الزبيدي والحلفي في معرض ذاكرة الجسد

 

ا زبيدي والحلفي في معرض ذاكرة الجسد

بغداد- نجاح الحمداني

افتتح المستشار الثقافي سعد بشير اسكندر بوزارة الثقافة  الاثنين الماضي المعرض التشكيلي الأول للفنانين التشكيليين حمدي الزبيدي، وتغريد الحلفي الذي أقيم لدائرة الفنون العامة في قاعة عشتار. ضم المعرض 64 لوحة من المدرسة التجريدية، وعلى نهج الفنان  فائق حسن ،معبرة عن الجسد والحلم والواقعية، والمرأة.

وقال اسكندر عن المعرض بأنَّه (كان نتاج زوجين فنانين وفطريين وأنَّ فنهما كلاسيكي معبر عن ذاكرة الجسد، وهو ممتع وعفوي) .وأشار الزبيدي بأنَّ (هذا المعرض هو أول تجربة بالنسبة له، وللمراة جزء كبير في المعرض) .وذكرت الحلفي أنَّ (المعرض يعبر عن الواقعية والتجريدية والجسد بصورة عامة وما يعانيه من ضغوط حياتية).

ودعت  الحلفي المسؤولين في الوزارة إلى الاهتمام أكثر بالفنان، ودعمه ليكون بمصاف الفنانين في الدول المتقدمة.

وأثنت المدير العام  لدار المامون للترجمة والنشر إشراق عبد العادل على أعمال الفنانين لاختيار الألوان، والموضوعات الجريئة والأعمال الأنيقة. وقالت ( ليس غريباً على المجتمع العراقي الولاء  للفنانين والشعراء والموهوبين وفي هذه الظروف ظهور فنانين موهوبين )معربةً عن دهشتها لمستوى اللوحات برغم اعتماد الفنانين على جهودهما الذاتية في تطوير موهبتهما الفنية من دون دراسة أكاديمية.

مشاركة