الرئيس اليمني يريدون لصنعاء الإشتعال مثل دمشق وبغداد وعلى إيران وقف الدعم المذهبي


الرئيس اليمني يريدون لصنعاء الإشتعال مثل دمشق وبغداد وعلى إيران وقف الدعم المذهبي
الحوثيون يقطعون طريق المطار إلى صنعاء والطيران يقصف مواقعهم في الجوف
طهران ــ صنعاء الزمان
انتقد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، بوضوح الدور الإيراني في بلاده، داعيا طهران إلى التعامل مع اليمن ككل وليس مع فئة أو جماعة أو مذهب متهما التيار الحوثي بتلقي الدعم عبر قنوات فضائية تبث من بيروت، مشيرا إلى أن البعض يريد لصنعاء أن تشهد ما تشهده دمشق وبغداد وطرابلس.
في وقت اكدت الناطقة باسم الخارجية الايرانية مرضية افخم على حسن نية ايران تجاه اليمن والدعم الايراني للوحدة اليمنية واستقراره
فيما نصب الحوثيون جماعة أنصار الله أمس، من جديد خياما أمام وزارتي الاتصالات والكهرباء وقرب وزارة الداخلية وقطعوا الطريق الرئيس الى صنعاء في خطوة تصعيدية جديدة للمطالبة بإلغاء الزيادات على المشتقات النفطية واقالة الحكومة. من جانبه قصف الطيران مركزا في مديرية الغيل ومواقع أخرى في حلوان والساقية، يأتي ذلك اثر معارك وقعت، الاسبوع الماضي، وصفت بالطاحنة بين الحوثيين والاصلاحيين، اسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفيين حسب مصادر محلية. ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن هادي قوله، خلال لقاء جمعه مساء السبت مع عدد من شيوخ القبائل والشخصيات الاجتماعية والسياسية، إن الحشود التي تشهدها العاصمة صنعاء بعيدة عن الأساليب الديمقراطية مضيفا أن المشاركين فيها يتمنطقون بالسلاح ويتجولون به في الشوارع أو المخيمات دون حياء أو خجل بما يمثل تحديا صارخا للمجتمع.
واتهم هادي جهات لم يسمها بالعمل على ألا تكون صنعاء آمنة ومستقرة بل تشتعل نارا مثلما هو حاصل في دمشق وبغداد طرابلس لافتا إلى الدعم الذي يتلقاه الحوثيون من خلال أربع قنوات فضائية تبث من العاصمة اللبنانية، بيروت.
وفي تعليق مباشر له على دور إيران بالأحداث الجارية في بلاده دعا هادي طهران إلى تحكيم العقل والمنطق فيما يتعلق بتعاملها مع الشعب اليمني والتعامل مع الشعب وليس مع فئة أو جماعة أو مذهب، مؤكدا أن اليمن كان متعايشا مع جميع المذاهب منذ أمد بعيد ولم يشهد أي خلاف. ونقلت الوكالة اليمنية عن شيوخ القبائل الذين قابلهم هادي إدانتهم لـ تحركات مليشيات الحوثيين من صعدة وحتى الجوف ومأرب وعمران وصولا إلى محاصرة صنعاء بصورة تبعث على الشك والريبة مطالبين هادي بـ بذل كافة الجهود من اجل درء الخطر الداهم الذي يهدد أمن واستقرار العاصمة واليمن كله محذرين من أن الانفجار لن تقف تداعياته في منطقة معينة بل سيشمل مختلف المناطق وسيدفع الشعب اليمني ثمنا باهظا. وتشهد العاصمة اليمنية صنعاء تجمعات كبيرة لأنصار التيار الحوثي في شوارعها، للضغط على الحكومة بعد رفع أسعار الوقود، رغم التراجع عن القرار في وقت لاحق، في حين تحاصر مجموعات مسلحة تابعة للحوثيين الذين تحمّل صنعاء السلطات الإيرانية مسؤولية دعمهم العاصمة. وطبقا لشهود في منطقتي الحصبة والجراف، احتشد الحوثيون من جديد بعد وساطة رجال قبائل لرفع الخيام من شارع المطار، مشيرين الى ان الخيام الجديدة قطعت الطريق الرئيس المؤدي الى مطار صنعاء الدولي .
وكانت الجماعة أعلنت، الجمعة، بأنه سيتم رفع شارات صفراء، بدءً من امس الأحد، في اطار خطواتها التصعيدية . يأتي ذلك في وقت تشهد فيه صنعاء تجاذبات سياسية بين سياسيين وقبليين ونافذين ما بين مؤيد ومعارض لمطالب انصار الله وسكان صنعاء الذي انضموا الى تلك الاحتجاجات.
وقال صالح هبرة ، رئيس المجلس السياسي لأنصار الله الحوثيين رداً على موقف الولايات المتحدة الامريكية في بيان مجلس الامن للتعامل بحزم الى جانب اليمن في مواجهة التحديات إن من يقف في مواجهة إرادة الشعوب سيهزم مهما كان حتى ولو كانت أمريكا وإسرائيل ودول الاستكبار .جاء تصريح هبر بعد ساعات من لقاء الرئيس هادي بمساعدة الرئيس الأمريكي لشؤون الأمن الداخلي ومكافحة الارهاب، والذي اكد ان الولايات المتحدة والمجتمع الدولي يدينون الحشود الحوثية وما تسببه من اقلاق للأمن والاستقرار والسكينة العامة.
AZP01

مشاركة