الخسوف الأخير للقمر خلال العام الجاري لا يشمل أمريكا الشمالية

298

الخسوف الأخير للقمر خلال العام الجاري لا يشمل أمريكا الشمالية

بغداد – فائز جواد

يشهد العراق ودول اخرى من الوطن العربي والعالم اليوم الثلاثاء وغدا الاربعاء آخر خسوف للقمر خلال العام الجاري.ووفق الحسابات الفلكية، سيشهد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خسوفاً مرئياً خلال اليومين الجاريين اذ ستشهد غالبية الدول العربية ومن بينها العراق الخسوف الجزئي بالكامل، لكن الظاهرة ستكون بشكل أقلفي المغرب وموريتانيا وجزء من الجزائر. وسيظهر هذا الخسوف الجزئي للقمر وهو الأخير للعام الجاري أيضاً في أستراليا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية ومعظم أوروبا وآسيا فيما سيغيب عن أمريكا الشمالية، باستثناء الأجزاء الجنوبية والشرقية منها.ويمكن أن يكون خسوف القمر مرئياً من كل مكان على الجانب الليلي من الأرض، إذا كانت السماء صافية. ومن بعض الأماكن، سيكون الخسوف بأكمله مرئياً، بينما في مناطق أخرى سيرتفع القمر أو يغيب أثناء الظاهرة.من جهة اخرى رحجت هيئة الانواء الجوية ارتفاع درجات الحرارة في المنطقة الجنوبية بضع درجات اليوم الثلاثاء. وبحسب بيان للهيئة اطلعت عليه(الزمان) امس فإن( درجات الحرارة لن تشهد تغيرا في المنطقتين الوسطى والشمالية). وبلغت درجات الحرارة الصغرى في بغداد امس 25  والعظمى 42 وفي دهوك 2-38  والبصرة 30-44  والانبار 27-43  . عالميا تجاوزت حصيلة الأمطار الموسمية التي تعرضت اليها عدد من دول جنوب آسيا 100  قتيل خلال نحو أسبوع، بينهم 12 شخصاً على الأقل قتلوا جراء انهيار منزل في شمال الهند جراء هطول الأمطار الغزيرة .وقالت الشرطة امس إن (السيول والإنهيارات الارضية الناجمة عن الامطار الغزيرة قتلت 67  شخصا على الاقل في أنحاء النيبال بينما لا يزال 30  آخرون مفقودين).وفي بنغلادش بلغت حصيلة القتلى29  على الأقل منذ التاسع من الشهر الجاري بينهم 18  أصيبوا بصاعقة وسبعة غرقوا بعد انقلاب قاربهم في مياه متقلبة في خليج البنغال. ولقي عشرة أشخاص حتفهم في مخيمات اللاجئين الروهينغا المكتظة في جنوب شرق بنغلادش حيث هدمت الأمطار آلاف المساكن المتهاوية.وفي أحدث مأساة ناجمة عن الأمطار الموسمية في الهند، انهار مبنى من أربعة طوابق على سفح تل في ولاية هيماشال براديش الشمالية بعد أيام من الأمطار الغزيرة ما أدى إلى مقتل 12  شخصاً ومحاصرة ما لا يقل عن سبعة آخرين. وقتل شخص في الأقل ودمرت مئات المساكن جراء الزلزال العنيف بقوة 7,3  درجات الذي ضرب شرق اندونيسيا بحسب أول حصيلة رسمية نشرت امس الإثنين.ووقع الزلزال الأحد بعيد الساعة السادسة مساء في شمال أرخبيل مولوكو على عمق 10 كيلومترات، مثيرا حالة من الذعر لدى السكان الذين لجأوا إلى المرتفعات. وحدد مركز الهزة على بعد 165  كيلو مترا جنوب تيرنات، كبرى مدن اقليم شمال مولوكو.وقال المسؤول المحلي في وكالة إدارة الكوارث احسان صبور إن (الضحية قتل لدى انهيار منزله عليه). ولم يسجل وقوع ضحايا آخرين رغم قوة الزلزال.واضطر مئات الأشخاص إلى اللجوء إلى مدارس ومبان عامة.وقال المتحدث إن (الهزات الارتدادية لا تزال تسجل ما يشيع حالة من الذعر بين السكان الذين يخافون من العودة إلى منازلهم).

مشاركة