الرباعي الإنكليزي يمهد الطريق للإنجاز الغائب بدوري الأبطال

568

يويفا يفرض غرامة ضخمة على ميلان ويهدد مشاركاته الأوربية

 الرباعي الإنكليزي يمهد الطريق للإنجاز الغائب بدوري الأبطال

{ مدن –  وكالات

أيام قليلة تفصلنا عن قرعة دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، والتي ستقام يوم غدا الإثنين ، بمقر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، في مدينة نيون السويسرية.

ومن المتوقع أن يشهد هذا الدور مباريات قوية، نتيجة لوجود أكثر من فريق قوي في المركز الثاني، مثل ليفربول ومانشستر يونايتد وتوتنهام وروما وأتلتيكو مدريد.

وتدخل الفرق الإنجليزية هذا الدور، وتركيزها ينصب على تحقيق إنجاز غائب منذ 2012  حيث كان تشيلسي آخر نادي إنجليزي يحصد اللقب.

تفوق عددي

قبل إجراء القرعة، فإن فرق إنجلترا كلها تمكنت من التأهل من دور المجموعات إلى الدور الثاني للبطولة، وعددها 4 وهم، مانشستر سيتي وليفربول ومانشستر يونايتد وتوتنهام.

ويعتبر السيتي هو الأفضل في الإنجليز بدور المجموعات، بعد أن احتل صدارة مجموعته، متفوقا على فرق هوفنهايم وليون وشاختار، بينما جاء ليفربول وصيفا خلف باريس سان جيرمان، وتوتنهام الثاني خلف برشلونة، وأخيرا مانشستر يونايتد ثانيا خلف يوفنتوس.

ويعتبر البريميرليج أكثر الدوريات التي تمتلك أكبر عدد من الفرق في دور الـ16 لهذا الموسم بـ4 فرق، مقابل 3 من إسبانيا، وهم ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد، و3 من ألمانيا وهم بروسيا دورتموند وبايرن ميونخ وشالكه، واثنين من إيطاليا يوفنتوس وروما، ومن فرنسا باريس سان جيرمان وليون، وفريق من البرتغال وهو بورتو، وفريق من هولندا، وهو آياكس.

عودة إنجاز منتظر

وتبحث الفرق الإنجليزية عن إعادة دوري أبطال أوروبا لأحضان البريميرليج مرة أخرى، والغائب منذ عام 2012  تحديدا، عندما تفوق تشيلسي في النهائي على بايرن ميونخ ركلات الجزاء الترجيحية، في ملعب أليانز أرينا.

وخلال هذا الموسم 2011-2012  الذي حصد تشيلسي فيه اللقب، تواجد فريقان فقط من البريميرليج في دور الـ16 وهم البلوز وآرسنال، بينما كان أكبر عدد من الفرق الإنجليزية في نفس الدور، في الموسم الماضي، بـ5 فرق، وهم مانشستر سيتي وتوتنهام واليونايتد وليفربول وتشيلسي.وفي الموسم الماضي، استطاع ليفربول أن يصل للنهائي، بعد تخطي مانشستر سيتي في ربع النهائي، وروما في نصف النهائي، ولكنه اصطدم بالعملاق الإسباني ريال مدريد في النهائي، الذي حصد اللقب وقتها.

الموسم الحالي يحمل آمالًا كبيرة للفرق الإنجليزية، وتحديدا عبر الثنائي ليفربول ومانشستر سيتي، والذي يتم وضع اسمهما ضمن الفرق المرشحة للفوز بالبطولة، مع يوفنتوس وباريس سان جيرمان وبرشلونة، في ظل انخفاض مستوى ريال مدريد وبايرن ميونخ.

غرامة ضخمة

من جهته أخرى أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، عن العقوبات الموقعة على ميلان الإيطالي، بشأن اختراق قواعد اللعب النظيف في المدة الماضية.

