الدليل البريطاني للوقاية من مرض كورونا مع ملحق حول أضرار أقنعة الوقاية

1724

 المترجم

الدليل البريطاني للوقاية من مرض كورونا مع ملحق حول أضرار أقنعة الوقاية 

 

حسين سرمك حسن

إرشادات مدعومة بنصيحة من خبراء الصحة  لحمايتك وعائلتك

ملاحظة:

هذه المقالة مُترجمة عن مقالة رسمية ومهمة نُشرت قبل يومين في صحيفة التلغراف البريطانية (انظر الهامش) وهي تقلل بدرجة كبيرة الرعب العالمي الذي نشرته الفضائيات في قلوب الناس. على سبيل المثال أغلبها يطبّل لعدد الوفيات في الصين وهي حتى الآن 3199  حالة وفاة ولا أحد يتحدث عن أن عدد من أصيبوا بالمرض وشُفوا منه في الصين هو 66931 مريضا. وفوق ذلك إن عدد وفيات الكورونا في العالم كلّه حتى الآن لا يتجاوز الثمانية آلاف في حين أن بريطانيا مات فيها  26408 أشخاص من الانفلونزا غي عام  2017 وحده!!. هل هذا الرعب العالمي تمهيد مماثل لرعب انفلونزا الخنازير التي صنّعت فيروسه ولقاحه وعلاجه شركة جلعاد التابعة للسيد رامسفيلد آنذاك؟

الفايروس  التاجي الجديد  Covid-19 ينتشر بسرعة. من المعروف أن أكثر من 149000 شخص مصابون ، وتم تسجيل أكثر من  5500 حالة وفاة في جميع أنحاء العالم.

معظم الحالات الجديدة التي يتم تسجيلها كل يوم هي الآن خارج الصين ، وينتشر الفايروس  بسرعة معينة في جميع أنحاء أوروبا.

هناك الآن 1140 حالة مؤكدة في المملكة المتحدة ، على الرغم من أن 10000 شخص يعتقد أنهم مصابون ، وتوفي 21 مريضا. تم اختبار أكثر من 37000 شخص الآن في إنجلترا واسكتلندا وويلز وأيرلندا الشمالية.

يحذّر الخبراء منذ سنوات من أن العالم قد يعجز عن مواجهة تفشي مرض كبير ، ولكن هناك الكثير مما يمكن للأفراد القيام به لحماية أنفسهم والآخرين.

تم تصميم هذا الدليل العملي للحفاظ على سلامتك وسيتم تحديثه يوميًا. وهو مدعوم بنصيــــــحة من كبار الخبــــــراء في وزارة الصحة أو  National Health Service أو NHS وغيرها.

{ ما هو الفايروس  التاجي؟

– الفايروسات التاجية هي مجموعة من الفايروسات التي تسبب المرض في الحيوانات. سبعة منها ، بما في ذلك الفايروس  الجديد ، قامت بالقفز إلى البشر ، ولكن معظمها تسبّب فقط أعراض شائعة تشبه نزلة البرد.

هناك نوعان من الفايروس ات التاجية – متلازمة الشرق الأوسط التنفسية Middle East respiratory syndrome أو (Mers) والمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة severe acute respiratory syndrome أو (Sars) – يكونان أكثر حدة ، حيث مات أكثر من 1500 شخص بسببهما منذ عام 2002.

الفايروس  الجديد ، المعروف رسميًا باسم Covid-19   أكثر خطورة أيضًا من نزلات البرد. حتى الآن ، تم تصنيف نحو 15  إلى 20  بالمئة  من حالات المستشفيات على أنها “شديدة” ويتراوح معدل الوفيات الحالي بين 0.7  بالمئة  و3.4  بالمئة  اعتمادًا على الموقع ، والأهم من ذلك ، إمكانية الحصول على رعاية جيدة في المستشفى.

وهذا أقل بكثير من وفيات ميرس (Mers) (30 بالمئة ) أو سارس Sars  (10 بالمئة ) ، ولكنه لا يزال يشكل تهديدًا كبيرًا.

يعتقد العلماء في الصين أن Covid-19 قد تحول إلى سلالتين ، واحدة أكثر عدوانية من الأخرى ، مما قد يجعل تطوير لقاح ضده أكثر تعقيدًا.

