الزرفي يستعرض لسفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن تحدّيات الحكومة المقبلة

496

 

 

 

منتدى التكامل الإقليمي يرشح عبد الجبار لرئاسة الوزراء

الزرفي يستعرض لسفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن تحدّيات الحكومة المقبلة

بغداد – قصي منذر

التقى رئيس الوزراء المكلف عدنان الزرفي في مقره بالعاصمة بغداد، سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، كل من روسيا والصين وفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وبريـــــطانيا.

واوضخ بيان لمكتب الزرفي تلقته( الزمان ) ان ( اللقاء تناول سلسلة الازمات التي تواجه العراق ودول المنطقة والعالم على خلفية المخاطر الصحية جراء انتشار وباء كورونا، والإقتصادية بسبب إنهيار اسعار النفط في السوق العالمية، ومستقبل العلاقات الدولية جراء التداعيات الخطيرة لهذين التحديين.  فضلا عن تدارس الوضع السياسي في العراق وما آل اليه في ظل تأخر تشكيل الحكومة) مضيفا ان (الزرفي قدّم  للسفراء الخمسة رؤيته حيال تشكيل حكومة وطنية تمثل كافة ألوان الطيف العراقي، تتسم بالكفاءة والقدرة على مواجهة الأزمات الداخلية والخارجية بمسؤولية، مشددا على ضرورة الإستجابة لمطالب المتظاهرين والمعتصمين في مدن وسط وجنوب العراق، وإجراء إنتخابات مبكرة حرة ونزيهة بالتعاون مع الأمم المتحدة تضمن تمثيلا نيابيا عادلا وشفافا لجميع المكونات من دون إقصاء أو تهميش، والقضاء على المظاهر المسلحة وحصر السلاح بيد الدولة بما يحفظ هيبتها ويصون سيادة العراق، وإعادة إعمار المناطق المدمرة وعودة النازحين والمهجرين، الى جانب سعيه لتعزيز علاقات العراق بدول الجوار والمنطقة والعالم). وبحسب البيان فقد دعا الزرفي خلال اللقاء(حكومات الدول الصديقة لمساندة ومؤازرة الحكومة القادمة في تصديها للأزمات القائمة وحل الملفات العالقة).

 من جانبهم اعرب السفراء عن( تفهمهم لما يجري في الساحة العراقية واستعداد حكوماتهم لدعم العراق في مواجهة التحديات الراهنة وتحقيق السلم المجتمعي وصولا لإجراء إنتخابات مبكرة حرة ونزيهة) وفقا للبيان. من جهة اخرى اشاد  رئيس المنتدى الدولي للتكامل الإقليمي وثاب شاكر بالبرنامج الحكومي المقترح من رئيس المكتب العراقي الاستشاري الخبير  عامر عبد الجبار  مشيرا الى انه الانسب لتسلم منصب رئاسة الوزراء ليقود العراق في هذه الظروف الصعبة.

وقال شاكر في بيان تلقته ( الزمان) امس انه( ضمن إطار التعاون المشترك بين المنتدى الدولي للتكامل الإقليمي مع المكتب العراقي الاستشاري قدم عبد الجبار عرضا شاملا لبرنامجه الحكومي المقترح وقد شعرت بمهنية ومصداقية كل محور فيه وإمكانيته الجاده على تنفيذه ) موضحا ان عبد الجبار ( تناول في المحور الأول مطالب المتظاهرين ورغبة الشارع العراقي لتحقيق الإصلاحات الجذرية للنظام السياسي لحين تحقيق موعد الانتخابات المبكرة.وذكر في المحور الثاني سبلا عملية ومهنية قابلة للتطبيق  لتقليل العجز بموازنة 2020  برغم انخفاض سعر النفط عبر تفعيل الموارد غير النفطية وقد ذكر  مقترحات عملية عدة لإنقاذ الموازنة من عجز كبير جدا  وكذلك معالجة المشاريع المتلكئة ومحاسبة المقصرين مع الاستمرار في تنفيذها فيما تناول المحور الثالث الجانب الاقتصادي والصحي). واوضح ان (عبد الجبار  عرض لي إيجازا عن آلية عمل فعالة وبالتقنية الحديثة  لتفعيل دور خلية أزمة كورونا.ولديه برنامج لمعالجة البطالة دون تعيينات حكومية ومعالجة السكن العشوائي خلال خمس سنوات وبرنامج ضمان صحي للمواطنين وتطوير هيئة الاستثمار ليصبح العراق مكب لأموال المستثمرين والشركات العالمية وكيفية استخدام المفتاح الاقتصادي لمعالجة الملفات السياسية والأمنية عبر التعامل بملف الشؤون الخارجية ولاسيما مع الدول الصناعية العظمى ضمن الاتفاقيات الثنائية).

 وأشار إلى (ضرورة عدم حصرها بالصين والاستفادة من القرض الامريكي والبريطاني إضافة الى القرض الصيني من أجل إعمار العراق). واشار شاكر الى ان ( البرنامج يتضمن ايضا مقترحا لتحويل الحشد الشعبي إلى حشد مدني للمساهمة في إعادة إعمار العراق وحصر السلاح بيد الدولة)

  ووجه شاكر دعوة للكتل السياسية المعنية باختيار رئيس مجلس الوزراء الى أن (تلتفت إلى إمكانيات عبد الجبار لما يتمتع فيه من  خبرة كبيرة وإمكانيات عملية لإيجاد الحلول الناجعة ولما يتمتع من صفات النزاهة والشجاعة  لغرض ترشيحه لقيادة العراق في المرحلة القادمة كونها مرحلة حرجة جدا وتجابه ثلاث أزمات خطيرة جدا صحية واقتصادية وسياسية ومن أجل ايصال العراق إلى بر الأمان وهذا لايتحقق دون دعم جميع الكتل السياسية لهذا الرجل المناسب للمهمات الصعبة) على حد تعبيره.

مشاركة