الرئاسة المصرية لـ الزمان نوافق على تعديل وزاري في صفقة مع المعارضة


الرئاسة المصرية لـ الزمان نوافق على تعديل وزاري في صفقة مع المعارضة
الإخوان يعترضون على حكومة تكنوقراط برئاسة مستقل
القاهرة ــ مصطفى عمارة
كشف مصدر بالرئاسة المصرية في تصريحات خاصة لـ الزمان ان الرئاسة المصرية ابدت استعدادها لاجراء تغيير وزاري يشمل رئيس الحكومة نفسه في اطار صفقة يتم الاتفاق علىها في جلسات الحوار الوطني بحيث تشمل التوصل الى رؤية مشتركة حول الحكومة القادمة وقانون الانتخابات والدستور.
واضاف المصدر ان الرئاسة ليس لديها مانع في اجراء انتخابات مبكرة في اطار تلك الصفقة. في الوقت نفسه كشفت مصادر مطلعه النقاب عن ان قيادات في المؤسسة العسكرية اجرت اتصالات مع قيادات جبهة الانقاذ وتيارات اسلامية لحضور جلسات الحوار الوطني القادمة للتوصل الى رؤية سياسية حول مستقبل البلاد.
واضافت المصادر ان عدداً من الاسماء طرحت لرئاسة الحكومة الجديدة في حالة اجراء التغيير الوزاري فيها عبد المنعم ابوالفتوح الا ان المصادر رجحت ان يخلف هشام قنديل رئيس الوزراء الحالى شخصية اقتصادية ليس لها انتماء سياسي بعد عجز الحكومة الحالىة عن تحقيق انجازات ذات قيمة لاي من التحديات التي تجابه مصر وفي مقدمتها تآكل الاحتياطي النقدي وتفشي البطالة والغلاء وتصاعد ازمات الوقود المتتالىة فضلا عن استمرار الفوضى الامنية وعجز الداخلية عن التصدي لها. كما ستشهد الحكومة الجديدة انضمام عدد من الوزراء التكنوقراط وسيتم تقليص عدد الوزراء المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين وان كانت جماعة الاخوان المسلمين ستصر على الاحتفاظ بعدة حقائب منها الاعلام والمالىة والتموين والشباب والقوى العاملة . وقال محمد حسن القيادي بحزب الحرية والعدالة ان اقالة حكومة هشام قنديل احد الحلول التي تسعى الىها مؤسسة الرئاسة خاصة مع تزايد مطالب القوى السياسية بإقالتها ومن المحتمل ان يتم طرح تشكيل حكومة برئاسة رئيس الجمهورية لفترة مؤقتة لحين استقرار الاوضاع . فيما قال المهندس محمود عامر القيادي بحزب الحرية والعدالة ان هناك اتجاها حقيقيا لتغيير بعض الوزارات بحكومة هشام قنديل وان مؤسسة الرئاسة تفكر في هذا بشكل جاد. من جانبه كشف الدكتور طارق قريطم عضو الهيئة العليا لحزب الوسط عن انخراط الحزب في اتصالات مع عدد من الاحزاب من اجل التشاور حول ترشيح ثلاث شخصيات لرئيس الجمهورية لشغل منصب رئيس الوزراء لتكليف احدهم لشغل المنصب وتحديد موعد جديد للانتخابات وتجميع كل القوى السياسية للمشاركة فيها، فيما تمسكت الجماعة الاسلامية وذراعها السياسية حزب البناء والتنمية بتشكيل حكومة تكنوقراط وابتعاد التشكيلة الوزارية القادمة عن المحاصصة الحزبية على ان تكون الكفاءة هي المعيار الاول. واكد خالد الشريف المستشار الاعلامي لحزب البناء والتنمية ضرورة ان يكون معيار الكفاءة هو المعيار الوحيد في تشكيل الحكومة القادمة وضرورة الابقاء على الوزراء الاكفاء فقط من المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين لافتا الى ان وزير التموين باسم عودة فقط هو الوحيد الذي ابلى بلاء حسنا في الحكومة الحالية.
من جانبه اكد الدكتور احمد البرعي امين عام جبهة الانقاذ ان الجبهة لم تتلق اتصالات من الرئاسة للتفاوض حول حوار وطني جديد مشيرا الى انه في حال وجود الدعوة لحوار جديد سيكون ذلك مرهونا بالاسس التي سيتم عليها الحوار وتحديد جدول اعمال وتحييد اطراف الحوار وايضا وجود ضمانات لتنفيذ ما يصل اليه الحوار واشار البرعي في تصريحات خاصة الى انه لابد من دعوة جبهة الانقاذ الوطني ككيان وليس الاحزاب المنطوية داخلها مؤكدا ان مصر تحتاج لانقاذها وبالتالى لابد ان يكون الحوار به اسس تساعد على استقرار البلاد .
واوضح البرعي انه حال وجود دعوة للحوار سيتم عرض الامر على الجبهة والهيئة العليا الخاصة بها للبت فيها.
AZP01

مشاركة