الخدران: أمن الخالص لن يستقر ونحذّر من خروقات دامية

الخدران: أمن الخالص لن يستقر ونحذّر من خروقات دامية

 ديالى ــ سلام الشمري

أكدت قائممقامية قضاء الخالص في محافظة ديالى ، أن القضاء لن يستقر في ظل مساحات واسعة غير ممسوكة أمنيًا في محافظــــــة صلاح الدين ، مطالبا بالسعي لإعادة النظر في الملف لتفادي خروقات دامية تحدث بين الحـــــــين والآخر .

وقال قائممقام الخالص عدي الخدران لـ (الزمان) ، إن  (المشهد الأمني في ديالى بشكل عام يواجه تحديات متباينة لكن ابرزها القاطع الشمالي القريب من الحدود مع صالح الدين ضمن حوض حاوي العظيم، خاصة في ظل وجود المطيبيجة ضمن حدود صلاح الدين والتي تشكل ابرز المخاطر الأمنية المباشرة على أمن ديالى) .

مخاطر أمنية

وأضاف الخدران ، أن  (ديالى لا يمكن ان تستقر في ظل وجود 60 كم من ارض المطيبيحة غير ممسوكة أمنيا، وتنشط بها خلايا داعش وتهاجم من خلالها نقاط المرابطة والقرى المحررة في الحاوي ومناطق اخرى ) ، لافتا إلى أن  (امن المحافظة مرتبط بشكل مباشر في مسك هذه المنطقة الجغرافية المعقدة لأنها مصدر تهديد مباشر) .

واوضح الخدران  ، ان  ( بؤر داعش في حوض مطيبيجة يهدد محافظات صلاح الدين وكروك وديالى ولم تسلم من هجماته حتى اسوار بغداد وان 50 بالمئة من هجمات داعش في ديالى متسللة من حوض مطيبيجة ) .

وأشار إلى أن  (هجمات داعش الخطيرة على القرى المحررة في حاوي العظيم هدفها خلق ثغرة من اجل الوصول خلالها الى طريق كركوك- بغداد واستهداف المسافرين والقوافل التجارية وهذا امر بالغ الخطورة يجب الانتباه له والسعي لإعــــــادة النظر في ملف المطيبيجة لتفادي خروقات دامية ) .

مشاركة