الرئاسات تأمل تجاوز التحدّيات وتأسيس حكم بلا تدخل أو وصاية

 

 

شخصيات تهنئ بالعام الهجري الجديد وتدعو إلى التآزر وتوحيد الخطاب

الرئاسات تأمل تجاوز التحدّيات وتأسيس حكم بلا تدخل أو وصاية

بغداد – الزمان

هنأت الرئاسات الثلاث وشخصيات سياسية وبرلمانية ، العراقيين والامة الاسلامية جمعاء بحلول العام الهجري الجديد وسط دعوات الى التآزر وتوحيد الخطاب الوطني ، والتعاون على تأسيس حكم بلا تدخل او وصاية خارجية. وقال رئيس الجمهورية برهم صالح في بيان تلقته (الزمان) امس (نتقدم إلى أبناء شعبنا العراقي والمسلمين كافة بأزكى التبريكات بمناسبة حلول العام الهجري الجديد، ونستذكر في هذه المناسبة العطرة معانيَ خالدة وراسخة في الصبر والإخلاص والعزيمة والتضحية والكرامة والنضال من أجل إحقاق الحق وتعزيز روح التآزر والتراحم ورصّ الصفوف وترسيخ التعاون لمواجهة التحديات والأزمات)، وتابع ان (هذا العام يطل علينا وأمامنا استحقاقات وطنية غير قابلة للتهاون، تتجسد بالتأسيس لدولة قادرة ومقتدرة خادمة للمواطنين تُسخر خيرات البلد من أجلهم وتكون في أمن مع شعبها )، واضاف ان (المرتكز في ذلك إجراء الانتخابات المقبلة بحيث تكون مستندة على الإرادة الحرة و انطلاقة نحو الإصلاح المنشود ومكافحة الفساد وتأسيس الحكم الرشيد المستند على حكم الشعب بلا قيمومة أو وصاية أو تدخل). من جانبه ، قال رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالمناسبة (يحل على شعبنا والأمة الإسلامية جمعاء، العام الهجري الجديد، مذكرا بالهجرة التأريخية لرسول الإنسانية والإصلاح)، واضاف انه (من هذه الذكرى العطرة المفعمة بالمعاني الربانية والعزيمة، نستلهم اليوم رسالة الحق ومنهاج التغيير نحو ترسيخ أسس معطاءة ومستنيرة للمجتمع). بدوره ، وهنأ رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي في تغريدة على تويتر (الشعب والامة الاسلامية بمناسبة العام الهجري الجديد ، سائلا المولى ان يجعله عام امن واستقرار وان يحفظ العراق والعالم اجمع). وقد امين عام حركة الوفاء العراقية النائب عدنان الزرفي ،التهاني الى العالم اجمع والى المسلمين خاصة، بذكرى الهجرة النبوية المحمدية التي نقلت الرسالة من حيز المكان الى الانتشار الغلبة. وقال في بيان تلقته (الزمان) امس (نسأل الله ان يجعل العام الجديد ،مناسبة للتأخي والتسامح وشد الازر وتحقيق الاهداف الوطنية السامية في الحياة الحرة الكريمة والاسقلال السياسي الناجز، وندعو القوى العراقية كافة، الى مراجعة المواقف والاعتراف بالاخطاء، ومعالجتها بالحكمة والموعظة الحسنة والتأسي بعظمة الاسلام، وكل عام والعراق يرفل بالخير والسلام). وشدد نائب رئيس مجلس النواب بشير الحداد على أهمية تقوية اللحمة الوطنية وترسيخ مبادئ حقوق الإنسان. وبارك الحداد في بيان تلقته (الزمان) امس (للأمة الإسلامية والشعب بحلول السنة الهجرية الجديدة 1443)، داعيا الى (اِستلهام الدروس القيّمة من الهجرة النبوية والسيرة العطرة وتأكيد أهمية تقوية الآواصر واللحمة الوطنية بين أبناء شعبنا، وترسيخ مبادئ حقوق الإنسان والتعايش السلمي ونشر ثقافة التصالح والتسامح التي دعت إليها الأديان السماوية واحترام المعتقدات وتعزيز المحبة والقيم النبيلة). كما هنأ وزير الزراعة محمد كريم الخفاجي المسلمين في العراق والعالم ، بمناسبة حلول العام الجديد.وقال الخفاجي في بيان تلقته (الزمان) امس أنه (مع  بداية  السنة  الهجرية الجديدة نتقدم  بخالص التهاني والتبريكات الى شعبنا وأمتنا الاسلامية ، و نسأل الله أن يجعل ايامنا خالية من الاوجاع  والاحزان وفقدان الاحبة ومليئة بالحب والسعادة والاطمئنان والاستقرار المجتمعي). وطالب وطالب الامين العام لحركة بابليون ريان الكلداني ، السياسيين الى توحيد الخطاب الوطني ورص الصفوف خلال هذه المرحلة. وقال الكلداني في المناسبة (اتقدّم بالتهنئة والتبريكات لعموم اخواننا المسلمين في العالم العربي وللعراقيين خاصة بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة ، داعيا الرب الرحيم ان يُعيدها على جميع المسلمين بالسلام والطمأنينة ، وان يزيل هذا الوباء عن الجميع)، داعيا جميع القوى السياسية الوطنية الى (أهمية توحيد الخطاب الوطني ورص الصفوف وبالأخص في هذه المرحلة التي تتطلّب من كل اطراف العملية السياسية الى بذل المزيد من الجهود والتعاون والسعي للعمل المشترك لخدمة العراقيين جميعا). وعطلت الامانة العامة لمجلس الوزراء امس الدوام الرسمي في بغداد والمحافظات بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة. وكان ديوان الوقف السني قد اعلن ان يوم امس الاثنين هو غرة شهر محرم.

مشاركة