(الزمان) تتابع أهم الحوادث التي مر بها مسيحيو العراق خلال عام 2017 – 5-5

439

(الزمان) تتابع أهم الحوادث التي مر بها مسيحيو العراق خلال عام 2017 – 5-5

نوهدرا تشهد إنبثاق أحزاب وقرقوش تحيي عيد الحبل بلا دنس

الموصل-سامر الياس سعيد

من جديد تستانف جريدة الزمان رصدها لاهم الاحداث التي مر بها مسيحيو العراق خلال عام 2017 وستباشر عملية رصدها في الجزء الثاني التي يبدا من شهر تموز  وحنى نهاية العام الحالي واليكم  تفاصيل  الاخبار  وحصادها بدءا من تموز (يوليو ) ففي اليوم الثاني منه  استقبلت وحدات حماية سهل نينوى NPU في مدينة بغديدا ثلاث رهائن من أبناء شعبنا الكلداني السرياني الاشوري، تم تحريرهم مؤخرا خلال عمليات تحرير الموصل من قبضة داعش الإرهابي.

وفي يوم 18 تشرين الثاني (نوفمبر) نشر موقع (عنكاوا كوم) تقريرا في غمرة احتفال العالم بيوم الطفولة العالمي مشيرة الى ان شريحة الاطفال من ابناء شعبنا تبدو الاكثر تضررا من حقبة تنظيم الدولة الاسلامية خصوصا حينما حرمتها من الترعرع بمنابت طفولتها وعاشت سنينا مريرة في ظل محنة النزوح القاسية ولاسيما حينما تهجر الاف من ابناء شعبنا وتشتتوا في مناطق شتى منها في مدن اقليم كردستان او قرروا ترك البلد والاستقرار بمواطن مؤقتة ريثما تبتسم لهم الحظوظ بالانتقال لدول تعيش امانا نسبية ويعيش اطفالها بدعة واماناً لافتاً.. وبالعودة لاختيار يوم 20 تشرين الثاني كيوم للطفل عالميا فانه في 1954، دعت الجمعية العامة للأمم المتحدة كل الدول إلى إنشاء يوم عالمي للطفل، دون تحديد يوم موحد. حتى جاء إختيار يوم 20 (ت2)نوفمبر بعد توقيع اتفاقية حقوق الطفل في 20ت2 نوفمبر 1989 التي ترجع أيضا إلى إعلان حقوق الطفل الذي أورخ أيضا في 20 نوفمبر 1959 .

وفي هذه المناسبة، يتم القيام بعدة فعاليات وتظاهرات من قبل الناشطين في مجال حقوق الطفل.

ومن الصور اللافتة بحرمان اطفالنا من حقوقه فان غياب المنظمات المختصة بتلك الشريحة لاسيما بحضورها الناشط وتقديمها الدعم المناسب يثير التساؤلات فحتى بعض النشاطات تلتفت لتلك الشريحة دون ان تخصص جل وقتها وانشطتها لتلك الشريحة التي عاشت حرمانا حقيقيا ولاسيما بتركها امكنة ترعرعها واضطرارها للاستقرار ببيئات غير مناسبة لاسيما حينما استقرت عوائل عديدة في الكرفانات او في مناطق نائية تختفي منها فرصتهم لتلقي التعليم.

وبالاضافة لحرمان الاطفال من فرصة التعليم كون الاف العوائل اضطرت لترك البلد والبقاء بحالة انتظار مزمنة في الاردن اولبنان او تركيا لغرض الحصول على فيزا الاستقرار النهائي في احدى الدول الغربية فتغيب بالتالي فرصة التعليم وتتضاءل بسبب التباين بالتعليم التي تتيحها تلك المنافذ المختصة بتلك الدول..

21 تشرين الثاني

قال مواطن مسيحي بان عناصر تنظيم الدولة الاسلامية تنازلوا عن لغة السلاح بعد تحرير مدينة الموصل لكنهم في المقابل لم يتخلوا عن نزعتهم بسرقة منازلنا وممتلكاتنا رغم مضي سبعة اشهر من تحرير الجانب الايسر من مدينة الموصل وسيطرة العديد من القوات الامنية لبسط سلطتها على المناطق المذكورة ..

