الدوري الإسباني: فريق فالنسيا يغادر الملعب بعد توجيه إهانة عنصرية لأحد لاعبيه

296

لعنة مورينيو تمهّد طريق تشيلسي لنصف نهائي أبطال أوربا

الدوري الإسباني: فريق فالنسيا يغادر الملعب بعد توجيه إهانة عنصرية لأحد لاعبيه

مدريد- وكالات

خرج فريق فالنسيا من الملعب خلال المباراة، التي انتهت بخسارته بهدفين مقابل هدف، أمام فريق قادش في الدوري الإسباني (لا ليغا) الأحد، وذلك بسبب تعليق عنصري مزعوم بحق أحد لاعبيه، قبل أن يعود في وقت لاحق لإكمال المباراة.وكان رد فعل لاعب فالنسيا، مختار دياكابي، غاضبا بعد اشتباك في الشوط الأول مع خوان كالا لاعب قادش وتحدث مع الحكم.وغادر لاعبو فالنسيا الملعب احتجاجا، وقال النادي إن دياكابي البالغ من العمر 24 عاما “تعرض لإهانة عنصرية”.وطلب دياكابي لاحقًا من زملائه في الفريق العودة لاستئناف المباراة، الأمر الذي حدث بالفعل لكن بدون دياكابي الذي تم استبداله.وقال خوسيه غايا مدافع فالنسيا بعد المباراة إن الفريق اضطر إلى استئناف اللعب، لكي لا يتعرض لخصم النقاط.وقال غايا لشبكة موفيستار الإسبانية: “أخبرنا ديكابي أنه سمع إهانة عنصرية، لذا خرجنا جميعا من الملعب”.وأضاف: “قيل لنا إنه يتعين علينا اللعب لأننا إذا لم نفعل ذلك، فسوف يأخذون النقاط الثلاث منا وربما يخصم منا المزيد من النقاط”.”طلب منا دياكابي أن نلعب. لم نكن لنفعل ذلك لو لم يطلب. قال إنه لم يكن في حالة نفسية مناسبة لمواصلة اللعب. إنه محطم”.وكانت نتيجة المباراة التعادل 1-1 في ذلك الوقت، حيث أدرك كيفن غاميرو التعادل لفالنسيا، بعد أن افتتح المدافع الإسباني كالا التسجيل لفريق قادش.وتم استبدال كالا البالغ من العمر 31 عاما أيضا خلال استراحة ما بين الشوطين، قبل أن يمنح هدف ماركوس ماورو في الدقيقة 88 الفوز لقادش بنتيجة 2-1-. وقال فريق فالنسيا عن قرار العودة إلى أرض الملعب: “نقدم دعمنا الكامل لمختار دياكابي”.

وأضاف أن “الفريق عقد اجتماعا وقرر مواصلة المباراة من أجل الدفاع عن شعار النادي، لكننا نندد بالعنصرية أيا كان نوعها”.وقال غايا إنه سمع تعليق كالا على دياكابي.

وأضاف: “كانت إهانة قبيحة للغاية ولن أكررها. لم نتمكن من التحدث مع كالا لأنه كان آخر لاعب يغادر الملعب.

أنا متأكد من أنه قال شيئا ما. لقد كانت مباراة غريبة للغاية”.

ويحل تشيلسي ضيفًا ثقيلًا على نظيره بورتو، على ملعب الدراجون، في إطار منافسات ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا.

بورتو تأهل لثمن النهائي بعدما نجح في إقصاء يوفنتوس من دور الـ 16 بينما تمكن تشيلسي من الإطاحة بأتلتيكو مدريد.

تعاقد بورتو مع جوزيه مورينيو، ليتولى المهــــــــــمة الفنية للفريق، خلفًا لأوكتافيو ماتشادو، وبعد توليه المهمة، أطـــــــــلق مورينيو وعدًا بأن النادي سيفوز بلقب الدوري البرتغالي في الموســــم المقبل.

الوعد نفذه مورينيز بالفعل، وقاد الفريق للتتويج بالدوري موسم 2002-2003 بعدما أنهى البطولة بفارق 11 نقطة عن بنفيكا الذي حل ثانيًا.

وقدم بورتو مع مورينيو، موسمًا غير مسبوق، بعدما توج بلقب كأس الاتحاد الأوروبي بالفوز على سيلتك، ليفوز بثاني لقب أوروبي كبير، ثم فاز بكأس البرتغال في ثالث ألقابه مع الفريق.

وفي موسم 2003-2004 استمر مورينيو في صناعة التاريخ، وقاد بورتو لتقديم مشوار مبهر في دوري أبطال أوروبا التي توج بلقبها في النهاية.

وتأهل بورتو لدور الـ 16 بعد احتلاله المركز الثاني بالمجموعة، ليصطدم بمانشستر يونايتد ويطيح به بعد الفوز (3-2) بمجموع المباراتين، ثم تغلب على ليون الفرنسي وديبورتيفو لاكورونيا حتى وصل للمباراة النهائية، التي فاز فيها على موناكو بنتيجة (3-0).

عانى بورتو من لعنة مورينيو بعد رحيله عن القيادة الفنية للفريق، فمنذ أن رحل جوزيه عن الإدارة الفنية، لم يتمكن الفريق البرتغالي من تخطي الدور ربع النهائي بدوري الأبطال.

ومنذ عام 2004 ودع بورتو مسابقة دوري أبطال أوروبا من دور المجموعات 4 مرات، بينما ودع البطولة من دور الـ 16 في 7 مرات، كما خسر في ربع النهائي 3 مرات، فيما فشل في التأهل لدور المجموعات من الأساس، بعدما خسر في مرحلة التصفيات مرة واحدة.

وخلال تلك الفترة، تكبد بورتو خسائر مهينة ومذلة، ففي موسم 2014-2015 ورغم فوزه على بايرن ميونخ بنتيجة (3-1) في ذهاب ربع النهائي، سافر الفريق البرتغالي لمواجهة البافاري في معقله بأليانز أرينا.

وتلقى بورتو، هزيمة قاسية، حيث ألحق به البافاري هزيمة تاريخية بنتيجة (6-1) ليطيح به خارج دوري الأبطال.

وفي موسم 2017-2018 وصل بورتو لربع النهائي، واصطدم بليفربول، لينجح الريدز في إلحاق هزيمة تاريخية ببورتو في ملعبه ووسط جماهيره بنتيجة (5-0) ويطيح به خارج البطولة.

وفي موسم 2018-2019 اصطدم بورتو بليفربول مجددًا لكن في الدور ربع النهائي، وحقق الريدز فوزًا (2-0) في الذهاب، و(4-1) في الإياب، ليودع بورتو البطولة بعد خسارته (1-6) في مجموع المباراتين.

فهل تستمر لعنة بورتو وينجح تشيلسي في الإطاحة بالفريق البرتغالي من ربع النهائي؟

مشاركة