الروائية هيلاري مانتل تعتزم مغادرة بريطانيا لكي تعود “أوروبية”

 

 

الكاتبة البريطانية هيلاري مانتل خلال توقيع إحدى رواياتها في لندن في 4 آذار/مارس 2020
© ا ف ب/ارشيف إيزابيل إنفانتس

لندن (أ ف ب) – كشفت الروائية البريطانية هيلاري مانتل عزمها على التقدم بطلب للحصول على الجنسية الإيرلندية وعلى أن تصبح “أوروبية مرة أخرى”، ما يعني تالياً مغادرتها بريطانيا التي انفصلت عن الاتحاد الأوروبي في 31 كانون الثاني/يناير 2020.

وانتقدت الكاتبة  في مقابلة نشرتها السبت صحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية النظام الملكي البريطاني الذي يجعلها “في حيرة” من أمرها، قائلة إنها ترتاح أكثر “في ظل نظام جمهوري”.

وقالت مانتل المتحدرة من جدين إيرلنديين “آمل في أن أسلك قريباً الاتجاه المعاكس لرحلة عائلتي وأن أصبح إيرلندية”.

وكانت جائحة كوفيد-19 “أوقفت” هذا المشروع، وفق ما شرحت الروائية البالغة 69 عاماً التي فازت مرتين بجائزة بوكر الأدبية المرموقة عن الجزأين الأولين من ثلاثية تناولت فيها توماس كرومويل، وزير ملك إنكلترا هنري الثامن.

إلا أن مانتل أكدت أنها تحب المكان الذي تعيش فيه “بجوار البحر” في جنوب غرب إنكلترا، موضحة أنها تشعر بالحاجة إلى حزم حقائبها “بأسرع ما يمكن” لكي تصبح “أوروبية مرة أخرى”.

وانتقدت الكاتبة في المقابلة نفسها رئيس الوزراء بوريس جونسون الذي يدافع بشدة عن قرار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، مشيرة إلى أنها التقته مرات عدة.

وقالت إن جونسون “ينبغي ألا يكون في الحياة العامة”، مضيفة “أنا متأكدة من أنه يدرك ذلك”. وأكدت أنها تشعر “بالخجل من العيش في دولة انتخبت هذه الحكومة”.

كذلك وصفت المؤيدين لبريكست بأنهم “انتهازيون غير ناضجين ومنافقون ومخادعون وسخيفون في كثير من الأحيان”.

وتسبب بريكست بإقبال كبير على التقدم بطلبات الحصول على الجنسية الأيرلندية من بريطانيين تعود اصولهم إلى هذا البلد، رغبةً منهم في مواصلة الإفادة من حرية التنقل بين دول الاتحاد الأوروبي.

وكان أبرز مؤلفي روايات الجاسوسية جون لو كاريه المعارض بشدة لبريكست حصل على الجنسية الأيرلندية قبل وقت قصير من وفاته في كانون الأول/ديسمبر 2020 ، وفق ما كشف أحد أبنائه في نيسان/أبريل الفائت.

مشاركة