الرشيد.. شارع وتاريخ وهوية 1

الرشيد.. شارع وتاريخ وهوية     1

الدرابين ممرات شائعة في تراث بغداد ومرجان شيّد جامعاً وخاناً

عبدالفتاح عواد مطر النعيمي

… افتتح هذا الشارع التأريخي الذي أصبح سمة كبيرة وعلامة مميزة … وهوية وطنية … وتاريخ مجيد … في حضارة عاصمتنا الحبيبة (بغداد).. ومعلم من معالم النضال والتراث والسياحة وشاهد وشهيد على ما جرى من أحداث على أرضه من أهالي بغداد وحركاته الوطنية والدينية والقومية … من انتفاضات ووثبات ومظاهرات ومسيرات .. واحتجاجات .. ومصادمات .. وأفراح وأتراح خلال عمر حبيبنا ..وهويتنا …بالذكرى المئوية المجيدة لعيد ميلاده السعيد الميمون …بعد ان تم افتتاحه في زمن الاحتلال والهيمنة العثمانية للعراق .. وذلك في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين .. أكمل وافتتح (شارع الرشيد) وقد (سمي) بــ(خليل باشا  جادة سي) . بأسم الوالي العثماني آنذاك،وكان الشارع غير مستقيم كما هو عليه الآن وغير معبد، وينتهي عند منطقة حافظ القاضي .

*… بعد ضعف الإمبراطورية العثمانية (الرجل المريض) وانهيارها وهزيمتها على يد القوات البريطانية (الغزاة الجدد) واحتلالهم لبلدنا (العراق) عام 1917م

وبموجب تقسيم المنطقة بعد الحرب العالمية الأولى عام1914م وبموجب معاهد (سايكس- بيكو) المذلة البغيضة، أصبح عراقنا من حصة (بريطانيا)، وبعد تشكيل أول حكومة عراقية تحت الاحتلال الانكليزي عام 1921م التي قام الاحتلال البريطاني وسلطاته بانشائها لإدارة البلاد بالتعاون مع بعض الخونة العملاء، كما هو حاصل الآن مع أسيادهم قوات الاحتلال البغيض من الاميركان ومن لف لفهم منذ عام 2003م وحتى الان .

*…لقد قام الاحتلال البريطاني البغيض وسلطاته المدنية بإصلاحات تخدم بالدرجة الأولى مصالحه، ومصالح تحرك قواته العسكرية الغازية، من اجل وسرعة الهيمنة على مجمل ارض العراق وخاصة العاصمة (الحبيبة- بغداد) . لوأد أي خطر يهدد مصالحهم ووجودهم على مجمل أراضينا المقدسة، وفرض سلطاته الجائرة …

*… شرعت هندسة القوات البريطانية المحتلة، بإتمام عمل شق وتعديل وتعبيد (شارع الرشيد)، ومده إلى الباب الشرقي .. وقد اخذ هذا العمل الكثير من ممتلكات وأراضي المواطنين والأماكن الأثرية والتأريخية والمعالم المهمة وخاصة من واجهة جامع (الحيدرخانة) و (جامع مرجانة) و غيره من الجوامع والمساجد والبنايات والبيوت والأماكن ذات المعالم والطابع البغدادي الأصيل،والطراز العباسي التأريخي.

*- شارع الرشيد:-

… هو أول شارع يشق بغداد، بل في العراق كله، حيث لم يعرف الناس آنذاك، الشوارع … بل كانت هناك ولا زالت حتى الآن في الأماكن القديمة التراثية التأريخية لمحلات بغداد، ما تسمى وتعرف (بالأزقة والدرابين) حيث كان التنقل لأهل بغداد والعراق يجري (مشيا ً على الأقدام . او بالعربات وعلى ظهور الحيوانات، بواسطة (الخيل والحمير) . ولم تكن هناك سيارات حتى عام 1917م . حيث دخلت (سيارات المحتل) البريطاني، وان أول (سيارة مدنية) دخلت العراق عام 1908م وفي عام 1912م أصبح عددها ثمانية (8) سيارات مدنية.

 لماذا ومتى سمي بشارع الرشيد؟

… بعد قيام تشكيل الحكومة العراقية برئاسة أول رئيس لمجلس الوزراء العراقي (عبدالرحمن النقيب) وتتويج (الملك فيصل الأول) ملكاً على العراق عام 1921م وسن أول (دستور) للعراق ودولته الحديثة الفتية عام 1925م.