{ ما هي أعراض الفايروس  التاجي الجديد؟

– وفقًا لمنظمة الصحة العالمية WHO   تتضمن الأعراض الرئيسية للفايروس  التاجي عادةً ما يلي:

سعال جاف

ارتفاع درجة الحرارة

التعب

ضيق التنفس (في الحالات الأكثر شدة)

وتضيف منظمة الصحة العالمية أن بعض المرضى قد يعانون من “أوجاع وآلام خفيفة واحتقان الأنف وسيلان الأنف والتهاب الحلق أو الإسهال”. “عادة ما تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ تدريجيًا. يُصاب بعض الأشخاص بالعدوى ولكن لا تظهر عليهم أي أعراض ولا يشعرون بتوعك”.

هذه الأعراض مشابهة لأمراض الجهاز التنفسي الأخرى بما في ذلك الأنفلونزا ونزلات البرد. لذا إذا كانت لديك أعراض، فكَرْ فيما يلي:

هل سافرتَ إلى منطقة عالية الخطورة مثل الصين أو كوريا الجنوبية أو شمال إيطاليا أو إيران في الأسبوعين الماضيين؟

هل كنتَ على اتصال وثيق مع شخص مصاب بالفايروس  التاجي؟

ما مدى سرعة ظهور الأعراض؟

يُعتقد أن الأعراض تظهر بين يومين و 10 أيام بعد الإصابة بالفايروس  ، ولكن قد تصل إلى 24  يومًا.

يتعافى معظم الناس (حوالي 80  بالمئة ) من المرض دون الحاجة إلى علاج خاص. ومع ذلك ، يُصاب حوالي واحد من كل ستة أشخاص (16  بالمئة ) بمرض خطير ويصعب عليه التنفس.

من المرجح أن يصاب كبار السن ، وأولئك الذين يعانون من مشاكل طبية كامنة مثل ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل القلب أو شكاوى الرئة أو مرض السُّكّري ، بأمراض خطيرة.

{ متى يجب عليّ طلب المساعدة الطبية؟

يجب على الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في التنفس طلب الرعاية الطبية بسرعة. لكن لا تخرج. بدلاً من ذلك ، يجب عليك الاتصال بهاتف  111  في NHS. (هو تلفون الحالات الطارئة في وزارة الصحة البريطانية ويعمل 24 ساعة يومياً).

اعراض رئيسة

إذا كنت تعاني للتو من الحُمى والسُّعال – الأعراض الرئيسية المبكرة لفايروس  التاجي – تنصح الحكومة الآن بالعزلة الذاتية لمدة سبعة أيام. هذا سوف يساعد على حماية الآخرين.

إذا كنتَ تعيش بمفردك ، فاطلب من صاحب العمل والأصدقاء والعائلة مساعدتك في الحصول على الأشياء التي تحتاجها من طعام ودواء.

إذا كنت تعيش مع الآخرين ، فحاول البقاء على بعد مترين على الأقل من الآخرين. نَمْ أيضًا بمفردك إن أمكن. وحاول الابتعاد عن الأفراد الضعفاء مثل كبار السن وذوي الحالات الصحية الكامنة.

لا تحتاج إلى الاتصال بالرقم NHS 111 للذهاب إلى العزلة الذاتية. ولكن إذا تفاقمت الأعراض أثناء العزلة في المنزل أو لم تكن أفضل بعد سبعة أيام ، فاتصل بـ NHS 111 عبر الإنترنت. إذا لم يكن لديك اتصال بالإنترنت ، فعليك الاتصال بـ NHS 111.

لحالات الطوارئ الطــــــبية ، اتصل برقم 999.

{ ماذا لو شعرت أنني بخير ولكنني عدت مؤخرًا من منطقة عالية المخاطر؟

– في بعض الحالات ، قد يُطلب منك القيام بالحجر الذاتي لحماية الآخرين حتى لو لم يكن لديك أعراض ولكنك سافرتَ إلى منطقة عالية الخطورة.

استخدم أداة نصائح NHS هذه لمعرفة ما يجب القيام به لحماية نفسك والآخرين.

لا تذهب إلى طبيب عام أو صيدلية أو مستشفى كما لو كنت مصابًا بالفايروس  فقد تصيب الآخرين.

كيفية “العزل الذاتي” إذا كنت تعتقد أنك قد تكون مصابًا بفايروس  كورونا

إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالفايروس  ، فيجب عليك محاولة عزل أو عزل نفسك فعلياً.

