الدوريات الأوربية: يوفنتوس يستعيد توازنه عبر إنتصار كاسح تشيتشاريتو ينقذ الشياطين الحمر وآرسنال يفرط بنقاط الفوز

272

 

{ مدن (ا ف ب) – استعاد يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر توازنه بعد ان عاد من ملعب “ستاديو ادرياتيكو” الخاص ببيسكارا بالنقاط الثلاث من خلال الفوز عليه 6-1 اول امس السبت في المرحلة الثانية عشرة من الدوري الايطالي لكرة القدم.وكان فريق “السيدة العجوز” تلقى في المرحلة السابقة على ملعبه “يوفنتوس ارينا” هزيمته الاولى منذ اياريو 2011 (49 مباراة في الدوري دون هزيمة) حين سقط على ارضه امام غريمه انتر ميلان (1-3) الذي عاد من تورينو فائزا للمرة الاولى منذ 20 نيسان 2005 .

وضرب يوفنتوس باكرا وافتتح التسجيل في الدقيقة 9 اثر لعبة جماعية انتهت بتمريرة بينية متقنة من سيباستيان جوفينكو الى التشيلي ارتورو فيدال المتوغل في الجهة اليمنى، فاودع الاخير الكرة ارضية على يمين الحارس ماتيا بيرين. ولم ينتظر فريق “السيدة العجوز” كثيرا ليضيف الهدف الثاني عبر فابيو كوالياريلا الذي وصلته الكرة داخل المنطقة بتمريرة من الجهة اليمنى عبر التشيلي ماوريتسيو ايسلا فسددها بقوة على يمين بيرين (22).

وكاد بيسكارا ان يعود الى اجواء اللقاء من ركلة حرة نفذها الكولومبي خوان كوينتيرو لكن الحظ عانده بعدما ارتدت الكرة من القائم الايسر لمرمى جانلويجي بوفون، لكن ايمانويل غاتشيوني عوض هذه الفرصة بعد اقل من دقيقة وقلص الفارق من كرة رأسية اثر عرضية من الدنماركي ماتي لاند نيلسن (25).

لكن يوفنتوس لم ينتظر طويلا ليعيد الفارق الى هدفين بفضل حركة رائعة من الثنائي فيدال والغاني كوادوو اسامواه اذ مرر الاول الكرة للثاني داخل المنطقة بكعب قدمه فسددها الاخير اكروباتية خلفية في شباك بيرين (31). ثم ضرب “بيانكونيري” مجددا ووسع الفارق الى ثلاثة اهداف بفضل جوفينكو الذي وصلته الكرة بتمريرة بينية عالية من كوالياريلا فتلقفها وسددها “طائرة” في شباك بيرين (37) الذي اهتزت شباكه للمرة الخامسة قبل انتهاء الشوط الاول عبر كوالياريلا الذي سجل هدفه الشخصي الثاني حين وصلته الكرة على الجهة اليمنى ايضا بتمريرة من فيدال (45). وواصل يوفنتوس استعراضه في الشوط الثاني بهدف رائع اخر لكوالياريلا الذي اكمل ثلاثيته بتسديدة اكروباتية خلفية عجز حارس بيسكارا عن صدها (53). وفي مباراة ثانية، تعادل كالياري مع كاتانيا صفر-صفر.