… بدأت الحكومة العراقية الفتية وأجهزتها تتكون وتنظم أمورها ووضعها وهي تتبنى مؤسساتها ودوائرها لتمشية شؤون البلد والمواطنين، وفقاً (للدستور) و(القوانين) التي (سنت) بموجبه، ومنها (تعريب) من هو غير (عربي) حيث دخلت الكثير من الأسماء والكلمات والمصطلحات والمفاهيم الأعجمية مثل (الفارسية والعثمانية والانكليزية) وغيرها، الدخيلة إلى لغتنا العربية والى حياتنا … والتعامل وفقها ومفهومها فعملت (حسناً عملت) الحكومة العراقية وأجهزتها المختصة، مع المؤرخين والأدباء والشعراء والفنانين وشخصيات من الوجهاء والوطنيين الأحرار على تغيير الكثير من المفردات والأسماء (الأعجمية) التي كانت سائدة آنذاك وتعريبها أو تبديلها بأسماء عربية نابعة من عمق وقوة تأريخ العراق العظيم وحضاراته التي تمتد آلاف السنين والى الحضارة العربية المجيدة والإسلامية الخالدة، وعلى ضوء هذا المفهوم والتوجه العربي – العراقي الجديد، تم تبديل أسم الشارع من الاسم العثماني (جادة خليل باشا – صو) . الى الاسم الجديد (شارع الرشيد) .

*… وذلك تيمناً .. وتخليداً .. (لرابع عظماء خلفاء دولة بني العباس) . (الدولة العباسية)، الخليفة (هارون الرشيد)، أهم وابرز خليفة، من حكم في تأريخ هذه الدولة العظيمة، التي أقامت حكمها وقوة امتدادها، على انهيار وهزيمة (الدولة الأموية) في الشــام.

…هكذا حمل (الشارع) وسام الخليفة (الرشيد) بناياته .. وأعمدته ورصيفه وأسفلته وامتداده من باب المعظم حتى الباب الشرقي، (شارع الرشيد)، بحيث أصبح سمة مميزة رائعة من سمات معالم بغداد والعراق بل والعالم العربي والإسلامي ومرفق كبير من مرافق السياحة ورمز مجيد للوطنية … والمسيرة التأريخية وهوية وطنية خالدة لكل مواطن (بغدادي وعراقي) يعتز بعاصمته وبلده، بما تحمله ويحمله من نبض وصفات كثيرة وكبيرة وعظيمة وقلب بغداد النابض بالحب والحياة (شارع الرشيد) على امتداد زمن عمره المديد (مئة عام)، أنها (رسالة) خالدة مدى التأريخ كتبها بمداد من الدمع والدمع والدماء والصرخات انطلقت من حناجر وأجساد شعبنا … في (محنه) مع كل الحكومات الاستبدادية الظالمة المتعاقبة، ليكتب معاناة حكاياه على (أسفلته، وجدرانه، وأعمدته، وأزقته) . لتكون خير شاهد … وهوية … وتأريخ (شارع الرشيد) . من عظمة الأهمية، وهو يحمل(شارع الرشيد) وسام شرف وفخر واعتزاز لكل مواطن سار على أرض (شارع الرشيد) من (بغادة) وعراقيون وعرب وغيرهم وهو يقرأ رسالته ويسمع حكايته وهو يرويها ..جيل بعد جيل ويعتزون بها. بآباء وشموخ (الأجداد .. والآباء … والأبناء… والأحفاد…) .

*- شهد (شارع الرشيد) الكثير من القصص والحكايات والمواقف .. والأحداث الوطنية والقومية والدينية والاجتماعية، والمفرحة والمحزنة والحلوة والمرة … وسارت ومشت على أرضه الملايين من البشر في مسيراتهم السلمية والعنفية . ومظاهراتهم وانتفاضاتهم ووثباتهم ومقاومتهم ضد الغزاة (الاحتلال البريطاني) وضد تعسف وظلم ممارسات رجالات الحكومات المتعاقبة، ضد شعبهم ومصالح وطنهم…

