق  النتيجة والنكسة   التي سيطرت على الاجواء التي لم تتاثر بالخسارة المذكورة بل قبلها بترك المدرب للمهمة وانحدار المستوى العام  واستمرار التراجع بعدسلسلة نتائج ضعيفة  فشل على عبور فرق المؤخرة والبحث عن النتائج التي واجهته بقوة  بسبب انخفاض الاداء الى دون الوسط و المستوى و فقدان التركيز  وتراجع اللياقة البدنية  والفريق لم ينهي بعدمباربات المرحلة الاولى  وينهار  في اربيل رغم ان التوقعات كانت تقف معه  واشد المتفائلين باربيل كان يمنحه الخروج متعادلا   قبل ان يعود الزوراء بنكسة   كبيرة لخبطت الأمور بوجه الادارة التي في وضع لاتحسد عليه  ازاء الازمة المالية والفشل في ايجادالحلول لها جراء استمرار  العمل التقليدي  في النادي  والفريق يعيش ظروف صعبة زادتها الخسارة المذلة   ومع  الوضع المحبط والمتغير وبات خارج السيطرة تحت ضغط الجمهور الرافض جملة وتفصيلا للخسارة  ومن يدري ما تخبىء وراءها لكن مع  كل الذي حصل بامكان الفريق العودة بسرعة لىقلب المنافسات والحاجة تدعو مراجعة انية لمعالجة الأخطاء  ولملمة الأمور وبعد الخسارة المذكورة تجمد رصيد الفريق 36 نقطة في الموقع الرابع على بعد ست نقاط من نفط ميسان  مع فارق مباراة في الجولة المذكورة  بالمقابل انتقل اربيل للواجهة بعدما خرج بكل  الفوائد حيث النتيجة الرائعة وكامل النقاط والتقدم للموقع السابع رافعا رصيده  26  وكانه يذكر  بالايام القريبة وقبل عدة مواسم عندما  كان يتصدى للفرق الجماهيرية ويتقاسمها الألقاب قبل ان  يظهر  بتوقيت مهم ويختتم المرحلة الاولى باهم وافضل نتائجه وعلى غير المتوقع لكنه تعامل مع  الوضع الذي يمر به البطل  ولان الفرق الجماهيرية وان خرجت  لملاعب المحافظات في اعلى الجاهزية ستواجه نفس التحديات لكن ما حصل للزوراء يثير  اكثر من سؤال  لانه  البطل  والمرشح للقب الموسم  حتى  انهاخسرت اللقب بسبب  تعثرها  المتكرر بملاعب المحافظات  لكن ما  قام به اربيل  والحاق الخسارة العريضة بالزوراء امر مختلف وسيبقى الحديث عنها طويلا  ليس بين  الانصارحسب المؤكد امضوا ليلية  حزينة قبل ان يذهبوا للنوم  مبكرا  بسبب الفشل الذي اصاب الفريق  الذي يراه المراقبون  والفرق المنافسة على الدوام   من انها ربما متوقعة  ولان الفريق يواجه اليوم مشاكل حقيقية  ربما حذر منها  الاعلام الذي يهمه ان يبقى الزوراء  باعلى المستوى خصوصا وانه مقبل على  مشاركة مهمة تتطلب عكس  مستواه  كقطب كروي له ثقله المحلي وصاحب اكثر  الألقاب  وقدينحدر ويتعكز على تاريخه   لان ما يجري  لايليق به لان ادارته تؤدي عملا تقليديا فاشلا وهمها البقاء  من غير التفكير بجوانب عمل لتعزيز ميزانية النادي قبل ان تبقى تنتظر معونات الجهات  الراعية في سيناريو يتكرر كل موسم قبل ان يكون الاسوء هذه المرة  وسط استياءالانصار  المتوقع سيواجهون الادارة مباشرة   بسبب حالة التوتر وقلقهم  على مستوى الدوري والمشاركة الاسيوية

