الزمان) تمضي 60 دقيقة في الحنانة > الإصلاحات هي الاساس وحل الأزمة يتطلب تنازلات

216

الزمان) تمضي 60 دقيقة في الحنانة > الإصلاحات هي الاساس وحل الأزمة يتطلب تنازلات
الصدر يرعى ميثاق شرف يحفظ حقوق الإعلاميين وينتقد إغلاق المؤسسات
الحنانة – فوزي الهنداوي
قد يجد المرء صعوبة في العثور على منطقة الحنانة على خارطة العراق قبل 20 عاما الا ان هذا الحي الشعبي القديم في مدينة النجف الاشرف قفز رأسا ليحتل الصدارة في نشرات الاخبار بعد بروز ظاهرة التيار الصدري بقيادة الشهيد محمد محمد صادق الصدر ومن ثم نجله الزعيم الشاب السيد مقتدى الصدر.
والتيار الصدري حركة جماهرية عقائدية انتشرت بسرعة بين اوساط الشباب لاسيما في المدن الفقيرة والمحرومة لانهم وجدوا في مضامين وافكار هذا التيار ما يعبر عن طموحات وآمال حرموا منها مثلما وجدوا في شخصية مقتدى الصدر رمزية تحمل في ثناياها قدسية والده الشهيد فضلا على روح الثورة والمقاومة والدفاع عن كرامات الفقراء والمسحوقين.
لم اكن قد زرت الحنانة سابقا برغم زياراتي المتكررة للنجف – المدينة ولاسيما مرقد الامام علي بن ابي طالب – كرم الله وجهه – الا ان القدر كتب لي ان ازورها يوم الاحد الموافق 24 حزيران ضمن وفد من الاعلاميين العراقيين والاجانب للقاء السيد الصدر بدعوة كريمة من سماحته.
بيت ال الصدر يقع في زقاق شعبي لا يفرق عن ازقة النجف الكثيرة دخلت صالة الاستقبال او (البراني) كما يطلق عليه النجفيون لم اعلم بترتيبات الزيارة من الناحية البروتوكولية على اية حال استقبلني السيد كما استقبل الزملاء الآخرين بابتسامة وعبارة ترحيب جميلة وظل واقفا بانتظار دخول اعضاء الوفد الآخرين وما ان اكتمل دخولهم حتى جلس امامنا مرحبا وشاكرا زيارتنا.
اول الكلام كان بشأن الهم الاعلامي والصحفي وهذا قليلا ما تجده يتصدر الترتيب الاول في اجندات القادة السياسيين.
طرح الصدر رؤيته بشأن الاعلام العراقي مؤكدا (ضرورة ان يكون الاعلام حرا ونزيها وصادقا مع ربه وشعبه ونفسه يعكس صورة صحيحة للآخرين لا ان يكون وفق النظرية البرجوازية يبث من ابراج عاجية ويعكس صورة خيالية لا علاقة لها بالواقع).
وقال انه (ما دام الاعلام سلطة رابعة فلابد ان يكون عمله وفق هذه (الرابعية) من حيث الاسهام في انهاء معاناة الشعب العراقي ونقل حقيقة ما يجري في دول الربيع العربي مشيرا الى ضرورة نقل الرأي والرأي الآخر بحيادية وموضوعية). ثم اطلق الصدر دعوة لكتابة ميثاق شرف اعلامي يعده الصحفيون انفسهم بما يضمن حقوقهم وحقوق الاطراف الاخرى من اية تجاوزات وتعهد الصدر برعاية مثل هذا الميثاق وتوقيعه في اي زمان ومكان المسألة الاكثر اهمية هي انتقاد الصدر لاغلاق بعض المؤسسات الاعلامية.
بعد الهم الاعلامي انتقل الصدر الى بحث الهم السياسي للبلاد عبر حوار اخوي مع الاعلاميين اتسم بالجرأة والصراحة وتبادل الاراء تاركا للصحفيين الحرية الكاملة في طرح الاسئلة والافكار والاراء.
الازمة السياسية التي تثقل كاهل البلد طغت على اجواء النقاش وقد بدأ الصدر حديثه في هذا المجال بالتأكيد على ان عملية سحب الثقة عن رئيس هي بهدف الضغط على الحكومة لاجراء اصلاحات سياسية والمقصود منصب رئيس الوزراء وليس شخصه. ودعا الصدر الكتل الى شفافية مباحثاتها واطلاع الشعب على تفاصيل ما يجري خلف الكواليس فلا يجوز اخفاء الاسرار عن الشعب.
اما صيرورة الاجتماع الوطني فهي صعبة بنظر الصدر وتتطلب تنازلات متبادلة والابتعاد عن التشنجات والفرقة التي تفضي الى تردي الاوضاع.
ولخص الصدر موقفه حيال سحب الثقة بالقول (لا اريد سحب الثقة اذا كان فيها ضرر للشعب) مؤكدا قوله السابق (اذا جمع الآخرون 124 صوتا فالاربعين صوتا التي تمثلها كتلة الاحرار ستضاف الى ذلك العدد)، واوضح الصدر بعض جوانب ما جرى في اجتماع اربيل بالقول ان (بعض الكتل كانت مصممة على سحب الثقة وانا لعبت دور الوسيط حيث نقلت رسالة الى رئيس التحالف الوطني فيها العديد من نقاط الاصلاح السياسي في حين كانت النقطة الاخيرة من الرسالة تشير الى سحب الثقة)، واضاف ان (مسألة كركوك لم تطرح خلال اجتماعات اربيل وانما كان التركيز على المشروع الوطني ولم يتم تقديم تنازلات او عقد صفقات اطلاقا).
وبشأن امكانية التحاور بين الصدر والسفارة الامريكية رفض زعيم التيار الصدري حوارا كهذا مؤكدا ان (وضع السفارة يشبه الاحتلال ولا حوار الا بعد ايقاف التدخلات الامريكية بالشؤون العراقية)، ونفى اي تدخل من التيار الصدري او جيش المهدي في الازمة السورية داعيا الى وقف اراقة الدماء.
/6/2012 Issue 4235 – Date 26 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4235 التاريخ 26»6»2012
AZQ01