الرؤساء الثلاثة يتبادلون تهاني العيد داخلياً وخارجياً

395

 

 

 

 

الرؤساء الثلاثة يتبادلون تهاني العيد داخلياً وخارجياً

أربيل تبارك بالأضحى وتتمنى مفاوضات مثمرة مع بغداد

بغداد- عبد اللطيف اللموسوي

تبادل الرؤساء الثلاثة التهاني والتبريكات بمناسبة عيد الأضحى داخليا وخارجيا كما تقدموا بالتهنئة للشعب العراقي بالمناسبة. وقال بيان رئاسي تلقته (الزمان) امس ان رئيس الجمهورية برهم صالح تبادل التهاني مع عدد من قادة الدول العربية والإسلامية بمناسبة العيد. واوضح انه أعرب خلال مكالمات هاتفية، مع ملك الأردن  عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وأمير قطر تميم بن حمد آل ثاني، والرئيس الإيراني حسن روحاني، والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وسلطان عُمان هيثم بن طارق آل سعيد، ورئيس دولة فلسطين محمود عباس، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة وولي عهد الكويت نواف الأحمد الجابر الصباح، عن (أطيب تهانيه وخالص تمنياته لهم بموفور الصحة والسعادة، سائلاً العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة المباركة على دولهم وشعوبها الشقيقة والصديقة بوافر الخير واليمن والبركات).بدورهم هنأوا رئيس الجمهورية بالعيد ، داعين المولى عز وجل أن (يمنّ على الشعب العراقي بالاستقرار والأمان والرفاهية).وتابع البيان انه (تم التباحث في سبل توطيد العلاقات بين العراق والدول الشقيقة والصديقة، وأهمية تعزيز الأمن الإقليمي وضرورة التنسيق والعمل المشترك وبما يخدم ازدهار وتقدم الشعوب كما جرى تأكيد وجوب احترام سيادة البلدان وأمنها كونه مصلحة مشتركة للجميع تقود إلى استقرار المنطقة، فضلاً عن مناقشة التعاون لمكافحة وباء كورونا فيروس والحد من تأثيراته الوبائية بما يؤمن عودة الحياة إلى طبيعتها في هذه الدول). وتقدم رئيس الجمهورية بالتهنئة لأبناء الشعب العراقي والأمة الإسلامية جمعاء بالمناسبة سائلا الله العلي القدير بأن (يجعل هذا العيد فاتحة خير وبركة وأمن وسلام على بلادنا). وأكد صالح في تهنئته  (ضرورة التآزر والتوحد لمواجهة التحديات التي يمر بها البلد وتأثيرات جائحة كورونا فيروس وتداعياتها الاقتصادية)، مشيراً إلى (أهمية إجراء الانتخابات المبكرة وإعادة الثقة لجميع العراقيين في ضمان ممارسة حقوقهم بصورة عادلة).من جهته تبادل رئيس الوزراء التهاني مع عدد من قادة الدول العربية والإسلامية . وقال المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء  مصطفى الكاظمي انه تبادل التهاني والتبريكات، بالمناسبة مع العاهل الأردني. وأعرب خلال اتصال هاتفي، عن خالص تمنياته للملك وللشعب الأردني الشقيق بدوام التقدم والازدهار، متمنياً أن (ينعم الشعبان العراقي والأردني بالأمن والاستقرار وأسباب الرفاه). واشار الى ان (الجانبين تباحثا في مجمل العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها والارتقاء بها)، بدوره، تمنّى الملك عبد الله (أطيب الأمنيات للعراق حكومة وشعباً، وتطلعه لأن ترفل الشعوب الصديقة والشقيقة في المنطقة، بالأمن والعلاقات البنّاءة).كما وجه الكاظمي التهنئة للشعب في كلمة اعلن خلالها عن موعد اجراء الانتخابات المبكرة. بدوره تقدم رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي بالتهنئة للشعب العراقي بالمناسبة. وقال في تهنئته (اتقدم لأبناء شعبنا بالتهنئة لحلول عيد الأضحى المبارك سائلا المولى الكريم أن يجعله عيد فرج وشفاء وطمأنينة، مدركا حجم الظروف الصعبة التي يمر بها المواطن وتحديات الوباء التي حالت دون اكتمال هذه الفرحة)، مضيفا انه (لم يعد في وسع المواطن تحمل المزيد من التدهور، وعلى الجميع تحمل المسؤولية لإصلاح الأوضاع، فالوقت لن يبقى مفتوحا أمام صبر العراقيين).كما وجه الزعماء في إقليم كردستان التهاني بالمناسبة وقال رئيس حكومة الإقليم مسرور البارزاني في تهنئته الموجهة إلى المسلمين في كردستان والعالم بالمناسبة (يطيب لي بمناسبة عيد الأضحى المبارك، أن أتقدم للمسلمين في كردستان والعالم بأحر التهاني والتبريكات، متمنياً أن يقضي المحتفلون أيام العيد بالمسرّات والأفراح، وأن يلتزموا بالإجراءات الاحترازية والتعليمات الصحية)، مشيرا  الى انه(من المحزن أن يحل علينا عيد الأضحى ونحن في وضع اقتصادي عصيب، وهو وضع شاقّ خارج إرادتنا وإرادة حكومة إقليم كردستان).وتابع (لقد بذلنا، مع بداية الأزمة، كل ما في وسعنا لتقليل التبعات السلبية للأزمة على حياة المواطنين ومعيشتهم، إلا أنه، ومن المؤسف، أن الأزمة المالية التي عصفت بمعظم بلدان العالم، أكبر من الإمكانات  المتاحة لحكومة إقليم كردستان) ، مستدركا (وعلى الرغم من كل الصعاب، كلي أمل بالمواطنين بأن تكون لديهم ثقة تامة بحكومة الإقليم التي لم تدخر جهداً في مساعيها الحثيثة لتأمين المستحقات المالية لمن يتقاضون الرواتب في الإقليم )واعرب رئيس حكومة الإقليم عن امله في أن تؤدي مباحثات الاقليم مع الحكومة الاتحادية بعد عطلة العيد، إلى (اتفاق متوازن يضمن الحقوق والمستحقات الدستورية لشعب إقليم كردستان) مضيفا (اتمنى وبدعم  الأطراف كافة، أن نتخطى هذه الأيام الصعبة، وأن يحتفل شعبنا في أعياده المقبلة وهو بأحسن حال).

مشاركة