هذا يعني أنه يجب عليك:

البقاء في المنزل

تجنّبْ العمل والمدرسة والأماكن العامة الأخرى

تجنّبْ وسائل النقل العام وسيارات الأجرة

اطلبْ من الأصدقاء والعائلة توصيل الطعام والأدوية وغيرها بدلاً من الذهاب إلى المتاجر

منع الزائرين

{ كيف ينتشر الفايروس  التاجي الجديد وكيف يمكنني حماية نفسي؟

– نظافة اليدين هي خط الدفاع الأول والأهم.

مثلفايروسات  البرد والإنفلونزا ، ينتشر الفايروس  الجديد عبر قطرات عندما يسعل الشخص أو يعطس. القطرات تهبط على الأسطح ويتم التقاطها على أيدي الآخرين وتنتشر أكثر. يُصاب الناس بالفايروس  عندما يلمسوا بأيديهم المصابة فمهم أو أنفهم أو عيونهم.

حماية نفسك

ويترتب على ذلك أن أهم شيء يمكنك القيام به لحماية نفسك هو الحفاظ على نظافة يديك عن طريق غسلها بشكل متكرر بالماء والصابون أو هلام (جلي) معقم لليدين.

حاول أيضًا تجنُّب لمس فمك أو أنفك أو عينيك بأيدي غير مغسولة – وهو أمر نقوم به جميعًا دون وعي في المتوسط حوالي 15  مرة في الساعة.

تتضمن النصائح الأخرى ما يلي:

احملْ معك مطهرًا يدويًا لجعل عملية تنظيف يديك المتكررة سهلة

اغسلْ يديك دائمًا قبل تناول الطعام أو لمس وجهك

كنْ حذرًا بشكل خاص عند لمس الأشياء ثم لمس وجهك في المطارات المزدحمة وأنظمة النقل العام الأخرى

احملْ معك مناديل ذات استعمال واحد (مناديل كلينكس) يمكن التخلّصُ منها ، وقم بتغطية أنفك وفمك عند السعال أو العطس والتخلص من المناديل بعناية (تُسمّى هذه الطريقة : أي اقبض عليها (العطسة أو الكحة بالمنديل ، قمّمها أي ارمها في سلة القمامة ، ثم اقتلها بغسل يديك بالماء والصابون أو بمعقم)

لا تشارك الوجبات الخفيفة من الأوعية أو الأطباق التي يغمس فيها الآخرون أصابعهم

تجنّبْ مصافحة اليدين أو تقبيل الخدّين إذا كنت تشك في انتشار الفايروسات

نظّفْ يديك بانتظام وكذلك نظّف أيضًا الأسطح والأجهزة ذات الاستخدام المشترك التي تلمسها أو تتعامل معها

 هل أن مجرد قطيرات من الأنف والفم هي التي تنشر الفايروس  الجديد؟

ربما لا ، لكنها أكثر المخاطر شيوعًا.

تنصح NHS  ومنظمة الصحة العالمية الأطباء بأنه من المحتمل أيضًا أن يتم خروج الفايروس  في إفرازات جسدية أخرى بما في ذلك الدم والبراز والبول.

هنا مرة أخرى ، تكون نظافة اليد والسطوح هي المفتاح للوقاية.

ينتشر الفايروس  بطريقة مشابهة للانفلونزا أو نزلات البرد في قطرات كبيرة تنتج عن السعال والعطس. يمكن أن تعيش الجراثيم على الأسطح لعدة ساعات.

تُعرّف منظمة الصحة العامة في إنجلترا أن الاتصال الوثيق بحامل الفايروس  هو على بعد مترين من الشخص لمدة 15 دقيقة.

{ كيف يمكنني حماية عائلتي ، وخاصة الأطفال؟

– الأطفال هم ناقل رئيسي لانتشار الفايروس ات القائم على القطيرات لأنهم يتفاعلون جسديًا مع بعضهم البعض بصورة كبيرة وليسوا جيدين في الحفاظ على أنفسهم نظيفين.

يبدو أن الفايروس  يصيب كبار السن بشكل أكثر شيوعًا ولكن يمكن أن يُصاب الأطفال به ويمكن أن يصابوا بمرض شديد ، حسبما حذّرت الحكومة.