*- … لقد شهد (شارع الرشيد) وجرت على سوحه الطاهرة، ومنذ ثورة العشرين كثيرا من الأحداث الكبيرة المهمة الساخنة، من اجتماعات لقادة الحركة الوطنية في (جامع الحيدرخانة) من عصيان ومظاهرات ومسيرات احتجاجية، وانتفاضات ووثبات، مثل (انتفاضة تشرين – عام – 1998) و (وثبة كانون – عام – 1954) والاحتجاجات العارمة، على ما حصل من عدوان ثلاثي على الشقيقة مصر أبان تأميم (قناة السويس) . من قبل كل من (بريطانيا وفرنسا و إسرائيل) في عام 1956م . وغيرها من الأحداث الثورية الكثيرة والكبيرة التي سالت فيها دماء الكثير من الشهداء على أديم تربة (شارع الرشيد)، شريان الشعب العراقي وقلبهم النابض أبداً، ورمزاً عظيماً لنضال وكفاح الشعب العراقي وروحه الوطنية الوثابة .

*… كما يشهد لـ (شارع الرشيد)،(جامع الحيدرخانه)عرين الأسود…

وأرشيف ومصادر كل التأريخ الوطني الحديث لشعبنا العراقي الأبي آنذاك

وكذلك يشهد له (جسر الشهداء،وساحة باب المعظم وساحة الرصافي وساحة الوثبة وجسر الأحرار) ودماء شهدائها الأبرار الذين ضحوا بأرواحهم الزكية الطاهرة (جعفر الجواهري – قيس الألوسي – فتاة الجسر – دحام الحمال)، الذي علقت (جثته) على عمود (النور) مكان تمثال الرصافي الحالي، لأيام وهي مضرجة بدمائه الطاهرة الزكية.

هذا هو جزء يسير من تأريخ أحداث (شارع الرشيد)،نبض وحياة و(عشيقه_بغداد) والبغداديين والعراق ودجلة الخير.

شارع الرشيد واهم معالمه

*- ساحة باب المعظم، هي مركز من مراكز بغداد المهمة والمزدحمة دائما لأنها معلم مهم من معالم بغداد وقد شهدت أحداثاً جسام مهمة كثيرة، وتمثل بوابة ومفترق طرق…

*قاعة أمانة العاصمة للاحتفالات، قاعة كبيرة رائعة لقيام حفلات…

الدولة والحكومة ورجالاتها وعوائلهم ومن المجتمع(الارستقراطية) أي (النخبة المخملية)!! حسب نظرتهم المتعالية، المتغطرسة، وتصنيفهم للمجتمع، درجة أولى وثانية وثالثة…الخ .كما هو سائد وحاصل الآن وتقع مجاور قاعة الشعب والآن ألحقت وأصبحت جزءا من وزارة الدفاع.

*قاعة الشعب _قاعة الملك فيصل الثاني _سابقا_ وكانت تقام فيها الحفلات والمؤتمرات والندوات وبعض المسرحيات وغيرها من التجمعات والآن متروكة ومهملة مع وجود جامع (الملك فيصل الثاني) صغير بين القاعة و وزارة الدفاع،لجأ إليه المرحوم الزعيم عبد الكريم قاسم إبان انقلاب 1963م الدموي الفاشي.

* وزارة الدفاع، صرح من صروح بغداد والعراق في فن البناء، مع زمنها التأريخي الكبير والتراثي العريق في روعة هندستها وامتداده على رقعة واسعة من الأرض، من باب المعظم وحتى الميدان من جهة شارع الرشيد، شرقاً وحتى نهر دجلة غرباً.

* المكتبة المركزية الوطنية، وهي من البنايات الحديثة المهمة وتمثل صرح من صروح الفن في فنون العمارة، وهي منارة لأرتشاف كنوز الفكر والعلم والمعرفة، لما تحويه من كتب ومصادر و وثائق، تعد بالآلاف في شتى مجالات العلوم والتأريخ والأدب وكل ما يحتاجه الدارس والباحث . وتقع عند شارع الرشيد – مقابل وزارة الدفاع .

* جامع الاوزبكيه، وهو من الجوامع القديمة مقابل وزارة الدفاع.

* ساحة الميدان، وهي ساحة معروفة ومشهورة عند الكثير من أهل بغداد والمحافظات و خاصة أخوتنا الكرد . ولوجود مقر محافظة (بغداد) فيها وسوق (هرج) القديم الشهير، والفنادق والمقاهي والمطاعم والمحلات والمرطبات الشعبية على اختلاف أنواعها . مع توفر محلاتها بكافة المواد والبضائع، لذلك اعتبرت منطقة الميدان مركز مهم من مراكز بغداد.

