الراوي بعد روايتها إلى البوكر تصدر (فوق جسرالجمهورية): 

الراوي بعد روايتها إلى البوكر تصدر (فوق جسرالجمهورية):

في حصار الجائحة أعدت قراءة الزمن الضائع لبروست

عمان – مجيد السامرائي

 شهد الراوي ( مواليد 1986) قفز اسمها الى الواجهة بعد ان وصلت روايتها (ساعة بغداد) الى القائمة القصيرة في مسابقة البوكر للراوية عام 2016 العربية .ترجم عملها الى لغات حية ، فازت بعدها بجائزة ادنبرة للرواية عن نسختها الانكليزية  عام 2018  بعدها شاركت في مهرجان برلين  الدولي ومهرجان ماثربومي في بريطانيا للكتاب ،ترجمت روايتها الى الهندية وشاركت في مهرجان هاي .. قدمت محاضرات عن السرد تتناول الخيال الروائي والواقع  في جامعات هارفارد ونيويورك وجورج واشنطن. صارت نجمه  نخاطبها من عزلتها الارضية  بعد ان نالت الدكتوراه  بمرتبة الشرف  في مجال الانثربولوجيا الاجتماعية والادارة الحديثة، ومعها كان هذا الحوار في زمن كورونا:

{ هل تسهمين في نشر الأخبار التي تطلع عليها يوميا بما يخص الجائحة دون تمحيص؟

– أتبادل هذه الأخبار مع الأهل وبعض الأقارب والأصدقاء فقط .

 { هل تنتابك أعراض مماثلة لما تسمعينه عن المرض ؟

– أحياناً أتوهم بذلك.

{  هل لك استشارات طبية  لمن تثقين بهم للاطمئنان على صحتك؟

– نعم ، أزور الطبيب بين فترة واخرى، خاصة مع التوجس من بعض الأعراض.

 { هل تجدين الأمان خارج البيت ؟ اين في التحديد؟

– لا ، أنا أحب أن أبقى في البيت ، وفي مكتبي الشخصي أطول فترة ممكنة .

{ العنف الاسري بسبب الحجر هل يمكن ان يصاغ بقصة درامية وفق ماتسمعين او ترين ؟

– كتبت عن العنف الأسري مقالا قبل فترة ليست طويلة وتناولته من وجهة نظر انثروبولوجية تتابع تطور الاسرة عبر التاريخ وقلت انه ظاهرة اجتماعية تتجلى في أنواع العنف الأخرى مثل العنف اللفظي . أما في الرواية فأعتقد أن العنف الأسري مثله مثل كل الظواهر الاجتماعية يأتي الى العمل الفني متخفيا وليس موضوعا مباشرا . مهمة الرواية جمالية وليست تربوية .

{ كتاب قرأتيه دفعا للملل  ولم يكن ضمن ميولك ؟

– أنا بطبيعتي أشغل أغلب وقتي بالقراءة وخلال فترة الحجر المنزلي ازداد معدل قراءاتي . أنهيت كثيرا من الكتب المؤجلة والتي تحتاج وقتا طويلا مثل رواية بروست (البحث عن الزمن الضائع).

{  هل صرت أكثر إقداماً على تناول الطعام من قبل ؟ ماذا تفضلين الان ؟

– لا ، لدي عاداتي الغذائية التي لا أحب تغييرها .

{ هل تجمعت لديك معلومات طبية كافية  تجعل منك مرشدة وناصحة  في برنامج متلفز ؟

– تستطيع أن تقول إنها معلومات عامة تتعلق بطرق الوقاية وإجراءات التباعد الاجتماعي الحديثة على قاموسنا .

{ النجوم والكمامة ؟ هل يمكن بسببها نفقد الكثير من المعجبين ؟

– لا أعد نفسي نجمة من هذا النوع، علاقتي بالناس هي كتاباتي ، الكاتب لا يبحث بطبيعته عن معجبين وإنما عن قراء متفاعلين مع ما يكتب .

{ أي بلد تودين السفر اليه بعد انجلاء الازمة ؟

– إيطاليا . لانني لم ازرها من قبل وهي البلد المتحف . بلد دافنشي ومايكل نجلو وفيفالدي وروسيني.

{  من تودين ان يشاركك الحياة عن قرب ممن كنت تتواصلين معهم عن بعد في العالم الافتراضي ؟

– صديقاتي .

{  كم حبة تأخذين في اليوم دفعا لاية اعراض طارئة؟

– لا أتناول في العادة أدوية دون استشارة طبيب . أحياناً فقط بعض البندول المخصص للنوم . خاصة مع قلق عدم الانتهاء من روايتي .

{ اغنية كنت تحبينها لم تعد كذلك بعد كورونا؟

– لا اتذكر .

{ هل تخافين الرسائل الصباحية ؟

– لا افتح بريدي الالكتروني او الواتس آب صباحا .

{ هل تخشين رحيل من تحبين و لذلك تتجنبين فتح صفحتك على (فيسبوك)؟

– ليس لدي صفحة في (فيسبوك) ، لقد تخلصت من صداعها منذ سنوات  الخوف من رحيل الأحبة شيء إنساني طبيعي يلازم الفرد منذ طفولته حتى أواخر عمره.

{  هل هناك اشخاص كنت تتمنين لو إن خبر رحيلهم الملفق كان حقيقيا ؟

– كان من المفترض أن يكون السؤال معكوسا، فنحن نميل لإحياء الامل ضد أخبار الرحيل . لا أحد يعد سويا ويتمنى لغيره أن يرحل من هذا العالم . منذ الف سنة والمتنبي يذكرنا اننا لا شعوريا نلجأ الى تكذيب الاخبار غير السارة ونستخدم الأمل ضدها .

طَوى الجَزيرَةَ حَتّى جاءَني خَبَرٌ

فَزِعتُ فيهِ بِآمالي إِلى الكَذِبِ

{ هل اخبرت شجاعتك بصدد التعامل مع الازمات الطارئة بما يكفي ؟

– كل تجربة في الحياة هي اختبار لقدرات الإنسان على الصمود في زمن المصاعب .

{  هل صرت تدونين مذكراتك يوما يوما اكثر من ذي قبل ؟ لماذا ؟

– أنا حريصة على تسويد دفتر ملاحظاتي اليومي بأهم الاشياء التي تستوقفني . هذا ما دأبت عليه منذ سنوات بعيدة .

{  لمن بكيتي اكثر من النجوم بعد الجائحة؟

– اللاعب المرحوم  احمد راضي . موته كان سؤالا كبيرا عن معنى الحياة . توقفت عنده طويلا وذرفت دموعا ساخنة .

بعض الناس لديهم ألفة إنسانية أبعد من وجودهم وأحمد راضي من النوع الذي يفرض هذه الألفة على حتى من لم يتلقه مرة في حياته .

مشاركة