الحوثيون يعتقلون الضباط العراقيين الإستشاريين في الجيش اليمني


الحوثيون يعتقلون الضباط العراقيين الإستشاريين في الجيش اليمني
المئات يتظاهرون في صنعاء ضد المتمردين
صنعاء الزمان
كشفت مصادر سياسية وثيقة الاطلاع في صنعاء امس ان ميليشيا الحوثيين قبضت على المئات من الضباط العراقيين الذين يعملون مستشارين مع الجيش اليمني بعد سيطرتها على صنعاء.
على صعيد آخر تظاهر مئات اليمنيين الثلاثاء في صنعاء للمطالبة بانسحاب المسلحين الحوثيين الشيعة الذين يسيطرون على معظم مرافق العاصمة، فيما يواصل الحوثيون حشد مسلحيهم في صنعاء ونشر آلياتهم العسكرية في مختلف شوارع المدينة. وقالت المصادر ل الزمان ان اغلب هؤلاء الضباط جرى انتدابهم بموجب اتفاقيات بين الحكومتين اليمنية والعراقية قبل سقوط النظام السابق وتولوا الاشراف على انشاء الحرس الجمهوري والحرس الرئاسي في اليمن وتدريبه.
وقالت المصادر ان التهمة الموجهة لهؤلاء الضباط هي المشاركة في الحرب ضد ايران
واوضحت المصادر انها لا تعرف عدد الضباط المعتقلين لكنها قالت ان مئات الضباط التحقوا في الجيش اليمني وعملوا بصفة مستشارين عسكريين بعد سقوط النظام السابق في العراق.
وكانت اتهامات وجهت للحوثيين باغتيال اللواء خالد الهاشمي أحد كبار ضباط الجيش العراقي الذي عمل مستشارا لدى وزارة الدفاع اليمنية في صنعاء قبل سنتين، وتوفي فورا بعد اطلاق النار عليه، في إطار تنفيذ حملة تصفية الضباط والطيارين العراقيين ممن شاركوا في الحرب العراقية الايرانية بالثمانينات. واللواء الهاشمي كان أحد القادة المتميزين الفرقة 51 من قادة فرق الحرس الجمهوري
وسبق لكل من الحوثيين ن أعلنوا تهديدات بقتل من أسموهم ضباط صدام حسين ، فالحوثيون يعتقدون أن الضباط العراقيين الذين استقبلتهم اليمن في عهد الرئيس علي عبدالله صالح ساهموا في إعانة قطعات الجيش اليمني في حربها ضد التمرد الحوثي في صعدة، وهو ما نفاه الهاشمي مراراً وأكد أنه لم يكن للضباط والطيارين العراقيين أي دور قتالي وإنما اقتصر دوره في تدريس العلوم العسكرية في المعاهد والمدارس العسكرية في الجيش اليمني. كما أن الانفصاليين الجنوبيين صرحوا بأنهم سوف يستهدفون الضباط العراقيين في اليمن الذين وصفوهم بأنهم أعوان صدام الذي ساند الجيش اليمني في قتاله ضد الجنوبيين عام 1994.
وطالب المتظاهرون بخروج المسلحين واعادة المعدات التي تم نهبها من مؤسسات الدولة. واكد المتظاهرون الذين بينهم ناشطون حقوقيون وافراد من منظمات المجتمع المدني، انهم سيستمرون في تظاهراتهم السلمية حتى خروج المليشيات المسلحة . وهتف المتظاهرون شعارات تطالب الرئيس عبدربه منصور هادي بسرعة إخراج المليشيات المسلحة وفرض سيادة الدولة على كل أراضي الجمهورية اليمنية .
ومن الشعارات التي رددها المتظاهرون يا حوثي أسمع أسمع الشعب اليمني لن يركع و من صنعاء حتى عمران لا حوثية بعد الآن و لا تهددني لا ترعبني والله سلاحك ما يخوفني .
من جهته طالب هيئة التدريس بجامعة صنعاء بسرعة خروج المسلحين من حرم الجامعة.
وكسر المتظاهرون في صنعاء حاجز الخوف مرة اولى يوم الاحد بالتظاهر في صنعاء حيث ساروا مرددين شعارات مطالبة بانسحاب المسلحين من المؤسسات والمباني الحكومية واعادة المظاهر المدنية إلى
العاصمة صنعاء.
وسيطر الحوثيون في 21 ايلول»سبتمبر على معظم المقار الرسمية في صنعاء من دون مواجهة تذكر مع الاجهزة الرسمية، ووقعوا في اليوم نفسه اتفاقا ينص مع الملحق الامني الذي تم التوقيع عليه في وقت لاحق، على تشكيل حكومة جديدة وعلى ان يرفع الحوثيون المظاهر المسلحة من العاصمة اليمنية.
AZP01

مشاركة