الخطيب يستقيل الأمور وصلت إلى الخطوط الحمر

233


الخطيب يستقيل الأمور وصلت إلى الخطوط الحمر
معارضة الداخل لـ الزمان النظام يتحاور مع نفسه
هيتو يزور حلب والجيش الحر يرفض الاعتراف به رئيساً للحكومة المؤقتة
القاهرة ــ لندن ــ بغداد
الدوحة ــ بيروت
أ ف ب ــ الزمان
انطلق في العاصمة السورية دمشق، اعمال ملتقى الحوار الوطني السوري بمشاركة حوالي 400 عضو من الاحزاب السورية والفعاليات والشخصيات الوطنية على اختلاف أطيافها ومواقفها من الاوضاع السورية، وسط مقاطعة هيئة التنسيق الوطنية الذي يتزعمها حسن عبدالعظيم، وتيار بناء الدولة المعارض لؤي حسين لاعمال هذا الملتقى لان المشاركين هم جزء من النظام ولا يمثلون المعارضة الحقيقية. وقال رجاء الناصر امين سر هيئة التنسيق الوطنية لـ الزمان ان الهيئة غير معنية بهكذا حوار يمثل لونا واحدا هو النظام ، مشيرا الى ان المشاركين يحاورون انفسهم ، وهم ليس النظام، وانما جزء منه.
واكد الناصر ان الحوار اصبح خلف ظهرنا مع تنامي وتيرة العنف ووصول الازمة السورية الى هذا المستوى من التدخلات الخارجية فيها. من جانبه أعلن معاذ الخطيب زعيم المعارضة السورية امس استقالته من الائتلاف الوطني مبرراً ذلك بحاجته للعمل بحرية لا يمكن توفرها ضمن المؤسسات الرسمية ، فيما أرجع مقربون منه الاستقالة لأسباب عدة بينها غياب الدعم الدولي للثورة السورية واعتراضها على تشكيل حكومة مؤقتة للمعارضة في المناطق المحررة. فيما احال اجتماع وزراء الخارجية العرب في الدوحة امس تمثيل المعارضة السورية في القمة العربية الى الزعماء والملوك العرب خلال قمتهم في الدوحة غدا الثلاثاء. وعلى صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، قال الخطيب في بيان له كنتُ قد وعدت أبناء شعبنا العظيم، وعاهدت الله أنني سأستقيل إن وصلت الأمور إلى بعض الخطوط الحمراء، وإنني أبَرُّ بوعدي اليوم وأعلن استقالتي من الائتلاف الوطني . ولم يوضح الخطيب هذه الخطوط ، غير أنه تابع مبرراً استقالته استقلت كي أستطيع العمل بحرية لا يمكن توفرها ضمن المؤسسات الرسمية. وإننا لَنفهمُ المناصب وسائلَ تخدم المقاصد النبيلة، وليست أهدافاً نسعى إليها أو نحافظ عليها .
من جهته، أكد مصدر في الائتلاف طلب عدم ذكر اسمه استقال معاذ الخطيب على خلفية موضوع الحكومة المؤقتة حيث كان يفضل التريث في إعلانها لعدم إغلاق الباب أمام التفاوض مع ممثلين عن النظام السوري لم تلطخ أيديهم بدماء السوريين. من جانبه رفض الجيش السوري الحر الاعتراف بغسان هيتو، رئيس الحكومة الموقتة الذي انتخبه الائتلاف السوري المعارض قبل ايام، بحسب ما افاد المنسق السياسي والاعلامي للجيش السوري الحر لؤي المقداد امس. على صعيد متصل قام رئيس الحكومة السورية المؤقتة غسان هيتو امس بزيارة الى حلب شمال سوريا هي الأولى له للداخل السوري منذ انتخابه من قبل الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية الأسبوع الماضي.
و كشف سونير أحمد عضو المكتب الاعلامي لائتلاف المعارضة السورية أن زيارة هيتو الهدف منها مشاورة الداخل السوري بشأن أعضاء حكومته من الوزراء، الذين سيكون غالبيتهم من الداخل. ورافق هيتو خلال الزيارة أعضاء بالجيش السوري الحر والائتلاف المعارض.
وانتخبت الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية الثلاثاء الماضي غسان هيتو عضو المجلس الوطني السوري لرئاسة الحكومة المؤقتة التي من المنتظر أن تدير المناطق التي حررتها المعارضة المسلحة.
AZP01