الدوريات الأوربية: مانشستر يونايتد يخسر على ملعبه يوفنتوس يسحق روما برباعية وبرشلونة تنجو من مصيدة إشبيلية

 

{ مدن – وكالات: ارتدى سيسك فابريغاس ثوب التألق والبطولة مجددا وسجل هدفين لينقذ فريقه برشلونة من الهزيمة الأولى في الدوري الأسباني لكرة القدم هذا الموسم وقاده مع زميله المهاجم البديل ديفيد فيا إلى الفوز الثمين 3-2 على مضيفه أشبيلية اول امس السبت في المرحلة السادسة من المسابقة ليعزز الفريق موقعه في صدارة جدول المسابقة بتحقيق الفوز السادس على التوالي. وتقدم فريق ملقة إلى مركز الوصافة بعدما سحق ضيفه ريال بيتيس بأربعة أهداف نظيفة في إطار منافسات نفس المرحلة التي افتتحت اول امس السبت أيضا بفوز فالنسيا على ريال سرقسطة 2-صفر كما شهدت فوز ريال سوسييداد على أتلتيك بلباو بنفس النتيجة. على ملعب “رامون سانشيز بيزخوان”، أظهر أشبيلية شجاعة ملحوظة في مواجهة برشلونة الذي عانى كثيرا في غياب نجمي الدفاع كارلوس بويول وجيرارد بيكيه للإصابة. وباغت أشبيلية ضيفه بهدف رائع من هجمة منظمة سريعة في الدقيقة 26 أنهاها بيوتر تروشوفسكي بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لم يستطع حارس المرمى فيكتور فالديز التصدي لها لتخترق الشباك. وفي الشوط الثاني، لم يمهل أشبيلية ضيفه الفرصة لترتيب الأوراق والدخول مجددا في أجواء المباراة حيث سجل أصحاب الأرض الهدف الثاني في وقت مبكر من هذا الشوط عن طريق المهاجم الأسباني الدولي ألفارو نيغريدو في الدقيقة 48 . وأعاد سيسك فابريغاس فريقه برشلونة إلى أجواء اللقاء سريعا عندما سجل هدف تجديد الأمل في الدقيقة 53 بتسديدة من خارج منطقة الجزاء. وقبل دقيقة واحدة من نهاية الوقت الأصلي للمباراة، أفسد فابريغاس مغامرة أشبيلية وسجل هدف التعادل القاتل لبرشلونة في الدقيقة 89 علما بأن فابريغاس لم يسجل أي هدف لبرشلونة قبل المباراة في مختلف المسابقات هذا الموسم بعدما أحرز للفريق 15 هدفا في الموسم الماضي. وأعلن البديل ديفيد فياعن نفسه بقوة بعد 14 دقيقة من نزوله وأحرز هدف الفوز الثمين للفريق الكتالوني في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع وسط احتجاجات من لاعبي أشبيلية لوجود لمسة يد قبل الهدف. وحافظ برشلونة بهذا الفوز على سجله خاليا من الهزائم في المباريات الست التي خاضها هذا الموسم وحقق فوزه السادس على التوالي ليرفع رصيده إلى 18 نقطة في الصدارة بفارق أربع نقاط أمام ملقة صاحب المركز الثاني وبفارق 11 نقطة أمام منافسه التقليدي العنيد ريال مدريد حامل اللقب. وعادل برشلونة بذلك أفضل بداية له في أي موسم سابق بالدوري الأسباني حيث حقق ستة انتصارات متتالية رغم معاناته لغياب قلبي الدفاع بويول وبيكيه. وتجمد رصيد أشبيلية عند 11 نقطة ليظل في المركز الخامس انتظارا لباقي مباريات المرحلة.