وقال شموئيل صومو في تصريح خاص لمراسل موقع “عنكاوا كوم” بانه ابان سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية فقد استقر بمنزله الواقع بمنطقة حي العربي بالجانب الايسر مسؤول ما يسمى ديوان الحسبة في المنطقة وذلك بحسب ما اخبرني احد الجيران وقبل التحرير قام هذا المسؤول بافراغ المنزل من بعض محتوياته بينما بقيت ممتلكات منها خزانات ماء وكاونترات المنيوم وادوات مطبخية بالاضافة لغرفة نوم وملحقاتها حيث اطلع عليها لدى زيارته الاولى للمدينة بعد التحرير وذلك بنهاية اذار (مارس) من العام الحالي.

وتابع صومو لكن المنزل وكونه فارغا فقد بقي مطمعا للعديد من العوائل حيث دخله احد الافراد في شهر ايار (مايو) بدعوى الاستقرار فيه وعن طريق الجيران ابلغوني باقتحام هذا الشخص المنزل واستقراره فيه فقمت بالاتصال بدائرة الامن الوطني حيث قام احد الضباط بكتابة رقم موبايله على واجهة البيت ودعا ذلك الشخص لترك المنزل فاستجاب ومن ثم اقتحم المنزل عائلة اخرى وحسب ما علمت من جيراني بانه كان شيخا متنفذا ولديه 12 ولد ويملك سيارة حمل كبيرة حيث استقر في المنزل قبل ايام من حلول عيد المسلمين المعروف بعيد الفطر.

30 تشرين الثاني

شهد في ناحية القوش اليوم انعقاد المؤتمر الثالث للمجلس الشعبي الكلداني السرياني الآشوري واختياره لرئيس وأعضاء المكتب السياسي والاستشاري للحزب

3كانون الاول

اعلن بطريرك الكلدان في العراق والعالم لويس ساكو، أن عدد المسيحيين في العراق في الوقت الحالي يبلغ حوالي نصف مليون شخص.

وقال ساكو خلال زيارته إلى مدينة تورنتو الكندية ولقاءاته مع الجالية العراقية الكلدانية، إن “أساقفة السينودس الكلداني حاليا متحدون بشكل رائع ويعملون سوية باخوّة ومحبة عاليتين لخدمة الكنيسة والشعب المؤمن، ولاسيما في العراق والذي يعاني مسببات التهجير والأوضاع غير المستقرة فيه”.

وأشار ساكو، إلى أن “عدد المسيحيين في العراق حالياً قد قل كثيراً عما كان عليه سابقاً حيث يقدر عددهم الان بنحو نصف مليون شخص، لكنهم يعيشون مثل بقية الأطياف العراقية متمسكين بأرضهم وبلدهم ومنهم من يشغل مناصب حكومية رفيعة المستوى”.

وكانت كتلة الوركاء النيابية أعلنت، الاثنين (12 حزيران 2017)، أن عدد المسيحيين في العراق بالوقت الحالي يبلغ أقل من مليون مسيحي، مبينة أن عددهم قبل عام 2003 كان يفوق المليونين.

6كانون الاول

عدّ المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان سفين دزيي منطقة “عنكاوا” في مدينة أربيل “اكبر” مكان يحتوي على وجود أبناء الطائفة المسيحية في الشرق الأوسط بأسره.

وقال دزيي في كلمة له خلال مهرجان لمناهضة العنف في أربيل اليوم، إن في إقليم كردستان توجد أكبر منطقة وجود فيها المسيحيون، مردفا بالقول انه لا اعتقد توجد منطقة في الشرق الأوسط مثل “عنكاوا” تحتوي على هذه النسبة من أبناء تلك الديانة.

وأضاف ان وجود مثل “عنكاوا” دليل على احترام التعايش المشترك بين أبناء المكونات في إقليم كوردستان، مؤكدا ان الحكومة لديها برامج ضد التطرف وتحاول تقليله، وانهاء هذا الفكر أينما وجد في كردستان.