ومع ذلك ، يمكنك تقليل خطر تعرّض الأطفال لانتشار أو اصابة الفايروسات بشكل كبير من خلال:

إشرح لهم كيف تنتشر الجراثيم وأهمية نظافة اليدين والوجه الجيدة

الحفاظ على نظافة الأسطح المنزلية ، وخاصة المطابخ والحمامات ومقابض الأبواب ومفاتيح الإضاءة

استخدام قطعة قماش نظيفة أو ذات استعمال واحد يمكن التخلص منها لمسح الأسطح حتى لا تنقل الجراثيم من سطح إلى آخر

إعطاء كل واحد منشفة خاصة به والتأكد من أنهم يعرفون أن لا يتشاركوا في فرشاة الأسنان وغيرها

حافظّ على منزلك جافًا ومتجدد الهواء (تزدهر الفايروس ات في البيئات المتعفنة)

اقنعة الوجه

{ ماذا عن أقنعة الوجه face masks – هل تعمل؟

– لا توصي هيئة الصحة العامة في إنجلترا أو NHS أو غيرها من السلطات الصحية الرئيسية للمواطنين العاديين بأقنعة الوجه الورقية ولسبب وجيه.

إنها غير مُحكَمة والحماية التي قد توفرها في البداية ستنتهي قريبًا. الأسوأ من ذلك ، أنها تصبح رطبة من الداخل بسرعة، مما يوفر البيئة المثالية لتنمو فيها الجراثيم. كما أنها تشكل خطرًا على الآخرين إذا تم التخلص منها بلا مبالاة.

قد يكون هناك استثناء لهذا إذا كانت لديك أعراض مثل السعال أو العطس – فقد يساعد القناع على منعك من نقل الفايروس  إلى الآخرين في الأماكن المشغولة.

{ هل يمكن علاج الفايروس  التاجي الجديد؟

– لا يوجد علاج بسيط للفايروس  التاجي الجديد ، تمامًا مثلما لا يوجد علاج لنزلات البرد.

في الغالبية العظمى من الحالات ، يكون المرض خفيفًا فقط. يمكن علاج أعراض مثل الحمى والانزعاج العام بالأسبرين والإيبوبروفين ، أو علاجات البرد والإنفلونزا المعبأة التي تحتوي على نفس الأدوية.

يكمن الخطر في الحالات الأكثر شدة ، حيث تتطور إلى التهاب رئوي. لا يمكن علاج الالتهاب الرئوي الفايروس ي بالمضادات الحيوية ، وفي الوقت الحالي على الأقل ، لا توجد مضادات للفايروسات خاصة بهذا الفايروس  بعينه.

وبدلاً من ذلك ، يركّز الأطباء على دعم وظائف الرئة لدى المرضى قدر الإمكان ، وقد يتم إعطاؤهم الأوكسجين أو وضعهم على جهاز التنفس (جهاز التنفس الصناعي) في الحالات الشديدة.

سيتم علاج أعراض أخرى مثل الحمى وعدم الراحة باستخدام أدوية مثل الأسبرين والإيبوبروفين. يمكن علاج الالتهابات الثانوية بالمضادات الحيوية.

{ هل بعض مجموعات الناس في خطر أكثر من غيرها؟

– تشير البيانات الواردة من الصين إلى أن الأشخاص من جميع الأعمار مُعرّضون لخطر الإصابة بالفايروس  ، على الرغم من أن كبار السن هم أكثر عرضة للإصابة بمرض خطير.

يشمل الأشخاص الذين لديهم فرصة محدودة للنجاة من الالتهاب الرئوي ما يلي:

من تجاوز 65 عامًا

الأطفال تحت سن الثانية

الأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية كامنة أو ضعف جهاز المناعة

من بين 425  حالة وفاة مؤكدة في الصين ، كان 80  بالمئة  من الأشخاص فوق سن الستين ، و75  بالمئة  لديهم شكل من أشكال المرض الأساسي.

{ هل يوجد لقاح ضد الفايروس  التاجي؟

– لا يوجد حاليًا أي لقاح ، لكن العلماء في جميع أنحاء العالم يتسابقون لإنتاج واحد بفضل مشاركة الصين السريعة في الشفرة الوراثية للفايروس .

ومع ذلك ، فإنّ أيّ لقاح محتمل لن يكون متاحًا لمدة تصل إلى عام ، ومن المرجح أن يتم إعطاؤه للعاملين الصحيين الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالفايروس  أولاً. بالإضافة إلى ذلك ، يعتقد الباحثون في الصين أن الفايروس  ربما يكون قد تحول إلى سلالتين ، أحدهما شديد العدوانية ، مما يجعل البحث عن لقاح أكثر صعوبة.

