الدروس المستنبطة – لمى الربيعي

الدروس المستنبطة – لمى الربيعي

في خلال السنوات العجاف التي مرت على بلادنا وشعبنا الصابر المحتسب والتي شهدت انواعا كثيرة من الظلم والفساد والطائفية المقيتة والولاءات لدول الجوار والتي اسهمت في تدمير البلد من خلال خططها العدوانية لتحطيم البنى التحتية للبلد من مصانع ومعامل انتاجية وكذلك التأثير السلبي على الواقع الزراعي من خلال عدم دعم الفلاحين او استيراد الالات والمكائن الزراعية الحديثة والسبب معروف لابقاء العراق دولة مستوردة في كل المجالات من جهة وللتأثير ومنع تقدمه من جهة اخرى وثالثة لابقاء الهيمنة السياسية وحسب الرغبات للمحتلين .

ان الانتخابات القادمة والتي تفصلنا عنها اقل من شهرين لابد للناخب الوطني والمخلص ان يحترم رأيه ويتعاطف مع الوطن والشعب وليس مع الاحزاب والشخوص الذين كانوا ومنذ عام الاحتلال جزءا من اليات وادوات تدمير البلد من اجل مصالحهم ومصالح اسيادهم وللحفاظ على كرسي السلطة لنهب خيرات البلد ، وعليه لابد لشعبنا ان بستنبطوا الدروس ويتعلموا معنى واهمية الانتخابات واقامة البرلمان في حياة الامم لان البرلمان اذا ما انتج  اشخاصا لاهمّ لهم غير احزابهم والدائرة الاقتصادية لاحزابهم التي انهكت ميزانية البلد واوجدت الفساد من خلال بيع كراسي السلطة والفساد المالي والاداري وايجاد وجه جديد من السرقة من خلال العقود الوهمية مع شركات وهمية بمليارات الدولارات اضافة الى طوابير الفضائيين الذين نخروا ميزانية البلد واليوم يتحمل الشعب اعباء فساد الذين جاؤوا على ظهر الدبابة الامريكية وبالتعاون بين ايران واسرائيل لتحطيم العراق واعادته الى ما قبل القرون الوسطى .

ان من الدروس المهمة اننا نتعاون يدا بيد من الشمال الى الجنوب وان نمتنع عن التصويت لقوائم الاحزاب بل نختار المستقلين حزبيا والمنتمين للعراق والعاملين لخيره ورفع معاناة شعبه واعادته كما كان الى المحافل الدولية باسمه الشامخ عراقا مستقلا ابيا ذات سيادة وبعيدا عن التدخلات والاملاءات الخارجية

مشاركة