* مرطبات شربت زبيب (الحاج زبالة) الذي تأسس بداية القرن العشرين عام 1908م وهو مشهور جداً عند متذوقي الشرابت، وقد أرتوى وشرب منه الكثير من الوزراء والحكام والأدباء والشعراء والفنانين والمسؤولين، وتغنوا به، ومحله مفتوح ليلاً ونهاراً ويقع مقابل جامع الحيدرخانة.

* كعك ومعجنات السيد صاحبه حسين علي السامرائي تأسس في بداية القرن العشرين، عام 1906م وهو متخصص بصناعة المعجنات (الكعك) بشكل مميز به وله سمعة كبيرة داخل البلد وخارجه، مجاور جامع الحيدرخانة.

* جامع الحيدرخانة، بناه (شيده) حيدر باشا الجلبي عام 1826م ويعد الجامع من الجوامع التأريخية والمهمة في تأريخ الحركات الوطنية والقومية والدينية، وتجمعاتها ونشاطاتها التي كانت تعقد فيه وتتخذ القرارات والمطالب وكل مايهم ويمس مصالح جماهير الشعب وكانت معظم المظاهرات تنطلق منه كالرعد والعاصفة إلى شارع الرشيد، وتسري كالهشيم في أنحاء بغداد والعراق .

شارع الرشيد وفروعه :

ساحة الميدان، من الشرق تتصل بشارع الجمهورية، وفرع يذهب إلى بناية القشلة من أمام مقهى الزهاوي، ويتصل بفرع شارع جديد حسن باشا (المتنبي) . ومن ثم شارع المأمون من الرشيد الى جسر الشهداء، وفرع من ساحة الرصافي – تقاطع شارع الجمهورية – شارع الكفاح – ساحة زبيدة ينتهي، يسمى شارع الأمين، ثم فرع شارع السوق العربي، بعده فرع شارع الوثبة من جسر الأحرار وساحة الوثبة امتداداً إلى ساحة النهضة في شارع الكفاح، بعده شارع السنك إلى ساحة الخلاني، ثم إلى شارع أبي نؤاس فرع والى باب الشرقي نهايته ساحة التحرير.

هناك أماكن كثيرة خالدة وشاخصة تتحدى الزمن ومهمة تقع على نهر دجلة وممتدة بين شارع الرشيد ونهر دجلة من باب المعظم حتى الباب الشرقي (ساحة التحرير)، ولأهميتها الكبيرة نذكرها بكل اعتزاز وهي (القصر العباسي)، الرائع بتصميمه وهندسة وفن بنائه وأقواسه ومقرنصاته وممرات وعقوده العباسية ونافوراته، وكذلك بناية مقر (بيت الحكمة) الحالي الآن، الذي كان اول بيت سكنه الملك (فيصل الأول)، ومن ثم أصبح مقرا لأول مجلس نواب ومجلس أعيان عراقي، في عهد حكومة (عبد الرحمن الحكيم) وبعد ان (سن) شرع أول (دستور) عراقي في عام (1925) وتحت رعاية الملك فيصل الأول، أول ملك على العراق، يتوج بعد وصوله من الحجاز، وبعد ذلك أي بعد ثورة (14/تموز/عام 1958) بقيادة الزعيم (عبد الكريم قاسم) تحول البيت وأصبح مقرا ومكانا (محكمة الشعب)، محكمة (المهداوي) مجازا، لمحاكمة رجال العهد الملكي وبعض قيادات من القوميون وحزب البعث من الذين تآمروا على حكم (الزعيم عبد الكريم قاسم) ومحاولة اغتياله، كما يقع بقربها (نادي ضباط الجيش)، وبريد الميدان القديم ومقابله الإعدادية المركزية، هذا الصرح التعليمي المقتدر الكبير الذي خرج الكثير… الكثير من قادة العراق، من وزراء وعلماء وأساتذة… وضباط قادة كبار، وشخصيات مهمة ومعروفة من رجالات بغداد والعراق، ادت دورا مهما، وتركت بصماتها على مسرح السياسة… والحركات الوطنية والقومية والدينية، والتعليم والأدب والفقه والشعر والاقتصاد والمال والتجارة… ويرقد بجانبه بناية (مديرية شرطة السراي) سيء الصيت في قمع وضرب المظاهرات والاحتجاجات، ودائما كانت (زنازينه) تعج بالمعتقلين والموقوفون من شتى الاتجاهات والأفكار والأحزاب والحركات والقوميات والأديان.