مفاجات البريمر ليغ

سقط مانشستر يونايتد وصيف بطل الموسم الماضي رغما عنه امام ضيفه توتنهام 2-3 بعد ان تأخر بهدفين نظيفين في الشوط الاول افتتحهما في وقت مبكر جدا المدافع الدولي البلجيكي يان فيرتونغن (2) بعد عرضية محكمة من الويلزي غاريث بايل الذي اضاف الهدف الثاني اثر تمريرة من البلجيكي موسى ديمبيليه (32). وكانت بداية الشوط الثاني مجنونة حيث سجلت 3 اهداف في غضون دقيقتين بدأها البرتغالي لويس ناني مقلصا الفارق بعد ان استفاد من عرضية واين روني (51)، لكن الامريكي كلينت ديمبسي اعاد الثقة من جديد لتوتنهام بالهدف الثالث بعد دقيقة واحدة (52). وتعاون الهولندي روبن فان بيرسي والياباني شينجي كاغاوا المنتقلان من ارسنا وبوروسيا دورتموند الالماني ونجحا في اضافة الهدف الثاني لاصحاب الارض بتمريرة من الاول ومتابعة من الثاني (53). ووقف رصيد مانشستر يونايتد عند 12 نقطة مقابل 11 لتوتنهام، فيما صار ايفرتون ثانيا برصيد 13 نقطة اثر فوزه على ملعب غوديسون بارك امام نحو 38 الف متفرج معظمهم من انصاره على ساوثمبتون العائد الى الدوري الممتاز بثلاثة اهداف لليون اوسمان (25) والكرواتي نيكيسا يفاليتش (32 و38) مقابل هدف للاوروغوياني غاستون راميريز (6). وعلى ملعب كرايفن كوتايج، حقق مانشستر سيتي حامل اللقب فوزا صعبا على مضيفه فولهام 2-1 رافعا رصيده الى 12 نقطة وهو نفس رصيد جاره وغريمه وعلى ملعب كارو روزد، حقق ليفربول فوزه الاول هذا الموسم بتغلبه على مضيفه نوريتش سيتي 5-2 في امسية كان نجمها الاول الاوروغوياني لويز سواريز صاحب ثلاثة اهداف.  وتقدم ليفربول برباعية نظيفة لسواريز (2 و38 و57) والتركي نوري شاهين (47)، وقلص ستيف موريسون الفارق (61)، لكن قائد ليفربول والمنتخب ستيفن جيراد اعاده الى سابق عهده بالهدف الخامس (68)، ثم نجح غرانت هولت في خطف هدف جديد لاصحاب الارض (87).  وفاز ستوك سيتي على ضيفه سوانسي سيتي بهدفين نظيفين للدولي السابق العملاق بيتر كراوتش (12 و36)، وسندرلاند على ويغالن بهدف للاسكتلندي ستيفن فليتشر (51). وفرط ريدينغ بفوز كان في متناوله على ضيفه نيوكاسل بعدما تقدم بهدفين نظيفين للمالي جيمي كيبي (57) ونويل هانت (57) قبل ان يدرك الضيف التعادل بفضل السنغالي ديمبا با (58 و83)، وعلى ملعبه االمسمى باسمه يوفنتوس، اكتسح فريق “السيدة العجوز” المتصدر وحامل اللقب ضيفه روما 4-1 في قمة المرحلة وحسم يوفنتوس النتيجة في ثلث الساعة الاول بثلاثية نظيفة تعاقب على تسجيلها اندريا بيرلو (11) والتشيلي ارتورو فيدال واليساندرو ماتري. وفي الشوط الثاني، قلص بابلو دانيال اوزفالدو الفارق (69 من ركلة جزاء)، لكن الكلمة الاخيرة كانت لسيباستيان جوفينكو فسجل الهدف الرابع لاصحاب الارض في الوقت بدل الضائع. ورفع يوفنتوس الذي لم يعرف طعم الهزيمة، رصيده الى 16 نقطة، فيما بقي رصيد روما الذي مني بخسارته الثانية، 8 نقاط.

مشاركة