الخلافات داخل حزب الطالباني تعود بفشل البرلمان في إنتخاب رئيس للعراق


الخلافات داخل حزب الطالباني تعود بفشل البرلمان في إنتخاب رئيس للعراق
الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين يندد بإجبار المسيحيين على ترك الموصل
بغداد ــ كريم عبدزاير
بيروت ــ ا ف ب
أرجأ البرلمان العراقي التصويت لانتخاب رئيس للبلاد امس وهو ما يؤخر تشكيل حكومة لاقتسام السلطة تحتاجها البلاد بشدة لمواجهة الانتفاضة. وأبلغ رئيس البرلمان سليم الجبوري أعضاء المجلس ان الاكراد طلبوا ارجاء التصويت يوما حتى يمكنهم الاتفاق على مرشح.فيما قالت مصادر في التحالف الكردستاني ان حزب الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يترأسه جلال الطالباني فشل في اختيار مرشح واحد من بين مرشحيه الاثنين برهم صالح وفؤاد معصوم برغم التوقعات ان عودة الطالباني سوف تحسم هذا الوضوع. وبموجب نظام الحكم القائم في العراق منذ التصديق على دستور عام 2005 في فترة ما بعد اسقاط الرئيس السابق صدام حسين يجب ان يكون رئيس الحكومة شيعيا ورئيس البرلمان سنيا ورئيس البلاد كرديا. على صعيد آخر ندد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بإجبار المسيحيين في شمال العراق على ترك مدنهم من قبل مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وقال إن الأمر يوقد شرارة الاقتتال بين المجموعات الطائفية والدينية المختلفة في البلاد. وفر مسيحيو الموصل إلى اقليم كردستان الذي يحظى بالحكم الذاتي الأسبوع الماضي بعدما عاشوا في المدينة قرابة ألفي عام. وكان مقاتلو الدولة الإسلامية قد أمهلوا المسيحيين كي يذعنوا لحكمهم.
وقال الاتحاد في بيان على موقع رئيسه الشيخ يوسف القرضاوي الثلاثاء يندد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بعمليات التهجير القسري للإخوة المسيحيين في العراق من بيوتهم ومدنهم ومحافظاتهم. وهي أعمال مخالفة للشرع الإسلامي وللضمير الإسلامي ولا تترك إلا صورة سلبية سيئة عن الإسلام والمسلمين. ويضم الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين شيوخا كبارا من السنة من مختلف أنحاء العالم وتربطه صلات بجماعات أكثر اعتدالا. ويعتبر الاتحاد تنظيم الدولة الاسلامية الذي سيطر على مناطق في شمال العراق متعصبا ويقول إن معتقداته تتعارض مع التعاليم الصحيحة للاسلام. ورفض الاتحاد اعلان الدولة الاسلامية للخلافة في العراق وسوريا وقال إنه غير جائز شرعا وإن اعلان الخلافة لا يمكن أن يتم إلا بعد أن يعلن عدد كاف من ممثلي الشعوب الإسلامية ولاءهم. وقال سكان إن التنظيم استخدم مكبرات الصوت في المساجد لتحذير المسيحيين وكتب حرف نون بالرذاذ على ممتلكات المسيحيين في إشارة إلى كلمة نصراني. وتحدث مسيحيون فارون عن ايقاف مسلحين لهم على مشارف الموصل وسرقة البضائع التي كانت لديهم لتنفيذ أوامر صدرت للمسيحيين بترك كل ممتلكاتهم. وحث الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدولة الاسلامية على السماح للمسيحيين بالعودة إلى منازلهم وقال إن التهجير القسري يصل إلى حد ايقاظ الفتنة .
AZP01

مشاركة