الحلبوسي وإبن زايد يتّفقان على ترسيخ التضامن العربي لمواجهة التحديات

 

 

 

الحلبوسي وإبن زايد يتّفقان على ترسيخ التضامن العربي لمواجهة التحديات

بغداد تدعو إلى توازن إقليمي يحقّق الإستقرار للمنطقة وينهي حقبة الصراعات

بغداد – قصي منذر

طالبت الحكومة امس ،المجتمع الدولي بدعم جهود العراق قي اعادة الاستقرار في المنطقة وانهاء حالة الخلافات بين الدول عبر التأسيس لعلاقات متوازنة تحترم السيادة الوطنية الكاملة، فيما استجابت وزارة الخارجية لمناشدات المهاجرين العالقين بين ليتوانيا وبيلاروسيا. فيما بحث رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مع ولي عهد أبو ظبي ،نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة محمد بن زايد آل نهيان العلاقات الاخوية بين البلدين. وقال بيان تلقته (الزمان) امس (ابن زايد التقى الحلبوسي والوفد المرافق له بقصر الشاطئ في ابو ظبي ، وجرى بحث اللقاء العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، وسبل تنمية التعاون والتنسيق المشترك خاصة في المجالات البرلمانية)، مشيرا الى ان (الجانبين شددا على أهمية تعزيز دور البرلمانات العربية في تبني قضايا شعوبها وتحقيق مصالحها وتطلعاتها إلى التنمية والتقدم والازدهار، إلى جانب دورها في ترسيخ التضامن العربي الفاعل لمواجهة التحديات المشتركة التي تشهدها المنطقة).

 فيما كشف الوزير فؤاد حسين في بيان تابعته (الزمان) امس عن (سعي الحكومة الى سحب القرار العراقي كاملاً إلى بغداد وإيجاد حالة التوازن في العلاقات بين الدول المحيطة لبناء السيادة العراقية الكاملة وإعادة تأسيس الديموقراطية)، واضاف ان (العراق هو صاحب الأفكار والمبادرات الأساسية ويؤدي دوراً محورياً في هذا المجال لبناء العلاقات وتخفيف التوتر، ونحن في موقع تفاعلي، وأن جزءاً كبيراً من الصراعات الداخلية العراقية له علاقة بالصراعات الإقليمية، لذا لإدارة الصراع في الداخل نحتاج إلى إدارة الصراع على الحدود)، ولفت الى انه (من هذا المنطلق بدأنا نبادر ونطرح أفكاراً ،ولكن الهدف هو المحيط الإقليمي، فكلّما حلّ الهدوء على الحدود يحصل الهدوء في الداخل، وشهدنا حين تعرّض العراق إلى هجوم الإرهابيين وسيطر داعش على ثلثي الأراضي ، أن النار في العراق وصلت إلى المحيط الإقليمي وإلى دول وعواصم أوربية كباريس وبلجيكا ولندن وألمانيا)، مستدركاً ان (الأمن في العراق مرتبط بالأمن في المحيط الإقليمي والعالم ،ولا سيما أوربا)، مبينا ان (الانتخابات المقبلة مفصلية، وهي ليست فقط لاختيار أعضاء البرلمان بل هي انتخابات من أجل بناء الديموقراطية في العراق ومصيره المستقبلي، فإذا نجحنا في هذه الانتخابات ، ولاسيما في مجال تعزيز النزاهة والشفافية تحت الرقابة الدولية، أستطيع القول إن النظام الديموقراطي سوف يؤسس بشكل جيد). وباشرت الوزارة بمنح جوازات للمهاجرين العراقيين العالقين بين ليتوانيا وبيلاروسيا. وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف في بيان تلقته (الزمان) امس إن (الوزارة استجابت لمناشدات عدد من المهاجرين العراقيين، حيث ارسلت سفارة العراق في بولندا وفداً قنصليّاً إلى الحدود المشتركةِ بين ليتوانيا وبيلاروسيا لغرض منح جوازات المرور للمواطنين الراغبين بالعودةِ الطوعية والاطلاع على ظروف إقامة الآخرين ومعرفة متطلباتهم الإنسانية). وضبطت السلطات التركية 254  مهاجرا غير نظامي كانوا يحاولون المغادرة بطريقة غير شرعية . وقال بيان امس إنه (تم ضبط المهاجرين من قبل فرق خفر السواحل التركي قبالة سواحل قضاء فتحية بولاية موغلا ، ويحمل المهاجرون 254  الجنسيات الأفغانية والسورية والإيرانية والعراقية ــ والفلسطينية والبنغالية).

مشاركة