الحموي ينسحب من اجتماع حقوق الانسان في جنيف حمّل النظام مسؤولية مجزرة الحولة

250

الحموي ينسحب من اجتماع حقوق الانسان في جنيف حمّل النظام مسؤولية مجزرة الحولة
جنيف ــ ا ف ب اعتبرت لجنة التحقيق الدولية المستقلة حول سوريا التي شكلها مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في تقرير امس ن اعمال العنف الطائفية تتزايد في هذا البلد،، مؤكدة حصول انتهاكات فاضحة لحقوق الانسان فيه. وقالت اللجنة في تقريرها ان اعمال العنف تصاعدت منذ ايار في سوريا رغم موافقة نظام الرئيس السوري بشار الاسد على تطبيق خطة السلام التي اعدها مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي انان في نيسان.
وقالت اللجنة ايضا في تقريرها الذي سلمته الى مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف انها تعتقد بان عددا كبيرا من ضحايا مجزرة الحولة التي وقعت في ايار قتلوا بايدي القوات الموالية للنظام. والنتائج التي اعلنتها اللجنة دفعت بالوفد السوري الى مغادرة القاعة. وصرح فيصل خباز حموي سفير سوريا لدى الامم المتحدة في جنيف قبل ان يغادر القاعة لن نشارك في هذه الجلسة المسيسة بشكل فاضح .
وقال الخبراء الذين يغطي تقريرهم الفترة الممتدة من شباط الى حزيران في وقت كان يتم فيه استهداف الضحايا سابقا على اساس انهم موالون او معارضون للحكومة، سجلت لجنة التحقيق عددا متزايدا من الحوادث التي استهدف فيها الضحايا كما يبدو بسبب انتمائهم الديني . واشار المحققون الدوليون الى اعتداءات جنسية ترتكب بحق رجال ونساء واطفال من قبل قوات الحكومة والشبيحة .
وافاد تقرير لجنة التحقيق ان اعمال التعذيب، لا سيما بحق اطفال، تتواصل.
وندد الخبراء الدوليون بتصاعد العنف مجددا منذ ايار 2012 . وقالوا ان وضع حقوق الانسان في سوريا تدهور سريعا. وارتكبت انتهاكات فاضحة لحقوق الانسان خلال معارك . وندد التقرير ايضا بتصاعد اعمال العنف رغم وجود مراقبي الامم المتحدة. وقال الخبراء على سبيل المثال ان مروحيات قتالية ومدفعية تستخدم في قصف احياء بكاملها تعتبر مناهضة للحكومة حتى خلال وجود مراقبين كما حصل في دير الزور وحلب في ايار 2012 . وبطلب من مجلس حقوق الانسان ركزت اللجنة على مجزرة الحولة التي وقعت في 25 و26 ايار. وجاء في التقرير ان لجنة التحقيق غير قادرة على تحديد هوية المسؤولين عنها في الوقت الراهن، لكن اللجنة تعتبر ان القوات الموالية للحكومة يمكن ان تكون مسؤولة عن العديد من قتلى المجزرة. واودت مجزرة الحولة في 25 آيار بحياة 108 اشخاص بينهم 49 طفلا، واثارت استياء واسعا في العالم في حين تبادل نظام الرئيس بشار الاسد والمعارضة المسلحة المسؤولية عنها. وتحدث الخبراء عن مجزرة الحولة رغم عدم تمكنهم من التوجه الى تلك المنطقة. وبعد اشهر من الانتظار تمكن رئيس اللجنة البرازيلي باولو سيرجيو بينييرو من زيارة سوريا من 23 الى 25 حزيران، لكنه لم يتوجه الى الحولة. وبعد عمليات الاستجواب التي قاموا بها خلص الخبراء الى ان ثلاثة اطراف قد تكون شاركت في اعمال العنف التي استمرت اكثر من 24 ساعة في بلدة تلدو التي تبعد 6 كلم جنوب الحولة، وهم الشبيحة او مليشيات اخرى موالية للنظام، قوات مناهضة للحكومة ارادت زيادة تصعيد العنف، او مجموعات من الخارج. واضاف التقرير مع عناصر الادلة الموجودة، لم يكن بامكان لجنة التحقيق ان تستبعد ايا من هذه الفرضيات . من جانب اخر، حذر خبراء لجنة التحقيق المستقلة حول سوريا من ان الوضع في سوريا يتدهور سريعا والازمة تتطور في بعض المناطق الى نزاع مسلح غير دولي مع تكثف اعمال العنف الطائفية. وهذه الوثيقة التي تغطي الفترة الممتدة بين شباط وحزيران اعدتها لجنة التحقيق المستقلة المكلفة منذ اب الماضي العمل بموجب تفويض من مجلس حقوق الانسان لدى الامم المتحدة. الى ذلك انسحب مندوب سوريا من جلسة مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف امس بينما كان الاعضاء يتداولون في التقرير الاخير للجنة التحقيق الدولية المستقلة الذي تضمن انتقادات لدمشق. ورحب فيصل خباز حموي سفير سوريا لدى الامم المتحدة في جنيف بواقع ان تقرير لجنة التحقيق يقر بوجود مجموعات مسلحة تنتهك حقوق الانسان في سوريا. الا انه اشار الى ان التقرير الذي اعده خبراء بتفويض من الامم المتحدة يتضمن مبالغات خيالية . واضاف ان سوريا ستواصل تعاونها بكل نية حسنة ، وهي تجدد التزامها تطبيق خطة مبعوث الامم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان ، لكنها لن تسمح للفصائل المسلحة بـ شن هجمات . وقال حموي ان سوريا مسؤولة عن شعبها ووحدة اراضيها وحماية كل مواطنيها . واعتبر الوضع في مجلس حقوق الانسان مهينا وان مختلف القرارات الصادرة حول سوريا عقيمة . واوضح ان سوريا مستعدة لوقف كل اشكال التعاون مع الهيئات المعنية طالما هذه الهيئات عاجزة عن تقديم ردود بناءة . وقال ان سوريا ستتخذ القرار الذي يخدم مصالحها في الوقت المناسب ، قبل ان يضيف اما في ما يتعلق بجلسة اليوم… فلن نشارك في هذه الجلسة المسيسة بشكل فاضح . ونهض من مقعده وغادر القاعة تحت انظار المصورين.
ولدى سؤاله من قبل وسائل الاعلام، رفض حموي التعليق حول مشاركته في اجتماع دولي محتمل حول سوريا.
ودعا انان الى عقد اجتماع في جنيف في 30 حزيران على مستوى وزراء الخارجية والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا بالاضافة الى دول المنطقة.
وفي حين اعلنت موسكو مشاركتها في هذا المؤتمر قالت الامم المتحدة الثلاثاء ان لا تاكيد لديها بعد عن انعقاده.
/6/2012 Issue 4237 – Date 28 Azzaman International Newspape
جريدة الزمان الدولية العدد 4237 التاريخ 28»6»2012
AZP02