8كانون الاول

كلل اهالي تللسقف والساكنين معهم من بلدات سهل نينوى افراحهم بعودتهم الى تللسقف باحتفالية افتتاح كنيسة مار كوركيس بعد اعادة اعمارها من جديد.

الاحتفالية التي شهدت حضوراً دينياً وجماهيرياً ورسمياً وتمثل بالسادة المطارنة والاباء الكهنة ومسؤول فرع 14 للحزب الديموقراطي الكوردستاني السيد عصمت رجب ,بدأها الاب سالار بوداغ المشرف على اعمار الكنيسة بكلمة رحب فيها بالحاضرين وشكر كل المساهمين باعادة الحياة اليها بحلتها الجديدة الزاهية من مكتب الاعمار الشمالي والمنظمات المانحة والمهندسين والفنيين والاداريين ومنظمة اس او اس .

وفي كلمته قال المطران ميخائيل مقدسي راعي ابريشية القوش الكلدانية : انه لفرح عظيم وسعادة كبيرة ان نجتمع معا اليوم لنعيد افتتاح كنيسة مار كوركيس في تللسقف بعد ان اصيبت باضرار كبيرة .

واضاف (اعادة تكريس وتقديس مذبح الكنيسة هذا اليوم , ليس فقط علامة رجاء بحياة جديدة وانما هو علامة عهد نقطعه بيننا وبين ارضنا وقريتنا واحبتنا الاموات بأنه سيطول حضورنا في هذا المكان وسنجعل جذورنا في عمق قلب هذه الارض ونبرهن للجميع اننا ماضون في كتابة تاريخ كنيسة المشرق بمواقفنا كما اراده ابائنا القديسين من قبلنا).

9كانون الاول

احيت بلدة قرقوش المسيحية في شمال العراق للمرة الاولى منذ أربع سنوات عيد الحبل بلا دنس وذلك بقداس اقيم في كنيسة الطاهرة الكبرى (سيدة الحبل بلا دنس) التي عاث فيها تنظيم الدولة الاسلامية خرابا قبل ان يندحر من البلدة قبل عام ونيف.

وقرقوش التي يطلق عليها العرب اسم الحمدانية ويسميها أهاليها باسمها التاريخي السرياني “بغديدا” أي “بيت الله”هي اكبر بلدة مسيحية في العراق وكان يعيش فيها 50 الف شخص عشية استيلاء داعش عليها في آب/اغسطس 2014.

ومع أن الكنيسة ما زالت تحمل آثار التدمير والتخريب اللذين لحقا بها على أيادي عناصر داعش الذين دمروا صلبانها وحطموا جرسها وأحرقوها، الا انها احتضنت منذ تحرير البلدة على ايدي القوات العراقية قبل عام العديد من القداديس.

وفي هذا اليوم ايضا نشر موقع عنكاوا كوم صور تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي ووثقت فيها كنيسة مار توما الاثرية التي تعد اقدم الحواضر الدينية بمدينة الموصل اذ يرقى تاريخ تاسيسها لزمن رسل السيد المسيح حيث وثقت الصور الكنيسة من الداخل وقد اكتظت اروقتها بجثث عائدة لعناصر تنظيم الدولة الاسلامية رغم مرور نحو خمسة اشهر بالتمام والكمال على تحرير مدينة الموصل وبالتحديد الجانب الايمن من براثن التنظيم الارهابي حيث تحررت منطقة الساعة التي تقع في ازقتها القديمة الكنيسة المذكورة في العاشر من تموز (يوليو) من العام الجاري

13كانون الاول

يستعد المسيحيون في ناحية برطلة، لاقامة احتفالات اعياد الميلاد في بلداتهم بترميم كنيسة (مار كوركيس للسريان الكاثوليك) التي حرقها تنظيم الدولة …داعشî ابان سيطرته على الناحية في 2014.

