الروائية خالدة غوشة

238

الروائية خالدة غوشة

طابع ميتافيزيقي لبلا عنوان

محمد جمال المغربي

في ظلِ الزخمِ الأدبي، وانتشار فن الرواية في الوسط الأدبي، لابد للقارئ الجيد، والذي ينتظر الإبحار في موانئ الأدب أنَّ ينتقي قاربه الروائي، بل ويحرص على اللحاقِ بالقارب الروائي الرائع “بلا عنوان”للكاتبةِ المقدسية(خالدة غوشة)، والتي قدَّمت للرواية العربية فلسفة جديدة تغوص في جوهر الإنسان، لتعكس الصراعات التي تواجه الإنسان عبر مراحل حياته من طفولة, ثم مراهقة وشباب، وحتَّى وصوله لحياة البرزخ.

رواية انسانية

ولا تخلو الرواية من إنسانيات تتحدث عن الروح.. الجسد.. الصراع .. الصدق .. الضمير.. والعقل الإنسانى, وذلك في قالب روائي رائع يبعث برسالة إنسانية مفيدة، ومستوحاة من الواقع الحياتي ، فهى تنقل الحدث بشكل غير تقليدي فوتغرافي ، وإنَّما تسرده بطريقةٍ فلسفيةٍ ممنهجةٍ بمنهجٍ غريب يشبه ” الميتافيزيقا ” وهي اتجاه أدبى يبحث في ظواهر العالم بطريقة عقلية ممزوجة بالعاطفة، ويبتدع أساليب أدبية تجمع بين المختلف والمؤتلف من الأخيلة الفكرية والظواهر الطبيعية. والكاتبة وهي في ثنايا رواياتها تمزج بين الأسلوب السهل، والتعبير الجميل، وهو في رأيي الوسيلة الوحيدة لنقل الأفكار العميقة إلى القراء والتأثير فيهم. تقمصت الكاتبة شخصيات داخل البلاد وخارجها، بل ولم تكتف بذلك بل عرضت كل الديانات في روايتها، لكي تخرج الرواية من الإطار الإقليمي، وتخاطب الإنسانية جمعاء في رحلةٍ فكريةٍ وعاطفيةٍ ودينيةٍ مشوقةٍ مصحوبةٍ بروحانيات متأججة.

اخراج غضب

نجحت الكاتبة في إخراج الغضب والكبت الذي بداخلها، والذي طالما خلَّفته طفولة متأثرة بصراع صهيوني عربي عايشته، و كسرت القيود والحواجز، وأخرجت هذا الطفل الذي قدم لنا مشاعر ناضجة في صورة رواية، وهذا ينمُ عن شخصية قوية ويابسة. آدم .. ريتا..  سارة..  كفاح … نضال !! هى أسماء منتقاة بعناية من الرواية تلائم الطابع الفلسفي، بل والطابع الواقعي الذي هو مادة كتاباتها. 1*2+3 :هو عنوان الرواية وهي معادلة حسابية، تركت للقارئ فك رموزها لكي يضع بنفسه عنوان الرواية، فهي أرادت أن يشاركها القارئ فى وضع العنوان بنفسه، وكان لها هذا، وفي هذا رؤية فلسفية راقية للرواية العربية.

وهذا يعكس ايمان عميق من الراوية، بأن كل انسان بداخله فيلسوف، وهى أرادت أن تخرج الفيلسوف من قمقمه لكي يعبر عما بداخله. أرادت الروائية الفيلسوفة “خالدة غوشة ” أن تخرج بالراوية إلى عالم فضائي جديد وغريب، وهذا هو البعد الثالث !!

ورغم أن الكاتبة أستعانت بالاتجاه الأدبي “الميتافيزيقي “والذي يجنح أحيانا إلى الخيال الصوفي، وما يتعلق بفكرة “الوجود” وربط تلك الدلالات الدينية والاخلاقية الكامنة وراء القوى الميتافيزيقية، ومن هنا كانت خطورة التعبيرات الأدبية في هذا الاتجاه على الشباب المسلم، الذى يجب أن يعيها بدقة، ويعرف أبعادها، قبل أن ينجرف مع هذا التيار الادبى، ولكن !! يحسب للكاتبة أنَّها أخذت من هذا الإتجاه ما تريده فقط فى بناء روايتها، فهى تؤمن بأنَّ كل ما خلقه الله من جبال وأنهار وظواهر كونية سخرت لخدمة الانسان، والذي خلق أساسا لعبادة الله عزوجل “وما خلقت الجنَّ والإنس إلا ليعبدون

“بلا عنوان ” !! هى الابنة المدللة للروائية المقدسية(خالدة غوشة)كما تقول هي عنها، ويعلو سقف طموحها بأن تترجم الرواية إلى كل لغات العالم.

وأنا من منبري هذا أضم صوتي لها، وأدعو القارئ العربي والأجنبي أن يفتش عن تلك الرواية ويتعايش معها.

مشاركة