الزبيدي في تجربة عشق بهار – علي إبراهـيم الدليمي

833

الزبيدي في تجربة عشق بهار – علي إبراهـيم الدليمي

على قاعة برج بابل، أقام الفنان أياد الزبيدي، معرضه الشخصي رقم (13) تحت عنوان (عشق بهار).. الذي ضم عشر لوحات مختلفة القياسات، رسمت باللون الأسود ومشتقاته، ولكنه بنفس إسلوبه الملون المتواصل، الذي عرض بعضاً منها بجانبها. والمعروف عن الفنان الزبيدي، بانه يرسم بطريقة (المنمنات) اللونية التي عادة ما تكون الخلفية باللون الأزرق ودرجاته.. بينما يرسم المفردات الأخرى باللون الأحمر ومشتقاته الحارة الأخرى. في هذا المعرض (عشق بهار) حاول الفنان الزبيدي أن يستلهم موضوعاته من رواية ( الساحر العظيم ) للكاتب أمجد توفيق، التي تتحدث عن الشابة الإيزيدية التي وقعت سبية بيد العصابات الإجرامية.. والتي أنقذها الشاب الموصلي، لتتم بعدها قصة حب عاطفية بينهما.. تنتهي بالزواج والحياة السعيدة، ومن هذا المفهوم.. أنطلقت خيالات الزبيدي من هذه الإنتباهة المؤلمة.. ليبحث عن ومضة الأمل القادمة لمأساتنا اليومية، عسى أن يعيش العراقيون قصة حب جديدة وحقيقية.. لعلها تنهي مأساتنا الطويلة حتى ولو فترة موجزة!!! في لوحات الزبيدي، المرسومة بتفاصيل ملحمية تعبيرية تمتزج فيها التجريدية وشيء ما من المسحة التشخيصية.. بصيغة المنظور أو البعد الواحد.. وبلون الأسود ولكنها لا تخلو من ضربات (لونية) صغيرة هنا أو هناك كرمزية لأمل وولادة ومضة تفاؤل عسى ولعل.. يستشف الناقد د. جواد الزبيدي في مقدمة دليل المعرض: وعلى الرغم من الإستثمار الزخرفي بكافة إتجاهاته الهندسية والنباتية وإستحضاره في اللوحة مكملاً جمالياً يديم طاقته التواصلية بين الفضاء المشغول والمتلقي، إلا أن سيادة الجسد كعلامة مهيمنة توحي بدلالتها الكامنة في الموضوع الأثير ويشكل خطاباً يدفع بالجمال إلى أقصى مدياته التي تنفتح في الوقت نفسه على مضامين توجهها محركات ضمن حدود المحلية المكانية واليقينيات التي تفصح عن قناعات بهذا الدرب الذي أنتج غنى فنياً، بوصفه مبحثاً من مباحث الهوية والإسلوبية ومرام أخرى. الفنان اياد الزبيدي، مواليد بابل/ 1960 أقام معرضه الشخصي الأول/ 1990 والثاني/ 2000 والثالث/ 2001 والرابع/ 2005 والخامس، 2006 والسادس/ 2007والسابع/ 2011 والثامن/ 2013 والتاسع/ 2014 والعاشر/ 2015 والحادي عشر/ 2015 والثاني عشر/ 2017 فضلاً عن مشاركاته العديدة داخل العراق وخارجه، أصدر عام 2007 كتاب قصائد مرسومة لديوان عبدينيل، وكتاب كائنات الفحم ترجمة تشكيلية لقصائد الشاعر رعد كريم عام  2014 عضو نقابة الفنانين العراقيين وجمعية التشكيليين العراقيين.

مشاركة