وقال الاب بهنام شابا راعي الكنيسة لـ(وسائل اعلام …تم تجهيز الكنيسة بما يلزم وان كان بشكل بسيط ووقتي لاجل الاستعداد لاقامة القداس في اعياد الميلاد، بالاخص وان الكنيسة لم تنتهي من مرحلة اعمارها، ونحن نبذل جهدنا في تهيئتها بشكل مؤقت لاستيعاب اهلنا لاداء مراسيم اعياد الميلاد،وهذه ستكون خطوة اخرى على طريق العودة للديار والبناءî.

15كانون الاول

عقد اليوم وفي مركز مدينة نوهدرا التاريخية (دهوك) / العراق، وتحت شعار (وحدة شعبنا ضمانة رصينة لنيل حقوقه وديمومة وجوده في الوطن) المؤتمر العام الأول لحزب أبناء النهرين، بحضور ما يقارب الـ 170 مشاركا يمثلون مختلف مناطق شعبنا الكلداني السرياني الآشوري ومن مختلف محافظات الإقليم والعراق، وبحضور ممثلين عن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق للإشراف على المؤتمر ومقرراته.

16كانون الاول

تحت شعار ((وحدة الخطاب ومواصلة النضال لمواجهة اثار الابادة الجماعية من اجل تعزيز وجودنا القومي)) انعقد المؤتمر الاستثنائي لتسجيل تأسيس للحركة الديمقراطية الاشورية – زوعا، وذلك في دهوك – نوهدرا وجاء انعقاد المؤتمر استجابة لقانون الاحزاب وتطبيقا لتعليمات دائرة الاحزاب والتنظيمات السياسية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات التي أوجبت عقد المؤتمر التأسيسي من اجل إنفاذ اجازة الحزب لممارسة عمله وفق القوانين والتشريعات .وحضر المؤتمر 522 عضوا من مختلف المناطق والمحافظات، حيث امتلأت بهم قاعة المركز الثقافي الاشوري الذي احتضن اعمال المؤتمر.

20كانون الاول

قررت الادارة المحلية في كركوك تعطيل الدوام الرسمي في الدوائر الحكومية كافة يوم الاثنين المقبل بمناسبة اعياد الميلاد فيما يُتوقع ان يحيي المسيحيون احتفالات خجولة بالمناسبة في المدينة في ظل توتر الاوضاع فيها.

وإذا ما قرر المسيحيون احياء احتفالات رسمية بهذه المناسبة فستكون الاولى منذ ان سيطرت القوات العراقية والحشد الشعبي على كركوك في 16 من تشرين الاول اكتوبر الماضي وإعلان “الهزيمة النهائية” لتنظيم داعش الذي كان يجبر المسيحيين على اعتناق الاسلام.

وقالت ادارة محافظة كركوك في بيان مقتضب “تقرر تعطيل الدوام الرسمي في كركوك يوم الاثنين في جميع دوائر المحافظة بمناسبة أعياد الميلاد المجيد”.

 وانخفض عدد المسيحيين في مدينة كركوك الى نحو 500 اسرة بعدما كان يصل الى ثلاثة اضعاف هذا العدد قبل سقوط النظام السابق عام 2003.

وغالبا ما يرافق إحياء مثل هذه المناسبة إجراءات أمنية مشددة تفرضها قوات الأمن حول الكنائس الواقعة داخل مدينة كركوك المتنازع عليها.

ويتوقع أن تعلن الحكومة العراقية في وقت لاحق اعتبار يوم الاثنين عطلة بمناسبة اعياد رأس السنة (الكريسماس)، مثلما يتوقع ان تقدم حكومة كردستان على قرار مماثل مثلما جرت العادة في كل عام.

وسيحتفل المسيحيون بأعياد رأس السنة في اقليم كوردستان الذي يعتبر ملاذا امنا لجميع المجموعات الاثنية والعرقية. وستتركز الاحتفالات في بلدة عنكاوا باربيل.

ولم تعد الاحتفالات بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية مقتصرة على المسيحيين في العراق وكردستان بل تشمل

مشاركة