الدبلوماسي الليبي فايز جبريل لـ الزمان حفتر يقاتل الإرهاب منفرداً والحل في التدخل الدولي


الدبلوماسي الليبي فايز جبريل لـ الزمان حفتر يقاتل الإرهاب منفرداً والحل في التدخل الدولي
القاهرة ــ مصطفى عمارة
رد محمد فايز جبريل سفير ليبيا في مصر حول طلب الحكومة التدخل الدولي لوقف الاقتتال بين المليشيات المتناحر قائلا ان هذه القضية تحتاج الى نوع من الايضاح فالتدخل الاجنبي سواء أكان دوليا او غير دولي هو وسيلة جيدة للدول او المجتمعات التي فقدت السيطرة على اراضيها وتحتاج الى طرف ثالث. وقال جبريل ل الزمان ان الانسانية على مدار تاريخها المنظور عقب الحرب العالمية الثانية وظهور منظمات لحفظ السلم والامن مليء بالعديد من الامثلة التي قامت فيها القوات الدولية بالتدخل في العديد من البلدان تحت شعار السلم والامن بدلا من اللجوء الى تدخلات اقليمية تشغل الصراعات لتمتد الى اطراف اخرى. وأوضح الدبلوماسي الليبي انه من الطبيعي ان تنحاز التدخلات الاقليمية الى احد الاطراف فتتسع رقعة النزاع لتشمل المنطقة مهددة السلم والامن الدوليين. وشدد انه اذا طبقنا هذا على الحالة الليبية وبغض النظر عن المسميات الحقيقية لهذا الصراع بين منطقتين تتصارع بينهما تحالفات صغيرة فان هذه الصراعات قد تشتعل بسبب تدخل قوى متربصة بالثورة او قوى خارجية تريد ان يكون لها موضع قدم في ليبيا في الوقت الذي توجد فيه قوى وطنية تشكل الغالبية ولكنها لا تمتلك السلاح فأنه يصبح لا مفر من اللجوء الى الامم المتحدة لغرض السلام والدخول بين الاطراف المتصارعة بشرط ان يكون هذا التدخل مشروطا بوقت وعمليات محددة حتى تنتقي شبهة التدخل في الشان الداخلي خاصة ان هذا الصراع اذا استمر فانه يمكن ان يذهب بمقدرات الشعب والوطن .
وقال جبريل ل الزمان ان المشكلة ان الجنرال حفتر قام بمعركته ضد قوى التطرف والارهاب دون التفاف القوى السياسية والوطنية والتي هي منشغلة في قضاياها السياسية وبالتالي فان القيام بأي عمل عسكري يقتضي تحقيق استقرار سياسي التفاف من كل القوى وان يكون في اطار الدولة والحكومة فضلا عن وجود جهد استخباراتي لمعرفة حجم الخصم ومصادر حصوله على هذه الاسلحة وأوضح ان توقف العمليات العسكرية لابد ان يصاحبه انجاز وهذا يقتضي تحديد توقيت المعركة لانها تدور داخل المدن ويتضرر منها ناس وفي هذه الحالة يمكن ان تنقلب هذه القضية من قضية حق الى قضية باطل واكد الدبلوماسي الليبي ان هذه الاعتبارات لم يراعيها الجنرال حفتر عن بدء معركته كما انه يجب ان يأخذ في الاعتبار ان المجموعة المتطرفة كان يجب حصرها عن التيارات الاسلامية الاخرى لان هذه المجموعة اذا اختلت فسوف تبني تحالفات اخرى وهذا يعقد المعركة ليس فقط عسكريا بل ايضا سياسيا لانها تعطي ابعادا اجتماعية وتعطي لقوى التطرف الفرصة للاندساس والهروب داخل المجتمع والبحث عن حلفاء جدد. وقال ان وهذا يشكل خطرا كبيرا على المجتمع كما ان التفاوض بعد ذلك مع الارهابيين هو كارثة لذا فانه كان ينبغي ان تكون المعركة معركة الدولة ومعركة الحكومة الرسمية والجسم الشرعي المنتخب للأمة الليبية . وحول تدخل الناتو في ليبيا والمشاكل التي خلفها قال جبريل ل الزمان ان تدخل الناتو كان اداة اختارها المجتمع الدولي بناء على طلب المجلس الانتقالي والذي كان ممثلا للشعب الليبي في ذلك الوقت في سبيل تطلعه الى الحرية للتخلص من حكم القذافي فكان لابد للمجتمع الدولي ان يتدخل واختار الناتو كأداة لهذا التدخل بناء اختيار الاتحاد الاوروبي وكان هذا التدخل محمودا حيث وضعت ليبيا تحت البند السابع والذي ينص على حماية المدنيين بعد اختيار حكومة تمتلك السلاح وأوضح بالفعل تمكنت الحكومة الانتقالية من جمع السلاح وهذا ما مكن المجتمع الدولي من مساعدة الحكومة الجديدة على فرض سيطرتها على العنف ومن ثم حماية المدنيين واسقاط القذافي الذي هدد حياة هؤلاء المدنيين . وحول علاقة التدخل بالاطماع الأجنبية في ليبيا قال جبريل ل الزمان انه ليس في الثقافة السياسية ما يسمى اطماع لاننا نحن الذين نخرب اوطاننا بأيدينا جتى لو كان ذلك بتخطيط وايعاز من القوى الاستعمارية فعندما يوسوس الشيطان للانسان بالخطيئة وينساق الانسان وراءه فان المخطسء هو الانسان وليس الشيطان .
AZP01

مشاركة