في الوقت الحالي ، الأهم هو احتواء المرض وزيادة قدرة المستشفى على علاج المرضى. تهدف خطة عمل حكومة المملكة المتحدة ضد الفايروس ات التاجية إلى تأخير وتقسيم المنحنى الوبائي للمرض لتجنب NHS  من أن تطغى كما حدث في ووهان.

ستكون القدرة على علاج المرضى الذين يحتاجون إلى رعاية في المستشفى تحديًا كبيرًا لـ NHS إذا ترسخ الفايروس  في المملكة المتحدة – قم بواجبك للمساعدة في إبطاء تفشي المرض من خلال اتباع النصائح أعلاه.

{ ماذا يحدث في مطارات المملكة المتحدة؟

– أعلنت هيئة الصحة العامة في إنجلترا عن “مراقبة معززة للرحلات المباشرة” من الصين والعديد من المواقع الأخرى.

في المطارات الرئيسية الأخرى في جميع أنحاء العالم ، ذهبت السلطات إلى أبعد من ذلك وتقوم بفحص درجات حرارة الركاب عند الوصول وتوزيع مطهرات اليد لمكافحة انتشار الفايروس .

تشير الأبحاث إلى أن التطهير اليدوي في هيثرو وتسعة محاور جوية عالمية أخرى يمكن أن يقلل انتشار الفايروس  بنسبة تصل إلى 40 بالمئة .

{ أين هو أفضل مكان للجلوس على متن طائرة؟

– تشير الأبحاث إلى أن أفضل مكان للجلوس هو مقعد النافذة في منتصف الكابينة. هذا لأنه يقلل من خطر الإصابة بالقطرات التي يسقطها الأشخاص الذين يمشون صعودًا ونزولًا في الممرات.

{  ما الفرق بين الفايروس  التاجي وفايروس  الانفلونزا؟

– قد تتسبب الفايروس ات التاجية وفايروس ات الإنفلونزا في أعراض متشابهة ولكنها مختلفة جينياً.

يقول البروفيسور نيل فيرغسون ، عالم تفشي الأمراض في إمبريال كوليدج لندن: “إنفايروسات  الإنفلونزا تكون حضانتها بسرعة كبيرة – وتميل إلى ظهور الأعراض بعد يومين إلى ثلاثة أيام من الإصابة ، لكن الفايروس ات التاجية تستغرق وقتًا أطول”.

“مع فايروس  الإنفلونزا تصبح محصنا ، ولكن هناك الكثير من الفايروس ات المختلفة المتداولة. لا تتطور الفايروس ات التاجية بنفس الطريقة التي تتطور بها الأنفلونزا ، مع الكثير من السلالات المختلفة ، ولكن جسمنا لا يولد مناعة جيدة على حد سواء”.

هامش

هذه المقالة مُترجمة عن مقالة مهمة في صحيفة الغارديان البريطانية وهي:

This guide on coronavirus symptoms, underpinned with advice from leading health experts, is designed to protect you and your family.

By: Paul Nuki,

 GLOBAL HEALTH SECURITY EDITOR and Global Health Security Team

The Telegraph -14 March 2020 • 6:15pm

# مُلحق:

هل يمكن لأقنعة الوجه الحماية ضد الكورونا؟ تتخذ هيئات الرقابة إجراءات صارمة ضد الإعلانات “المضللة”

مع صعود حالات  الكورونا، يستغل الانتهازيون مخاوف الناس من الفايروس  التاجي

 حظرت هيئة معايير الإعلانات Advertising Standards Authority   (ASA)  مجموعة كبيرة من الإعلانات لأقنعة الوجه ، واصفة إياها بأنها “مُضلّلة وغير مسؤولة ومخزية”

تقول أنه من الخطأ أن يدّعي أي معلن أن الأقنعة الجراحية يمكن أن تحمي ضد الفايروس  التاجي وستتخذ إجراءً ضد أي منها.

{ هل هيئة معايير الإعلانات ASA على حق؟

– الجواب هو بالتأكيد نعم.

لا يُنصح باستخدام أقنعة الوجه الجراحية للاستخدام العام من قبل الصحة العامة في إنجلترا أو NHS – ولسبب وجيه.

