الزوراء يبحث عن خطف اللقب من ملعب الأمانة – الناصرية – باسم ألركابي

373

7 مواجهات اليوم وسط إنتقادات الفرق لأجواء اللعب الحارة

 الزوراء يبحث عن خطف اللقب من ملعب الأمانة – الناصرية – باسم ألركابي

تتواصل اليوم الاثنين السابع من تموز الجاري مباريات الجولة 36 من مسابقة الدوري الممتاز بكرة القدم على بعد ] جولتين من نهايتها  وسط انتقادات تصاعدت الفترة الاخيرة من قبل الفرق والمدربين والجمهور قبل ان ينعكس واقع اقامة المباريات التي تجري في درجات حرارة عالية اثارت استياء الكل  وارتفاع الأصوات في أهمية تنظيم الدوري المقبل بشكل أفضل  وتحقيق الرغبة بإقامة دوري متكامل  بعد الوقوف على الأخطاء والمشاكل التي رافقت تنظيم المباريات والتخلص منها ولا يمكن بعدان تبقى الأمور تسير وسط أوجاع الفرق التي تريدان تلعب في مسابقة متكاملة تتعرف على مواعيد مبارياته طيلة الموسم لكي ياتي عملها وفقا للتقديرات الفنية التي عصفت بها إقامة المباريات المثيرة للجدل عندما تلعب الفرق خلال شهر رمضان المبارك وحزيران وتموز ولان الاتحاد ولجنة المسابقات لم يتعلما دروس الماضي إطلاقا وفي وضع حدا  لمشاكل وعثرات لدوري الغريب العجيب المختلف حتى عن دول نحن أفضل منها في التصنيف الدولي ولان الاتحاد يعمل دون مراقبة والانفراد بعمله لأنه يعمل وفق تعليمات الاتحاد الدولي   بعيدا عن القوانين المحلية لحمايته من  الأخطاء  المتكررة والدفاع عنها  التي رافقت الدوري والمنتخبات حتى من  بعض الزملاء الذين يبدو تفرغوا للدفاع عن أخطاء الاتحاد وآخرون عن اللجنة الاولمبية والبقية يعملون منسقين في الأندية والاتحادات تحت أنظار اتحاد الإعلام الرياضي المهم ان يعتمد ضوابط لعمل الزملاء للوقوف بشكل محايد إمام عمل تلك المؤسسات الرياضية وما يشوبه من أخطاء وفي قصور واضح لهذه المهمة لابد من كشفه إمام الدور المهني للصحافة الرياضية وان لا يوظف الزملاء لمهمة الدفاع عن تلك المؤسسات الغارقة بالأخطاء اذا ما أردنا للعمل ان ينجح.

مباريات اليوم

ونعود الى مباريات اليوم وفيها يحل المتصدر الزوراء84 نقطة ضيفا على الأمانة ويضع جل اهتمامه في حسم لقاء اليوم إمام فرصة تحقيق مهمة اللقب  القريب جدا جدا منه بعدما استمر يقدم مبارياته بطريقة ناجحة وحان وقت قطف ثمار الموسم عبر مواصلة جهود اللاعبين في الخروج من ملعب الأمانة بالنتيجة المنتظرة من جمهوره الكبير المتوقع ان يتابع اللقاء تحت ظروف اللعب القاسية لكن كل شيء يهون من اجل دعم خطف اللقب ونقله الى خزانة النادي صاحب الالقاب والرغبة الكبيرة بإضافة اللقب الرابع عشر عبر اداء  خطوط الفريق التي تواصلت مع تقديم المباريات بنجاح منذ البداية  وكل الدلائل تشير الى قدرة وإمكانات الزوراء في الخروج بكل فوائد اللقاء لأنه أفضل من الأمانة ولأنه سيلعب أصعب مباريات الموسم  ولان عبور الأمانة سيضعه امام اقل من خطوة والاتصال باللقب بقوة عندما سيلاعب نفط ميسان الدور القادم ثم يختتم الموسم بمواجهة النفط لكن مؤكد ينصب اهتمام اوديشو على تحقيق الانتصار 26 والمضي قدما في انهاء الموسم ولا حديث يعلو على تحقيق نتيجة الفوز حصرا في لقاء اليوم لتفادي ملاحقة الجوية الذي يأمل الزوراء ان يتعثر امام فريق الحسين لكي تتم  عملية الحسم اليوم   مع ان كل شيء يقف الى جانب الفريق الذي يواصل تقديم موسما متكاملا فقط بانتظار اللقب الذي قد يعرقل الحصول عليه الأمانة الذي سبق واحرج الزوراء في اكثر من مناسبة ولأنه طامع بالموقع الخامس ولان الفوز في هذه الجولة و على المتصدر يخدم الفريق والمدرب على وجه الخصوص بعدما غير من مسار الامور بشكل واضح.