*أما بناية (القشلة) فهي شاهد كبير على حركة التأريخ لأكثر من قرن ونصف … وقد بنيت (شيدت) في عام 1810م لتكون مقراً-معسكراً- (للجندرمة)، (الجنود العثمانيين) ومقراً ومأوى لقادتهم، وتدريب قواتهم فيها، وفيما بعد بـ (15) عاماً بنيت (شيدت) – (ساعة القشلة) المنتصبة بشموخ على ضفاف نهر دجلة الخير، من اجل انهاض (الجندرمة) في الصباح الباكر، للتدريب وإداء الواجبات العسكرية اليومية.

… وقد كانت تسمع دقات ساعة القشلة في الرصافة والكرخ آنذاك، وتوقظهم من النوم، مع معرفة الوقت لأهالي المنطقة !!! في ذلك الظرف والزمان.

*… وقد تحولت (القشلة) مقراً لحكومة (عبد الرحمن النقيب) وهي أول حكومة عراقية تشكل في تأريخ العراق الحديث، وقد جرى حفل (تتويج الملك فيصل الأول) ملكاً على العراق في حدائق القشلة، وقد استمرت القشلة مقراً رسمياً للحكومات المتعاقبة، حتى عهد حكومة (نوري السعيد) الأخيرة، وقد كانت تضم بنايات وأجنحة القشلة :-

(بناية – مقر رئيس مجلس الوزراء، وبنايات ومقرات وزارة الداخلية، وزارة المعارف، وزارة العدل، وزارة المالية، مقر مديرية الخزينة المالية المركزية العامة للدولة العراقية، وغيرها من دوائر الحكومة)، إلى مابعد ثورة 14/7/1958م تموز، عهد حكومة (الزعيم عبد الكريم قاسم).

*بناية المحاكم : تقع بناية المحاكم بجوار القشلة، وهو مجمع كبير للقضاء بكافة درجاته وصنوفه، وفيه مقر نقابة المحامين المركز … و الآن اتخذ مركزاً ثقافياً (مركز بغداد الثقافي) لعقد الندوات والمحاضرات والشعر والمقام والطرب وكافة النشاطات الأدبية والثقافية والشعر والفنون في قاعاته المتعددة الأغراض والنشاطات الفكرية المتنوعة .

*مقابل القشلة وعلى جانب شارع جديد حسن باشا – المتنبي – يقع المصرف العراقي العام (مهدم وحروق الآن) ومديرية شرطة السراي.. (وهو مهدم ومتروك الآن)، جامع (الملك غازي)، (مغلق الآن).

دوائر أمانة بغداد (سابقاً) وبجواره بناية (مقر أمين العاصمة) (مقر للشرطة الآن). ثم هيكل فقط تبقى من بناية (متصرفية – محافظة، بغداد) وقد أحرقت وهدمت البناية بالكامل ولم يبق منها سوى الجدار الأمامي – هيكل – أطلال.

*مقهى الشابندر، المقهى الأكثر شهرة في وسط جمهرة الأدباء والمثقفين والسياسيين وغيرهم من رجالات الفكر والعلم والتأريخ والمال ورجال القضاء والعدل والمحامين، الذين مروا وجلسوا فيها وأرتشفوا الكثير من الكثير من معالم وجواهر وحكم ما كان…ولا يزال يدور من كلام ونقاشات .. أرتشفوا مع شايها اللذيذ ومن طيبة ونفس وكرم صاحبها الأخ الجليل المثقف الأديب المؤرخ (الحاج محمد الخشالي) أطال الله في عمره (أبو الشهداء) .

(أنهم في جنات الخلد، عند ربهم يرزقون).

*قاعة منتدى (المدى) يقع فوق مقهى الشابندر، للمناسبات الأدبية والثقافية والفنية وكافة الفعاليات، واللقاءات والحوارات الفضائية لتلفزيون محطة المدى .

*(الاكمة خانة) بناية كانت قديمة، قدم القشلة بناها العثمانيون وهي تسمية عثمانية (الاكمة خانة) = فرن الصمون العسكري) الذي كان يوزع إلى (الجندرمة) الجيش العثماني، بالصمون (الأسمر) العسكري، وقد (أدركته أنا) وأكلت من صمونه، وقد بقي قائماً وينتج الصمون للجيش العراقي لعهد حكومة (الزعيم عبد الكريم قاسم)، عام (1962م-1963م) . وقد هدم وشيد مكانه قيصرية ومحلات – مكتبات لبيع الكتب.

