(الزمان) في ذكرى الصدور – حيدر الحيدر

(الزمان) في ذكرى الصدور – حيدر الحيدر

وها هي جريدة الزمان تعبر العشرين من السنوات والاعوام متقدمة في وسائل

قدرتها بخطوات السرعة والثبات ، معبّرة عن آراء الناس كل الناس في عراقنا

الكبير بلا تميز بلا حيرة بلا شك بلا تخبط  بلا صخب ، انما بوعي متميز مدرك

لأهمية الابداع ولتمنح  الكلمة الحرة  الشيء الكثير من العناية والرعاية والمنزلة

الرائعة من على صفحاتها الناصعة الغراء ،

فهي تعمل بيقين ثابت وواضح للعيان لا يستعصي عليها الكشف والغور في أعماق

الحقيقة بتمرد جميل على شوائب الزمان ، فهي لا تسكت بنسفها معايير الخوف

 والتلبد والمراوغة على حساب الحقيقة ، بل تنشط بتواصل مستمر دون توقف

وبكل كوادرها المشبعين بخزين من المعرفة والمهنية العالية ، وبترو في البحث

عن الكلمة الجميلة والصادقة والصريحة بنبض متحرك على الدوام  لنقل كل وقائع

الزمان . بحرفية مؤدبة وسبيل سوي في طريق مستقيم ..

وجريدة الزمان تحرص كل الحرص وبكل صدق في التعبير فهي تأخذ من قرائها

وكتّابها الكلمة الصادقة ، وتعطيهم  تلك الكلمة الصادقة المالكة لمعاني الحلاوة في

تذوق الجمال ، ولم تفوّت على احد تلك المتعة في متابعة الحروف والعبارات

الأنيقة .. وبذلك تثبت جدارتها ومتانتها في التفوق والتنافس الشريف ..

ولا نغالي في كل ما اسلفنا . وكلمة الحق تقال بلا مجاملة او مبالغة في الوصف .

فالف ألف تحية لجريدة الزمان وكل عام وهي تحفلنا وتؤنسنا بالمسرات وبكل خبر

 نافع واصيل في كل صباح وكل زمان . وألف تحية لجميع كوادرها وجميع متابعي

اخبارها بهذه المناسبة السعيدة والمباركة .

ــ

مشاركة