 دفاع الوصافة

ويستقبل الجوية الوصيف 78 نقطة فريق الحسين سابع عشر الترتيب وتصب الامور في مصلحته  امام الفوارق الكبيرة بينهما من حيث الموقع والافراد وبقية التفاصيل في مباراة لا تخضع للمفاجأة امام تطور وتركيز الجوية ولان فريق الحسين افتقد للتوازن والسيطرة على مبارياته التي والتخلى عنها في ظل تراجع المستوى ويظهر مهدد في الهبوط في صراع فرق المؤخرة الديوانية وكربلاء وزاخو  ويريد الجوية الاستمرار في  ملاحقة المتصدر حتى النهاية في مهمة لا تبدو سهلة لكنه ينطلق من ان كل شيء واقع بكرة القدم رغم انه سيلعب الدور القادم اهم مباريات المرحلة الثانية امام الغريم التقليدي الشرطة.

 زاخو وكربلاء

ويضيف ملعب زاخو لقاء فريقه وكربلاء اللذين يعانيان من مشكلة ترك الممتازة والهبوط  للدرجة لأولى أي انهاء علاقتهما   بكرة القدم اذا ما هبطا سوية لدوري المظاليم الذي يقام وينتهي بعيدا حتى عن اهتمام اللجنة المنظمة ولا توجد حوافز من أي جهة كانت بما في ذلك وسائل الاعلام والنتيجة تظهر تأثيراتها لكربلاء اكثر من زاخو الذي لا يمكنه تعديل الامور التي تغيرت نحو الوراء من فترة وبات في وضع حرج يعلم جمهوره وجهازه الفني ان خسارة اليوم يعني الهبوط وترك الممتازة التي يحاول كربلاء التشبث بالبقاء عبر نتيجة زاخو التي سترفع من نقاطه الى ما يملكه الديوانية الذي سيخرج الى البحري في مهمة صعبة كما ان فوز كربلاء سيدعم موقفه امام فارق مباراة مؤجلة مع الطلبة التي قد تنقذ الموسم ولان كربلاء استفاد من مباريات الذهاب اكثر من عقر الدار ولان زاخو يكون قد فقد الأمل بالبقاء بعدما انهار ولم يقدر على تقديم ما يخدمه حتى في ملعبه الذي بقي معبرا للضيوف واقترب زاخو من دفع فاتورة المشاركة وسط احزان جمهوره الذي يموت عشقا بالفريق لكن ليس الذي كان يتمناه بعد خيبة الامل الكبيرة.

