الراشد رئيساً لمجلس الأمة الكويتي


الراشد رئيساً لمجلس الأمة الكويتي
القاهرة ــ الزمان انتخب نواب مجلس الأمة الكويتي امس النائب والوزير السابق علي الراشد رئيساً للمجلس، فيما تم انتخاب النائب مبارك الخرينج نائبا له. من جانبه قال أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، إنه يتفهم قلق أهل الكويت ومخاوفهم إزاء ما شهدته البلاد مؤخرا من مظاهر الفوضى والانحراف في الخطاب السياسي، مؤكداً أنه لن يسمح بانتهاك الدستور.
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية كونا عن الجابر الصباح، قوله لدى افتتاحه، امس، الدورة العادية الأولى للفصل التشريعي الـ 14 لمجلس الأمة البرلمان ، نؤكد مجددا إيماننا الصادق بالنهج الديمقراطي والتزامنا الراسخ بالدستور.. وقد أكدت بأنني من يحمي الدستور ولن أسمح بالمساس به أو التعدي عليه ايمانا بأنه يمثل الضمانة الأساسية بعد الله لأمن الوطن واستقراره .
وأضاف أنه على مسافة واحدة من كل الكويتيين مهما تباينت آراؤهم، وقال لعل من الجدير ان نتفهم قلق اهل الكويت ومخاوفهم ازاء ما شهدته الساحة المحلية مؤخرا من مظاهر الفوضى وتجاوز القانون والإنحراف في الخطاب السياسي التي لم نألفها من قبل وهي غريبة وطارئة على مبادئ مجتمعنا الكويتي وما عرف به من ..التسامح وقبول الرأي والرأي الآخر .
وأكد على الإيمان الراسخ بحرية التعبير عن الرأي واتساع الصدر لكل رأي مخالف أو نقد ايجابي يستهدف الإصلاح على ان يكون في إطار القواعد والشروط التي يحددها القانون وهي قواعد تنظيمية لا تنفرد دولة الكويت بها بل تعمل بموجبها كل الدول الديمقراطية الحرة تجنبا للفوضى والمساس بالأمن والاستقرار .
واستنكر الممارسات التي تجاوزت القانون وأدت إلى إشاعة الفوضى وسياسة الإقصاء والتخوين بين أبناء الوطن الواحد.
على صعيد متصل اعتصم المئات من ناشطي المعارضة الكويتية مساء السبت قرب مقر مجلس الامة للمطالبة بحل المجلس الجديد.
وتحدى المعتصمون البرد القارس واطلقوا هتافات ضد مجلس الامة الجديد الذي انتخب في الاول من كانون الاول الجاري في انتخابات قاطعتها المعارضة لرفضها قانون الانتخابات.
وجرت التظاهرة على بعد مئات الامتار من ساحة الارادة حيث مقر البرلمان بسبب فرض قوات الامن طوقا امنيا حوله ومنعها ايا كان من الاقتراب من الساحة.
وتهيمن الموالاة على مجلس الامة الجديد بعدما كانت المعارضة اسلاميون وقوميون وليبراليون تشغل 36 مقعدا من مقاعد المجلس السابق الذي حل في شباط الماضي.
ومساء السبت لم تتدخل الشرطة لمنع الاعتصام واكتفت بتسيير دوريات تولت مراقبة ما يجري من بعيد.
AZP01

مشاركة