الحلبوسي يعلن صرف الرواتب المدخرة لموظفي نينوى

230

الكاظمي يأمل المشاركة الواسعة بالإنتخابات: المقاطعة لن تخدم أحداً

الحلبوسي يعلن صرف الرواتب المدخرة لموظفي نينوى

الموصل – الزمان

بغداد – الزمان

تعهد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، بإطلاق جميع الرواتب المدخرة في محافظة نينوى خلال الاسبوع الجاري. وقال الحلبوسي في بيان مقتضب تلقته (الزمان) امس ان (جميع الرواتب المدخرة لموظفي الدولة في نينوى ستطلق خلال الاسبوع الجاري)، واضاف ان (تاخير اطلاق الرواتب المدخرة للسنوات الماضية للموظفين يشكل مخالفة صريحة يحاسب عليها القانون)، مشيرا الى انه (لاغطاء قانوني لاي جهة اومؤسسة يسمح لها بحجب اوادخار رواتب الموظفين).

سلسلة زيارات

ويأتي ذلك بالتزامن مع جولة أجراها الحلبوسي منذ يوم الثلاثاء الماضي في محافظة نينوى، استهلها بلقاء القيادات الأمنية في المحافظة قبل أن يخوض سلسلة زيارات إلى جامعة الموصل ونقابة المهندسين ومجمع المعاهد التقنية فضلاً عن لقائه عدداً من القيادات السياسية هناك. وكان الحلبوسي قد اكد ان زيارته الى نينوى تهدف لتجاوز المشاكل التي تعوق حركة الإعمار فيها، وجعلها أفضل من بقية المحافظات، بعدما حدد الأسباب التي أخرت إعمارها رغم مرور سنوات على استعادتها من سيطرة تنظيم داعش.

واعرب رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي عن امله مساهمة الشعب بالانتخابات المقرر اجراؤها في العاشر من تشرين الاول المقبل ، مؤكدا ان خيار المقاطعة لن يخدم احداً. ووصف الكاظمي زيارته الى واشنطن بعد عودته الى بغداد اول امس بأنها (تكللت بإنجاز التنظيم، وإرساء قواعد العلاقة والشراكة الدائمية مع الولايات المتحدة الأمريكية، في مختلف المجالات وأهمها الأمن، والاقتصاد والصحة والتعليم والثقافة والطاقة والبيئة والاستثمار وبقية منافذ التعاون الثنائي البنّاء)، مؤكدا ان (ما تم الاتفاق بشأنه بعدم وجود أي قوات قتالية للولايات المتحدة في العراق في 31 كانون الأول المقبل)، واشار الى ان (العراق ماضٍ في سعيه من أجل توفير الفرص الكريمة لأبناء شعبنا، وإيجاد بدايات جديدة لكل ما يسهم في خدمة المواطنين)، معربا عن (شكره وتقديره للقوى السياسية الوطنية لمساندتها جهود الحكومة في المفاوضات، وتأييدها لما تم التوصل له من مخرجات)، مشددا على (اهمية مساهمة الشعب في الانتخابات المقبلة ، ولاسيما ان خيار المقاطعة لن يخدم أحداً وأن لدينا عملاً جدياً من أجل إجراء الاقتراع). والتقى الكاظمي، قبل مغادرته العاصمة الامريكية واشنطن ، رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وشهد اللقاء (بحث سبل تعزيز التعاون بين العراق والولايات المتحدة على مختلف الصعد الاقتصادية وأفق التنسيق السياسي المشترك، فضلاً عن التعاون في مجالات التعليم والثقافة والاستثمار وغيرها)، وأكد الكاظمي ان (العراق ساعٍ إلى انتهاج كل ما يعزز سياسة التهدئة في المنطقة، فضلاً عن مضيه قدماً في تعزيز الإصلاحات، ومحاربة الفساد، وتعزيز أمنه الداخلي، وتهيئة بيئة مناسبة جاذبة للاستثمار). ورحبت بيلوسي بـ(زيارة الكاظمي للولايات المتحدة ولمبنى الكونغرس الأمريكي)، مؤكدة (دعم أعضاء المجلس خطوات حكومة الكاظمي ومبادراتها ودورها المتنامي في تعزيز الأمن والاستقرار الإقليميين ، وكذلك في إنجاح انتخابات تشرين الأول المقبل). وناقش الكاظمي مع رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي السيناتور الديمقراطي بوب مينينديز، والعضو المنتدب باللجنة السيناتور الجمهوري جيم ريتش، العلاقات الثنائية بين البلدين، وتبادل وجهات النظر بشأن القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك. واعرب الكاظمي عن ( تطلعه لبناء علاقات شراكة بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية، ورغبة البلدين في تطوير مستوى التعاون في مختلف المجالات الأمنية، والاقتصادية، والثقافية، وفي مجالات الطاقة، والصحة، والبيئة).

رئيس الأغلبية

كما التقى الكاظمي على هامش الزيارة رئيسي الأغلبية عن الحزب الديمقراطي في مجلس الشيوخ تشاك شومر، و الأقلية الجمهورية ميتش ماكونيل، وعدداً من أعضاء المجلس من الحزبين الجمهوري، والديمقراطي.وجرى خلال اللقاء (استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها، وتأكيد دور العراق المتنامي في المنطقة، وفي تحقيق الاستقرار)، ولفت البيان الى ان (اللقاء ناقش التحديات التي يواجهها العراق في الجوانب الأمنية والاقتصادية ومواجهة جائحة كورونا، وتم الاستماع كذلك إلى رؤية الحكومة العراقية في ما يتعلق بالإصلاحات التي شرعت بها، عبر الورقة البيضاء الإصلاحية، ومجمل الأوضاع في العراق).بدوره ،رحّب أعضاء المجلس بـ(رئيس مجلس الوزراء والوفد المرافق له، وأكدوا أن الولايات المتحدة تسعى إلى تعزيز علاقاتها بالعراق في مختلف المجالات والصعد).

مشاركة