الحلاوي الأخضر

391

الحلاوي الأخضر

شكر حاچم الصالحي

الى آسر عباس الحيدري

 في مغتربه القسري

 يا هذا الحلاوي الأخضر

كم كنتَ نبيلاً وسخياً

في زمن أغبر

 شاعت فيه

طقوس الغدر

 وتعالت فيه أطماع الجيران

فتراجع عن فعل الخير

من كنت تظنّ من الأخوان

 كم أنتَ جميل و أصيل

فتراب بيوتات الطفّ

مازال يغذّ خطاك

وحليب فراتك رغم جراحات

 البُعد

مازال يديم رؤاك

ويجري فيك طموحاً

و وفاء لبني الإنسان

 ظلت كلماتك

في تلك الليلة ساهرةً

توقظ ذاكرتي وتهزّ كياني

وأعادت لي زهو شبابي

ودعابات الأتراب

ومساءات الأصحاب

في مقهى (ابو  سراج الوضـــــــــاء)

وتحـــت ظـــلال أزقـــة حلتنا الفيحاء

وشبابيك الخلاّن

يا ( آسر )

من دلّك في هذا الليلِ على عنــــواني

هاجس نشأتك ؟

أم جذر عراقتك ؟

جوهر معدنك ؟

طيبتك ؟

يا أبن الأجواد ؟

شكراً .. شكراً .. شكراً

يرعاك اللهُ

ويُبعد عنك شرور الأوغاد …

مشاركة