 شان اربيل

 بالمقابل لايمكن التقليل  من الفوز اذي حققه اربيل  وانهاء حالة القطيعة الأخيرة مع النتائج  التي تواجه بالفوز العريض  ورسم خارطة طريق مع الدخول في مباريات المرحلة الثانية  في وقت عشاق الزوراء يطالبون بايجاد الحلول  السريعة  لحل الازمة التي يمر بها الفريق والادارة والانصار  والاحباط بالخسارة والحاجة الى حل المشاكل للخروج من الازمة الكبيرة التي تضرب النادي العريق  مع ان كل فريق يبقى معرض لهزات  فيما  يرى  اهل اربيل  لايوجد اليوم فريق  قوي واخر ضعيف والكل امام  تحديات النتائج في اطار منافسات الدوري الذي مهم  جدا ان يخرج عن مسار اللقاءات والنتائج التقليدية وسيطرة  الإقطاعيات التي عليها ان تواجه الكثير من  التحديات

 فوز الشرطة

 وعزز الشرطة صدارته بعدما اضاف ثلاث نقاط لرصيده  44  اثرالفوز على البحري بثلاثة اهداف دون رد سجلت في الشوط الثاني عن طريق مهندعلي هدفين والثالث  لكرار جاسم الهدف الاول له بعد التحاقه بالفريق مؤخرا   الذي  يواصل  تقدمه دون توقف قبل ان يعودلسكة الانتصارات بعد تجاوز عثرة الكرخ ويحافظ على سجله  والاستمرار السير في الطريق المؤدية للصدارة  الذي يبقى مفتوحا حتى النهاية  ما يتطلب  من اللاعبين  تقديم  الاداء  والنتائج للحفاظ على  الحالة  المتطورة التي يمر بها الفريق الذي قدم مباراة مهمة  ظهر  بشكل جيدفي الشوط الثاني عندما  سجل ثلاثة اهداف عكست قوته الهجومية  الأفضل بين الكل والحال للدفاع الذي حافظ على نظافة  الشباك للمباراة الثالثة تواليا وهذا عمل مهم ان تستمر مفارزالفريق في تقديم المستوى الجيد والإمساك بقوة  بالصدارة  ومتوقع ان يظل احد قوى المرشحين للقب الدوري وهو يرسم ملامح الاقتراب منه قبل الدخول في المرحلة الحاسمة بفضل قوتها  وقدراتها الفنية ونجومه التي تواصل تقديم العمل الفني وسط سعادة الانصار   وهو ما يفرض على الفريق واقعا في التصدي للمواجهات القادمة  والمرور منها  من خلال ظروف الفريق  الذي لاينقصه شيء ولازال  الاكثر ثقلا  بين اقرانه  والمنافس الذي ينظر له باهتمام   لكن خشية جمهوره في ان يواجه المفاجأة  مع المدرب الذي يقدم  الامور بافضل حالاتها  ويقترب من نهاية المرحلة الاولى بسجل نظيف ما يساعده على دعم  المهمة  والظفر بلقب الدوري في ظل اجواء المنافسة التي يتصدرها بين الكل  وقدرته الكبيرة في تحقيق النتائج  والمتفرغ للدوري والمنافس القوي  ويظهر افضل الفرق  من خلال المستوى ووجود الاسماء التي  المستويات  المختلفة عن المشاركات الاخيرة   وتلعب  وتصنع  الحدث   الاسماء المعروفة ليس على مستوى جمهور الشرطة بل على واقع الدوري  والكل  يعكس نفسه امام لادارة التي تقدم كل الاحتياجات وتدعم الامور   ليستمر الفريق متقدما من جولة لاخرى  ويسير بخطى ثابتة  تحت انظار  الانصار  في تقبل  النتائج بسعادة

   بالمقابل ما يقوم به الشرطة  مختلف تماما عن الذي يجري للبحري الذي تلقى الخسارة  التاسعة وقديلزم على ترك موقعه الثامن عشر ويواجه شبح الهبوط امام مرحلة كاملة   يتطلب خلالها الاستفادة من مبارياته في تدارك الامور من اجل البقاء المهدد  بشدة اكثر من أي وقت قبل ان يفقد  اوجه المنافسة على عكس اقرانه ممن يتواجدون  بالقرب منه  وهو الذي تراخى من قبل فترة  بسبب تراجع نتائج الارض التي كان ممكن الاستفادة منها لو تم  التعامل اكثر  واهمية ان يكون العمل  أي المرحلة الفاصلة اكثر دقة اذا ما ارادالبقاء موسم اخر  لان التكهن بالبقاء سلاح ذو حدين امام تغير واقع نتائج المباريات خصوصا حيث الميدان  او تبقى الامور على حالها وسيكون طريقه للهاوية  ويظهر مرشحا لها مع ثلاثة فرق اخرى اذا ما طبق قرار لجنة المسابقات بهبوط اربعة فرق للدرجة الادنى