نتائج مثيرة

انقذ المهاجم الدولي المكسيكي خافيير هرنانديز “تشيتشاريتو” فريقه مانشستر يونايتد المتصدر من هزيمته الاولى في ملعب “فيلا بارك” الخاص بمضيفه استون فيلا ومنحه الفوز 3-2، فيما فرط ارسنال بنقطتين ثمينتين عندما تقدم على ضيفه وجاره فولهام بهدفين نظيفين قبل ان يكتفي في النهاية بالتعادل معه 3-3 في مباراة اهدر في وقتها بدل الضائع ركلة جزاء ايضا، اول امس السبت في المرحلة العاشرة من الدوري الانكليزي لكرة القدم. على “فيلا بارك”، كان استون فيلا امام فرصة تحقيق ما لم يكن في حسبان اكثر المتفائلين من جماهيره، اذ بدا في طريقه لتسجيل فوزه الاول على مانشستر يونايتد على ارضه منذ 19 اب 1995 (3-1)، وذلك بعد ان تقدم بهدفين نظيفين سجلهما مهاجمه النمسوي الشاب اندرياس ويمان (21 عاما)، لكن رهان المدرب الاسكتلندي اليكس فيرغوسون على تشيتشاريتو الذي دخل خلال استراحة الشوطين، كان في مكانه لان المهاجم المكسيكي سجل ثلاثية قاد من خلالها فريقه الى فوزه الخامس على التوالي منذ سقوطه على ارضه امام توتنهام (2-3) في 29 ايلول الماضي في المرحلة السادسة.

وعلى “ملعب الامارات”، فرط الارسنال في فرصة تعويض خسارته الاسبوع الماضي امام غريمه مانشستر يونايتد (1-2) بعدما عاش سيناريو مشابها لمباراة الثلاثاء الماضي مع ضيفه شالكه الالماني حين تقدم على الاخير 2-صفر في دوري ابطال اوروبا قبل ان يكتفي في النهاية بالتعادل 2-2 . وبدا فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر في طريقه الى الخروج بالنقاط الثلاث بعد ان تقدم بهدفين نظيفين بعد اقل من مرور نصف ساعة على البداية لكن فولهام عاد الى اللقاء وادرك التعادل ثم تقدم قبل ان يتدخل الفرنسي اوليفيه جيرو وينقذ “المدفجعية” بتسجيله هدفه الثاني في اللقاء الذي كان بالامكان ان يذهب لمصلحة فريقه لو نجح الاسباني ميكيل ارتيتا في ترجمة ركلة الجزاء في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع. وافتتح ارسنال التسجيل منذ الدقيقة 11 بكرة رأسية من جيرو اثر ركلة ركنية نفذت من الجهة اليمنى عبر تيو والكوت.

ولم ينتظر فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر كثيرا ليضيف الهدف الثاني في الدقيقة 23 عبر الالماني لوكاس بودولسكي الذي استفاد من تمريرة عرضية متقنة لارتيتا وسدد الكرة في الشباك من مسافة قريبة، مستفيدا من سوء التغطية الدفاعية. لكن الجار اللندني تمكن من العودة الى اللقاء في الدقيقة 29 بفضل هدف من البلغاري ديميتار برباتوف الذي ارتقى عاليا اثر ركلة ركنية نفذها الكوستاريكي براين رويز ووضع الكرة برأسه في شباك الحارس فيتو مانوني. واكتملت عودة فولهام حين ادرك التعادل في الدقيقة 40 عبر السويدي الكسندر كاكانيكليتش الذي دخل في الدقيقة 24 بدلا من كيران ريتشاردسون المصاب، وذلك بكرة رأسية اثر عرضية من برباتوف.

وتواصلت المفاجأة عندما تمكن فولهام من التقدم على “المدفعجية” في الدقيقة 67 من ركلة جزاء نفذها برباتوف بنجاح بعد خطأ داخل المنطقة من ارتيتا على رويز، لكن جيرو قال كلمته مجددا وادرك التعادل لاصحاب الارض بعد دقيقتين فقط بكرة رأسية اخرى بعد ان وصلته الكرة من تمريرة عرضية لوالكوت.

وعندما كانت المباراة تلفظ انفاسها الاخيرة احتسب الحكم ركلة جزاء لاصحاب الارض بعدما لمست الكرة يد كريس بايرد داخل المنطقة فانبرى لها ارتيتا لكن الحارس الاسترالي مارك شفارتسر تألق ووقف بوجه الاسباني (5+90)، حارما “المدفعجية” من نقطتين ثمينتين.

مشاركة