الرياض تطلب من مواطنيها مغادرة بيروت وإجراءات أمنية حول سفاراتي قطر وتركيا

291

الرياض تطلب من مواطنيها مغادرة بيروت وإجراءات أمنية حول سفاراتي قطر وتركيا
عشيرة لبنانية تحتجز 30 سورياً وتركياً وسعودياً رداً على خطف أحد أبنائها في سوريا
بيروت ــ الزمان
أعلنت واحدة من اكبر العشائر الشيعية في لبنان انها خطفت 30 سوريا وتركياً على الاقل وسعودياً في بيروت مساء الثلاثاء ردا على اختطاف احد ابنائها على يد مجموعة سورية معارضة في وقت سابق من هذا الاسبوع. فيما رفعت الاجراءات الامنية حول سفارات تركيا والسعودية وقطر بعد تهديدات بخطف العاملين فيها. فيما طلبت السعودية من مواطنيها مغادرة لبنان فوراً. وقال احد وجهاء العائلة ويدعي ابو علي المقداد لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي جرى اختطاف هؤلاء ردا على اختطاف عضو من عائلتنا في سوريا ، مشيرا الى ان احد السوريين المخطوفين اصيب بجروح. وبحسب تقارير اعلامية، تبنت مجموعة مسلحة قالت انها تنتمي للجيش السوري الحر الاثنين خطف المواطن اللبناني حسان المقداد الذي ظهر في تسجيل فيديو مصابا بكدمات في الوجه.
وقالت المجموعة انه احد 1500 عنصر ارسلهم حزب الله الشيعي اللبناني الموالي للنظام السوري الى سوريا للقتال ضد السوريين.
وقال حسان المقداد الذي ظهر في التسجيل محاطا بمسلحين انه تلقى تدريبات على القنص في بعلبك شرق لبنان. واكد ابو علي المقداد ان حسان ليس قناصا وليس كذلك عنصرا في حزب الله … كل هذه التهم مجرد كذب وافتراء ، مضيفا مطالبنا ليست سياسية وهذه قضية انسانية .
وكانت قناة الميادين الاخبارية بثت اليوم مقابلة مع احد الخاطفين من دون ان يكشف عن هويته او وجهه هدد فيها بالتصعيد اذا لم يتم اطلاق سراح حسان ، مشيرا الى ان كل السوريين في لبنان سيكونون اهدافا شرعية . وظهر خلال المقابلة اثنان من المسلحين الملثمين الذين يلبسون زيا عسكريا، بالاضافة الى اثنين من المخطوفين، يقول الخاطفون انهما ينتميان الى الجيش السوري الحر. من جهته، رفض مسؤول امني رفيع التعليق على عملية الخطف، مضيفا نعمل على حل القضية .
وتتهم العديد من مجموعات المعارضة السورية حزب الله بالتدخل في الازمة السورية عبر ارسال عدد من عناصره الى البلاد من اجل القتال الى جانب القوات النظامية، الامر الذي ينفيه الحزب الشيعي المؤيد للرئيس بشار الاسد، باستمرار.
ومارس النظام السوري نفوذا واسعا على الحياة السياسية اللبنانية على مدى عقود تزامن مع انتشار لجيشها في لبنان من 1976 حتى 2005. ورغم تراجع نفوذه بعد انسحاب جيشه، بقي له تأثير في السياسة اللبنانية عبر عدد من حلفائه، ابرزهم حزب الله. وحصلت حوادث عدة منذ بدء الاضطرابات في سوريا قبل نحو 17 شهرا في مناطق حدودية في شمال لبنان وشرقه من الاراضي السورية نحو الاراضي اللبنانية، او عمليات توغل لجنود سوريين في اراض لبنانية اثناء ملاحقتهم فارين او بحثهم عن مهربي سلاح، بحسب بعض التقارير. وتسببت هذه الحوادث بسقوط قتلى وجرحى. من جانبه التقى وزير الخارجية والمغتربين عدنان منصور وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو على هامش مؤتمر قمة التعاون الاسلامي الاستثنائي في مكة المكرمة، وتناول معه موضوع المخطوفين اللبنانيين الـ11 في سوريا.
واشار منصور الى ان الوزير اوغلو ابلغه بان الجانب التركي يتابع بجدية اتصالاته حول هذاالموضوع.
كما التقى وزراء خارجية ليبيا والجزائر وساحل العاج، وبحث مع كل منهم مواضيع ثنائية ذات اهتمام مشترك.
/8/2012 Issue 4279 – Date 16 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4279 التاريخ 16»8»2012
AZP01