 تقدم الوسط

 وواصل الوسط نتائج الجيدة عندما  حقق الفوز الثاني تواليا بعبوره للحدود بهدف اللاعب صالح سدير ليرفع رصيده27  محتلا مواقع النفط مؤقتا حيث الموقع السادس  في تحول كبير وواضح منذ تسلم راضي شنيشل المهمة التي تغيرت بسرعة في نتائج متوازنة  عبر ستة ادوار محققا الفوز في ثلاث مباريات  ذهابا على اربيل وفي ملعبه على فريقا الحسين والحدود وابرز  ما قام به اللاعبين والمدرب العودة بتعادل ثمين من الجوية النتيجة التي حققت التحول وزادة من عطاء الفريق  الذي بات يؤدي  ويواصل مشواره بشكل مختلف عن الفترة القريبة الماضية  من خلال التركيز على الاداء والاستقرار  والاندفاع الهجومي   في مواصلة تحقيق النتائج المطلوبة  بفضل وجودعدد من لاعبي الخبرة  بقيادة صاحب هدف الفوز الذي استمر  يقدم نفسه بثقة   ونقطة التحول في مسار المباريات التي أخذت تأتي  لمصلحة الوسط الذي الزم الترشيحات لمصلحته مختتما المرحلة الاولى بموقع قادر  ممكن ان يتقدم به اذا ما بقي يقدم المستويات  كما يخطط لها المدرب  واصراره على تحقيق التحول في اجواء عمل مهمة بعيدا عن الضغوط التي كان  يواجهها مع الفرق الجماهيرية واخرها الجوية  ليعكس قدراته  التدريبية خلال فترة قصيرة ومتوقع ان يتقدم بالفريق  بعد اكثر  بفضل الاداء المتصاعد من جولة لاخرى في احداث تخدم المدرب  الذي يعكس خبرته التدريبية  التي تظهر مع  الوسط  رغم الفترة القصيرة على  تاسيسه وهو يحقق اللقب والوصافة ومشاركة خارجية قبل ان يعود للواجهة  ويتحدى اقرانه  حاليا  بنتائج مشهوده   وتظهر الامور  افضل  من أي فترة اخرى  كما  نراه اليوم احد افضل فرق الدوري  بعدما تطور بفضل عطاء اللاعبين  في  احدى اهم اوقات المنافسات لتي اختتم مرحلتها الاولى في موقع جيد  ويخطط لتعزيزه في مشوار المرحلة الثانية في ظل العلاقة المتطورة مع الادارة واللاعبين وهذا جانب  مهم  على مستوى المباريات  والمشاركة التي تشهد  الاستقرار  في عمل تختلف معهاالظروف عندما تقدم من المواقع المتاخرة  ويصنع طريقه بثقة عالية  ويعود احد افضل فرق المحافظات التي تدرك خطورة   الامور اليوم اذا ما حول الاتحاد قرار الهبوط  للتطبيق

 من جانيه واصل الحدودتراجعه السريع بعد لعنة الميناء البصري عندما تلقى الخسارة   السابعة في الدوري والثالثة من اربع جولات   من دون تركيز والجدية قبل الانتقال للمرحلية القادمة التي ستكون اصعب امام حالة الاحباط التي تواجه الفريق  والفشل في ايقاف االمد السلبي   بعدما افتقد للقوة وارتكب اخطاء  وسط ضعف الدفاع الذي اوقف من تقدمه قبل التراجع عاشرا متخليا  عن دوره في المنافسة  عما يحصل من تدني في الاداء ومن خيبة لاخرى  وتظهر اوجه الاختلاف  في الامور والمشاركة  التي لم يجدعمادنعمة ما يبحث عنه امام اسوء  الفترات والفشل مع اللاعبين في ايقافه  امام الموقع المتأخر.

مشاركة