*سوق السراي : ويبدأ هذا السوق من شارع المتنبي وينتهي عند بداية جسر الشهداء وهو ملاحق وعلى امتداد المركز البغدادي الثقافي، ويعد من الاسواق القديمة، ويمتد عهده الى العصر العباسي، وهو سوق مسقف وقد مر بعدة مراحل وأسماء، وكان يسمى بسوق الوراقين . وهو الان مختص ببيع القرطاسية وأدوات المكاتب وكل مستلزماتها، ويقع داخله (جامع الوزير) وهو من الجوامع القديمة قدم السوق، وكذلك سوق الخفافين ومجلدي الكتب، وسوق (خان جغان)، كان اكبر سوق ومركز لصياغة وبيع الذهب (سابقاً) وهو من أقدم وأشهر أسواق صياغة وبيع الذهب وتجارته، في العراق، في منتصف القرن العشرين .

*المتحف البغدادي، وهو مرفق من مرافق بغداد – السياحية والترفيهية، بما فيه من (تماثيل شمعية)، وأدوات فولكلورية وتأريخية، تمثل لوحات مجسمة رائعة، لحياة وعادات وتقاليد المجتمع البغدادي، بكل أنواعها ومراحلها وطقوسها وأعرافها منذ بداية القرن العشرين في الأفراح والأتراح والمهن والأعمال التي كانت تمارس خارج البيت وداخله وتجسيد حياتهم ومعيشتهم، ويقام فيه ايضاً أداء (المقام العراقي والجالغي البغدادي، وقهوة عزاوي)، هذه الفنون البغدادية – العراقية الأصيلة، هوية وطرب (البغادة) بشكل خاص، و (العراقيون) بشـــكل عام.

*باب الآغا، وهي محلة كبيرة سميت نسبة الى (حجي احمد آغا) الذي ضرب عليه المثل القائل (تعال فهم حجي أحمد آغا)، وهو كان من أحد رجالات الوالي العثماني البارزين،وقد شغل منصب مسؤول الشرطة في بغداد – وكان بيته ومقره في هذه المحلة بالذات التي اقترنت وحملت اسمه (باب الآغا)، وتضم هذه المحلة (سوق الصفارين- وعكد الجام وسوق (الجو) الداخل، والذي يضم سوق البنات وسوق دانيال وغيرها من الاسواق الفرعية، لبيع شتى ومختلف البضائع.

*المدرسة المستنصرية، وتقع على ضفة نهر دجلة (الرصافة) وهي صرح ومعلم من صروح ومعالم العلم والثقافة والتعليم وفن العمارة العباسية – العربية (المدرسة المستنصرية)، التي أصبحت محط أنظار المؤرخين والدارسين والباحثون، وقبلة للزوار والسياح من شتى أنحاء العالم، وقد بناها الخليفة العباسي (المستنصر بالله) عام 1233 وهي معلم شامخ ببنائها وفنها ودورها في نشر كافة العلوم والثقافة، وأستقبال طلبتها من شتى أقطار العالمين العربي والاسلامي، بعطائها العظيم متحدية الزمن، لتحكي حكايتها الجميلة لناسها في بغداد والعراق والعالم، عن عظمتها، في بث ونشر معالم وعلم ونور وتقدم و أزدهار العلوم والثقافة والادب والتأريخ وبكافة الفروع، وهي تحكي بشجاعة قصتها عن (بغداد العباسية) وما وصلت اليه من اتساع الحدود و أنتشار حكمها، الى داخل العراق وخارجه، مترامية الاطراف من الاراضي العربية والفارسية حيث خضعت كلها لحكم الدولة العباسية .

والان المدرسة المستنصرية،معلم من معالم بغداد والتأريخ والاثار… وشاهد على عظمة الدولة العباسية في عاصمة العالم بغداد-أم الدنيا… عاصمة وحبيبة وعشيقة العراق .

*جامع مرجان وخان مرجان، معالمان من معالم بغداد الاثرية والسياحية المهمة الجميلة، تعود فترة بنائهما الى تاريخ الفترة (المرجانية) من الحكم العثماني (الانكشاري)، ويقعان في منتصف شارع الرشيد – بين شارع السموؤل والشورجة.

مشاركة