الدهّان لـ (الزمان): نتعهّد بحلول واقعية تيسّر إجراءات التسجيل بعيداً عن الإبتزاز

نادي العلوية يحتضن ندوة ثقافية تناقش مشكلات منظمات المجتمع المدني في العراق

الدهّان لـ (الزمان): نتعهّد بحلول واقعية تيسّر إجراءات التسجيل بعيداً عن الإبتزاز

بغداد – الزمان

احتضن نادي العلوية امس وبالتعاون مع نادي رجال الاعمال،ندوة ثقافية موسعة بعنوان (الدور الفاعل والرئيس لدائرة المنظمات في دعم الدولة مؤسساتها)، حيث ناقشت المشكلات التي تواجه منظمات المجتمع المدني في العراق واقليم كردستان ،واجراءات التسجيل التي وعد مدير عام دائرة المنظمات في الامانة العامة لمجلس الوزراء، اشرف الدهان بمعالجة مواطن الخلل عبر تسهيلات تتيح لاصحاب العلاقة انجاز معاملاتهم بيسر. وقال الدهان على هامش الندوة لـ (الزمان) امس ان (التغييرات بعمل الدائرة لاقت اشادة واسعة من قبل مسؤولي المنظمات،ونحن في طور انضاج هذه الملاحظات التي طرحت والعمل عليها من اجل ايجاد الحلول المناسبة ومنح مدة للراغبين بالتسجيل تجنبهم الابتزاز من قبل اصحاب النفوس الضعيفة). من جانبه ،اكد النائب الاول لرئيس الهيئة الادارية للنادي شامل العاني لـ (الزمان) امس ان (اللقاء كان مثمر بحضور جمهور واسع من منظمات المجتمع المدني،والدهان اجاب بكل شفافية عن التساؤلات المطروحة من قبل اصحاب المنظمات واجراءات التسجيل اضافة الى انه وعد بتذليل جميع المعوقات مستقبلا ضمن اطر القانون النافذ). من جهته،اوضح المستشار الاقتصادي علاء الدين القصير لـ (الزمان) امس ان (الورشة خرجت بنتائج ايجابية،ولاسيما ان الدهان كان واضحا في اجوبته ودقيق بشأن ما اثاره الحاضرورن من تساؤلات والمشاكل التي تواجههم في تسجيل المنظمات والنقاط السلبية التي يعانون منها بسبب اجراءات البيروقراطية)، واضاف ان (اللقاء بين الدهان واصحاب المنظمات سهل الطريق من خلال التواصل المباشر مع المسؤول وطرح كل ما يدور في ذهن اصحاب العلاقة )، واوضح القصير ان (هناك بعض المشاكل التي توجه المنظمات،ونتوسم خيرا حلها في القريب العاجل بعد الوقوف على مكامن الخلل وايجاد المعالجات الصحيحة لها). بدوره،قال الخبير الاقتصادي باسم انطوان لـ (الزمان) امس ان (دائرة المنظمات للاسف الشديد تعيش في ابراج عاجية وتطلع لارضاء الحكومة على حساب المنظمات،في الكثير من هذه المنظمات لها باع طويل وخبرات وملاكات ،ابتعدت عن القيام بدورها الفاعل بسبب هذه الاجراءات )، واضاف ان (هذا اللقاء خطوة جيدة،ونأمل فتح الابواب امام المنظمات من اجل التجديد وتغيير القانون وتعديله بالاستناد الى اراء المنظمات حتى تقدم دورها المطلوب وتحقق نتائج مجزية)، مشددا على (ضرورة توسع المنظمات الشبابية ودور الحكومة يكمن في احتوائها وحمايتها من المخدرات الاعمال السيئة فضلا عن اتاحة الفرصة امام المرأة لاخذ ،لان دورها في المجتمع ما يزال ضعيفا،وعموما هناك منظمات معدودة بالعراق تمارس دورها بشكل سليم وما تبقى منها تسيطر عليها افراد مع ابنائهم،اذ يجب وضع حد لهذه المخالفات ومتابعتها)، مؤكدا ان (هناك مشاكل بالقانون والشخصيات التي تطبقه،ولازالت نفسيات بعض المعنيين يعدها وسيلة للابتزاز والسطوة اضافة الى وجود منظمات انشأت على اساس طائفي وهذا يعد امر معيب جدا).  وتابع انطوان خلال مداخلته في الندوة ان (اغلب المنظمات تتعرض للابتزاز اثناء مدة انجاز المعاملة وعلى الدائرة ايجاد حلول عاجلة لتقليص هذه الحلقات الزائدة،ولاسيما ان هناك اجراءات معقدة بعد تأجير موقــــــع المنظمة حيث يقوم المجلس البلدي بارسال صاحب العلاقة الى الاستخبارات والامن الوطني من اجل الحصول على موافقة بعد مرور اشهر )،.

داعيا الى (الانتباه لهذه الموضوع)، مضيفا (لا نريد عمليات تفتيش قسرية،وانما يجب ان تكون هناك ندوات لتبادل الاراء والافكار للوصول الى نتائج مشتركة).

وفي معرض الاجابة على ما طرحه انطوان، قال الدهان ان (هذه الملاحظات جرى تدوينها وساعمل مع الدائرة القانونيــــــــة على ايجاد مخارج لتلك المشاكل وفــــــــسح مجال امام اصحاب المنظمات الجديدة لابعادهم عن الابتزاز قد الامكان واكمال اجراءات التسجيل خلال مدة معينة ).

ولفت الى ان (النظام الداخلي للمنظمات لا يجيز للدائرة التدخل في تغيير رؤسائها،وان ما يخص موضوع النشاطات وهناك فقرتين بالقانون تخص التقارير المالية والنشاطات التي يمكن من خلالها معرفة دور المنظمة على ارض الواقع وهل تؤدي عملها بصورة صحيحة؟ وبنفس الوقت تقـــــــارن هذه الانشطة مع التقارير المالية لموازنتها مع المنحة التي قـــــــد حصل عليها صاحب المنظمة)،.

وتابع (منذ تســــــــلم المسؤولية وجدت ان اغلب المنظمات لا تقدم التقارير الى الدائرة واتخذت قرارا بمنع اي منظمة من الحركة داخل بغداد حتى تقديم تقاريرها الخاصة بالانشطة والمنح المالية).

مضيفا (نطمح الى تحقيق مستوى عال بالتعامل وتسهيل اجراءات تسجيل المنظمات دون تأخير).

مشاركة