الحوثيون يرفضون مبادرة مشروطة لإنهاء الأزمة ويواصلون الإحتجاج في صنعاء


الحوثيون يرفضون مبادرة مشروطة لإنهاء الأزمة ويواصلون الإحتجاج في صنعاء
الرئيس اليمني يقرر تشكيل حكومة وحدة خلال أسبوع وتخفيض أسعار الوقود
صنعاء ــ الزمان
قرر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي أمس تشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة وتخفيض اسعار الوقود ضمن مبادرة لحل الازمة المتفاقمة مع الحوثيين وابعاد اليمن من على حافة الحرب الاهلية، على ان يتم تكليف رئيس للحكومة الجديدة في غضون اسبوع.
وياتي ذلك بعد اسبوعين من الاحتجاجات التي قادها المتمردون الحوثيون الشيعة الذين ينتشرون بالالاف في صنعاء وعند مداخلها، للمطالبة باسقاط الحكومة والتراجع عن قرار رفع اسعار الوقود.
الا ان المتحدث باسم الحوثيين محمد عبدالسلام سارع للتاكيد على ان انصار الله ، وهو الاسم الرسمي الذي يتخذه الحوثيون، لم يوافقوا على هذه المبادرة التي قال انها تمثل التفاقا على المطالب.
وتبنى هادي الذي ترأس لقاء وطنيا موسعا مبادرة اللجنة الرئاسية المكلفة التفاوض مع الحوثيين، فيما اكد مستشار الرئيس اليمني ان هادي سيمضي قدما في هذه الخطوات بعض النظر عن موقفهم.
وتنص المبادرة التي وافق عليها الرئيس على تشكيل حكومة وحدة وطنية بما يضمن تحقيق الكفاءة والنزاهة والشراكة الوطنية على ان يقوم الرئيس خلال أسبوع بتكليف من سيشكل الحكومة بالتشاور مع المكونات السياسية .
وبحسب المبادرة، فان للرئيس وحده حق اختيار وزراء الوزارات السيادية، وهي الدفاع الداخلية والخارجية والمالية.
وتدعو المبادرة الى مشاركة الحوثيين في حكومة الوحدة الوطنية، اضافة الى الحراك الجنوبي السلمي المطالب بغالبيته بالانفصال عن الشمال. وبحسب المبادرة، سيقوم الرئيس ب إعادة النظر في الزيادة السعرية التي فرضت على المحروقات اعتبارا من نهاية تموز»يوليو، على ان يخصم مبلغ 500 ريال من سعر صفيحة البنزين والديزل 20 ليترا يؤدي إلى تخفيض سعر كل من مادتي الديزل والبترول 500 ريال بحيث يصبح سعر مادة الديزل 3400ريال وسعر مادة البنزين 3500 ريال .
وبذلك يكون الرئيس هادي وافق على حسم اكثر من ربع الزيادة السعرية التي تم تطبيقها على المحروقات ربع الزيادة على الديزل وثلث الزيادة على البنزين .
وقال المستشار الاعلامي للرئيس اليمني فارس السقاف ان الرئيس وافق على ان يمضي قدما في هذه المبادرة وسيشكل حكومة وحدة وطنية جديدة .
واضاف نامل ان ينضم الحوثيون الى هذه العملية، ولكن في كل الاحوال، فان الرئيس ماض في تطبيق هذه النقاط التي تحظى بالتفاف يمني واسع .
وياتي ذلك غداة دعوة زعيم التمرد الزيدي الشيعي عبدالملك الحوثي انصاره الى العصيان المدني في اطار التحرك الاحتجاجي التصاعدي الذي اطلقه في 18 اب»اغسطس لاسقاط الحكومة واجبارها على التراجع عن رفع اسعار الوقود.
ويحتشد الالاف من انصار الحوثيين، بينهم مسلحون، في صنعاء وحولها في مشهد عزز المخاوف من انزلاق البلاد الى حرب اهلية. وكان مبعوث الرئيس هادي الذي اوفده الاثنين الى معقل الحوثيين في صعدة شمال ، ما زال يتفاوض حول المبادرة بحسب مصادر سياسية. من جهته، اكد الناطق الرسمي باسم الحوثيين محمد عبدالسلام انه لم يصدر أي موافقة بخصوص ما تم تداوله في بعض وسائل الاعلام عن مبادرة قدمتها اللجنة الحكومية .
واضاف نؤكد ان ما صدر من اللجنة موقف يمثلها ولسنا موافقين عليه وأن موقفنا ما زال إلى جانب الشعب اليمني الذي خرج في ثورته الشعبية المباركة ليطالب بحقوق مشروعة وعادلة ونعتبر المحاولات التي تسعى إلى تمييع المطالب الشعبية هدفها الالتفاف على مطالب الشعب اليمن .
وتصاعد التوتر الطائفي في اليمن بشكل كبير كون الحوثيين ينتمون الى الطائفة الزيدية الشيعية فيما ينتمي خصومهم السياسيون في المقابل الى الطائفة السنية، وهم بشكل اساسي التجمع اليمني للاصلاح القريب من تيار الاخوان المسلمين، اضافة الى السلفيين والقبائل السنية او المتحالفة مع السنة. ويشكل السنة غالبية سكان البلاد، الا ان الزيديين يشكلون غالبية في مناطق الشمال، خصوصا في اقصى الشمال حيث معاقل الحوثيين.
وعززت تحركات الحوثيين المخاوف من سعيهم الى توسيع رقعة نفوذهم الى صنعاء فيما يتهمهم خصومهم باستغلال مطالب اقتصادية لتحقيق مكاسب سياسية.
وخاض الحوثيون في الاشهر الاخيرة معارك ضارية مع الوية من الجيش ومسلحين قبليين موالين للتجمع اليمني للاصلاح اخوان مسلمون وآل الاحمر الذين يتزعمون تجمع قبائل حاشد النافذة، في محافظات عمران والجوف الشماليتين وفي ضواحي صنعاء، وقد حققوا عدة انتصارات على خصومهم لاسيما عبر السيطرة على مدينة عمران.
ويتهم الحوثيون بانهم يسعون الى السيطرة على اكبر قدر من الاراضي في شمال اليمن استباقا لاعلان اليمن دولة اتحادية بموجب نتائج الحوار الوطني.
الا ان الحوثيين الذين يشاركون في العملية السياسية وليس في الحكومة ينفون هذه الاتهامات ويؤكدون انهم ليسوا في مواجهة مع الدولة ويطالبون ب تطبيق مقررات الحوار الوطني الذي شاركوا فيه.
ومعقل الحوثيين الزيديين الشيعة في الاساس هو محافظة صعدة الشمالية الا انهم تمكنوا من توسيع حضورهم بشكل كبير منذ 2011، وذلك بعد ان خاضوا ست حروب مع صنعاء بين 2004 و2010.
واضافة الى التوتر في شمال اليمن، يعاني هذا البلد من نشاط تنظيم القاعدة الذي يتحصن خصوصا في محافظاته الجنوبية والشرقية.
AZP02

مشاركة