 البحري والديوانية

ويريد البحري اختتام مباريات الارض بالفوز على الديوانية وطموحات  الانتقال لموقع السماوة الذي يخرج في مهمة صعبة للنجف فيما تظهر حظوظ البحري اكبر في حسم المهمة وإضافة ثلاث نقاط غالية تخدم واقع المشاركة التي يكون قد حقق أهدافها في البقاء موسم ثالث فيها بعد العودة لها الموسم الماضي والشيء الذي يستحق الإشارة ان البحري ظهر على عكس مسار الدوري عندما نجح في تحقيق الكثير التغيرات قبل ان يخطف نقطتين غاليتين من الجوية والشرطة وتقديم مستويات مقنعة في بقية المباريات وأخرها العودة بالفوز من ملعب كربلاء قبل ان يتعادل مع الجنوب في وضع تخطى صعوباته في اخطر وادق مراحل الدوري الذي يسعى الديوانية البقاء به امام مهمة تتطلب تحقيق النتيجة المطلوبة اليوم في مهمة تظهر مناسبة والعودة في كامل علاماتها وسيكون امام مهمتين سهلتين عندما يضيف بملعبه نفط الجنوب وزاخو ومؤكدان عناصره ستبذل ما بوسعها من اجل التغلب على البحري عبر طريقة اللعب التي يحددها سمير كاظم المعول عليه في ابقاء الديوانية بمكانه وان حقق هذا الامر سيكون بطل النادي ولا ينافسه احد على تدريب الفريق الموسم القادم وهو ما ينتظره سمير وجمهور الفريق المشغول بلقاء اليوم ومتوقع ان يرافقه الى ملعب الزبير جريا على العادة.

 أطماع الحدود

وتظهر اطماع الحدود في التقدم لمواقع الميناء  والتخلص من ملاحقة الطلاب عندما يضيف الكهرباء القوي في المركز الخامس والذي يجد اهمية الانتصار وعبور الحدود للاستمرار والبقاء في مكانه الذي يمني النفس البقاء به لأنه يعد انجازا في مسيرة الفريق وجميع مشاركاته ويظهر اليوم مباشرة بعد الفرق الجماهيرية وهو ما يدفع اللاعبين على مواصلة العطاء وإنهاء مهمة اليوم لتي تعد مناسبة امام تصعيد عطاء اللاعبين الجيد وتقديم العروض التي خدمت  المشاركة في الكثير من التفاصيل ويبدو انه عازم على الحالق الخسارة السابعة عشرة التي مؤكد سيرفضها أصحاب الارض والعمل بكل تركيز من اجل الخروج بفوائد اللقاء لدعم الموقف بعدما فرط بالكثير من النقاط بعدما افتقد التركيز  في ايام الحصاد.

 ميسان والميناء

ويتطلع نفط ميسان لتحقيق الفوز على جيرانه الميناء عبر عاملي الار ض نتائج الارض التي خدمت الفريق كثيرا في المنافسة ولأهمية نقاط اللقاء التي قد تأخذ الفريق للموقع التاسع والخروج به عند نهاية الدوري الذي واصل الفريق تقديم مباريات مهمة ولو انها تركزت على مباريات الاياب وهذا امر مهم امام تحقيق هدف المشاركة حيث البقاء الذي حققه من وقت  لكن الفوز على الميناء له اهمية خاصة عبر لقاءات الفريقين التي اكثر ما تحظى باهتمام أنصارهما ما يدفعهما للعمل من اجل الخروج بفوائدها خاصة الميناء لإيقاف انحداره السريع للوراء حيث الموقع الثاني عشر بعدما اتعبته المشاكل وانعكاسها المباشر على واقع مبارياته الأخيرة.

ويشهد ملعب النجف مباراة مهمة بين الوسط 48 والنفط الثالث 75 ويأمل اصحاب الارض بتحقيق الفوز لخطف موقع الامانة الذي سيكون امام مباراة صعبة مع الزوراء كما تظهر مهمة الوسط غاية في الصعوبة نظر لما يقدمه النفط من مستويات عالية والعمل على تحقيق الانتصار للمنافسة على موقع الوصافة في ظل نجاحات لم تتوقف داخل وخارج ملعبه ويظهر مرشح قوي للخروج بفوائد اللقاء لأنه يمر بأفضل احواله  رغم التطور الذي حصل بصفوف الوســــــــــــــط في الفترة الاخيـــــرة.

مشاركة