لا يوجد دليل علمي موثوق به يوحي بأنها تعمل على نطاق واسع والخبراء ، الذين يتنبهون دائمًا لقانون العواقب غير المقصودة ، قلقون من أنها قد تتسبّب في ضرر كبير غير متوقع.

{ ما هي مشكلة الأقنعة؟

– وهي مصممة للاستخدام في الفحوصات السريرية لإبقاء القطرات في الداخل ، وليس للخارج. فهي لا تلتصق بإحكام وتسمح بمرور الهواء وأي شيء يحمله.

يقوم الأطباء بإرتدائها – لفترات قصيرة جدًا – لوقف سقوط القطرات على المرضى الذين يفحصونهم في أماكن مغلقة. ثم يتخلصون منها بأمان في صناديق نفايات المستشفيات الخاصة. عندما يحتاجون إلى واحدة جديدة ، يأخذونها من مصدر جديد وصحي.

تتسبب الأقنعة أيضًا في لمس وجهك عند خلعها أو تحريكها. يتم تدريب الأطباء على إدراك ذلك والتأكد من غسل أيديهم كلما استخدموا قناعًا جراحيًا.

{  ما الضرر الذي يمكن أن تسبّبه أقنعة الوجه؟

– الصحة العامة في إنكلترا PHE وآخرون قلقون من أنّ الأقنعة يمكن أن تشجع على انتشار الفايروس .

تتسبب الأقنعة في أن يلمس الناس وجوههم أكثر ، مما يزيد من فرص اصابتهم بالفايروس . يرتديها الناس أيضًا لفترة أطول بكثير مما تم تصميمه ، مما يتسبب في أن تصبح رطبة وغير صحية وبيئة مثالية لتكاثر الفايروسات فيها.

في تايلاند تمّ العثور على مصنع يعيد تغليف أقنعة الوجه القديمة كأقنعة جديدة.

الأهم من ذلك ، هناك خطر أن تصرف الأقنعة انتباه الناس عما تقترحه الأدلة بشكل ساحق هو أفضل طريقة لحماية نفسك والآخرين وهو غسل يديك بشكل متكرر ، جنبًا إلى جنب مع تنظيف الأشياء والأسطح الشائعة الاستخدام.

{ لماذا يرتديها الجميع في آسيا؟

– إنه شيء ثقافي إلى حد كبير. استخدمها الناس منذ فترة طويلة لإبعاد التلوث ، وهو ما لا تفيد فيه أيضًا. ومع ذلك ، في آسيا يميلون إلى أن يكون لها تأثير مطمئن. العكس صحيح هنا – إنهم يسببون القلق لدى الآخرين.

{ هل هناك ظروف قد تكون فيها الأقنعة مفيدة؟

– إذا كنت تسعل وتعطس وليس لديك خيار سوى الذهاب إلى مكان عام ، فإن القناع الجراحي يفيد مؤقتًا لمنع انتشار القطيرات السيئة منك إلى الآخرين.

 ومع ذلك ، إذا كنت قد عطستَ من قبل أثناء ارتداء قناع جراحي ، فستعرف أن كل جزء منك سيصرخ لتمزيق هذا الشيء. لهذا السبب تم اختراع المناديل للعطس.

{ هل هناك أقنعة تحمي من الفايروسات؟

– نعم ، ولكن هذه هي أقنعة عالية التخصص ومكلفة للغاية ولا تعمل بشكل فعال إلا إذا تم استخدامها وفق قواعد صارمة حتى الأطباء يمكن أن يعانوا في الامتثال لها.

{ ماذا عن مطهرات اليد (الديتول والسبتول وغيرها)؟

المعيار الذهبي هو غسل يديك بصورة كاملة بالصابون والماء الساخن لمدة 20 ثانية.

ومع ذلك ، فإن تكرار عادة تنظيف يديك هو المفتاح – مرة كل ساعة ، على سبيل المثال، في هذه المرحلة الحرجة.

إن مطهرات اليد التي تحتوي على 60 في المئة من الكحول على الأقل فعالة ، كما تقول هيئة الصحة العامة في انكلترا PHE  ومنظمة الصحة العالمية وهيئات خبراء أخرى. إنها مفيدة بشكل خاص عند السفر أو التنقل أو حضور الاجتماعات أو الذهاب يوميا إلى العمل، ولأنها لا تتطلب الذهاب المتكرّر إلى المغسلة ، فمن الأسهل جعل عادة استخدامها بشكل متكرر.

مشاركة