وأصدر اليويفا بيانًا رسميًا، اتخذ فيه قرارًا بحرمان ميلان من 12 مليون يورو، أرباح مشاركته في بطولة الدوري الأوروبي، والتي ودع منافساتها.

وأضاف أن اليويفا أشار إلى أنه إذا لم يستوف الروسونيري رصيد الميزانية، ويحافظ على ميزانية متوازنة حتى 30  يونيو/ حزيران 2021 فسيتم استبعاد النادي من المشاركة في مسابقات اليويفا، التي قد يتأهل لها في الموسمين التاليين (2022/2023) و(2023/2024). وتابع الموقع أن النادي لن يتمكن من تسجيل أكثر من 21 لاعبًا في مسابقات اليويفا المقبلة في (2019/2020) وموسم (2020/2021). وختم بيان اليويفا بأن ميلان يحق له الطعن أمام محكمة التحكيم الرياضية، في حال رأى بأن الأحكام غير عادلة من وجهة نظره.

وتعيّن على اليويفا إعادة النظر في قضية ميلان بعد الطعن الذي قدمه الأخير أمام محكمة التحكيم الدولية، اعتراضا على عقوبة منعه من المشاركة في الدوري الأوروبي، بعدما ثبت انتهاكه لقواعد اللعب المالي النظيف في المدة ما بين يوليو/تموز 2014 حتى يونيو/حزيران 2017. وكان النادي الإيطالي قد استثمر أكثر من 200 مليون يورو في سوق انتقالات 2018 وتم إحالة قضيته في مايو/آيار الماضي للقسم المعني بهذه الشؤون في اليويفا، الذي قرر منعه من المشاركة في بطولة الدوري الأوروبي لهذا العام، قبل أن تقضي محكمة التحكيم الرياضي بإلغاء هذا القرار.

ليفربول يتصدر

من ناحية أخرى انفرد ليفربول الإنجليزي، بصدارة قائمة الأندية الأكثر تتويجا بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا المقدمة من هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، برصيد 3 مرات، بفضل النجم المصري محمد صلاح، الذي توج بالجائزة في سنتين متتاليتين.

ونال السنغالي الحاج ضيوف، الجائزة عام 2002 وهو في صفوف ليفربول، كما حصدها النجم المصري، لاعب الريدز مرتين في عامي 2017 و2018.

وبعد ليفربول تأتي أندية مارسيليا، تشيلسي، الأهلي المصري، مانشستر سيتي، آرسنال، وبولتون، برصيد مرتين لكل منها.

جدير بالذكر أن محمد صلاح، تفوق على السنغالي ساديو ماني، لاعب ليفربول، ومواطنه كاليدو كوليبالي مدافع نابولي، والمغرب مهدي بنعطية مدافع يوفنتوس، والغاني توماس بارتي لاعب أتلتيكو مدريد.

أكد حازم إمام، نجم الزمالك السابق، أن الدولي المصري محمد صلاح، يستحق كل ما وصل إليه، مشيرا إلى أن ما يقدمه حاليا، أمر ممتع ومميز.من جهته قال حازم إمام في تصريحات تلفزيونية، إن “صلاح وفي ظل حفاظه على مستواه للعام الثاني، يدخل بقوة بين صفوف الكبار، مثل ميسي ورونالدو وجريزمان”.وأشار إمام إلى أنه سعيد بتصريحات صلاح الدائمة حول رغبته في الحصول على لقب مع ليفربول، لافتا إلى أن “صلاح دائما ما يحاول الارتقاء بمستواه وتطوير نفسه وهو ما يجعله لاعبا مميزا”.

واختتم المحلل الرياضي تصريحاته بالتأكيد على أن محمد صلاح، أصبح قدوة لجميع اللاعبين والشباب، متمنيا “أن يستمر على هذا النسق ويحصل على لقب مع الليفر لأنه أمر مهم له”.وتُوِّج نجم ليفربول، اول امس الجمعة، بجائزة هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، لأفضل لاعب إفريقي لعام 2018.

مشاركة