العراق: فرض قيود جديدة لمنع تفشي السلالة المتحوّرة

844

 

 

 

كورونا : تسجيل 4336 إصابة مؤكدة وشفاء 2460 حالة

الحكومة تفرض قيوداً جديدة لمنع تفشي السلالة المتحوّرة

بغداد – ياسين ياس

سجلت وزارة الصـحـــــــــة والبـــــيئة 4336  اصابة مؤكدة بفايروس كورونا وشفاء 2460  حالة وبواقـــع 14 وفاة جديدة. واوضح الموقف الوبائي اليومي ، الذي اطلعت عليه (الزمان) امس ان (عدد الفحوصات المختبرية ليوم امس الجمعة بلغــــت اكثر من 45  الف عينة فحص لمشتبه اصابتهم بالفايروس ، اذ رصدت مختبرات الوزارة 4336  اصابة مؤكدة في عموم العراق)، واضاف ان (الشفاء بلغ 2460  حالــــــة وبواقع 14  وفاة جديدة). واكد الوزير حسن التميمي، ان إصابات السلالة الجديدة لكورونا في البلاد كانت خلاف توقعات الصحة.وقال التميمي في تصريح امس انه (وقبل اتخاذ الاجراءات كانت الوزارة تتوقع من خلال مركز الرصد الوبائي ان عدد الاصابات سيكون اكثر من هذا الرقم بكثير نتيجة لهذه السلالة الجديدة وسرعة انتشارها الا انه وبرغم تسجيل اعداد اكثر من الموجه الاولى، لكن الوزارة تلاحظ التزام المواطنين وتعاونهم مع المؤسسات الصحية ادى الى تسجيل اعداد اصابات اقل مما تنبأ به المراكز الوبائية وهذا امر جيد بعد ان اثبت العراقيون وبدرجة عالية التزامهم بالإجراءات)، وتابع ان (الوزارة تلاحظ وجود تجمعات واصوات تشكك بهذه الاجراءات وتحاول وللأسف الشديد ان توهم المواطن لدفعه بعدم الالتزام)، مستدركا (نجد هناك خروقات من جهات معينة او بعض  المدارس الاهلية او معاهد الدروس الخصوصي واصحاب المطاعم والمقاهي)، وأشار الى ان (أغلب المحافظات كانت متعاونة وهذا مؤشر جيد وتحول كبير بالسيطرة على الوباء)، مبينا ان (منظمة الصحة العالمية واللجان الاستشارية في تواصل مستمر لغرض اتخاذ القرار الملائم طبقاً واعتمادا على الموقف الوبائي)، مؤكدا ان (الحظر ليس هدف الوزارة بل زيادة نسبة الالتزام بالتعليمات الصحية وابتعاد المواطنين عن مجالس العزاء وصالات الافراح ومناطق الترفيه ،فالموقف مازال حرجا وخطرا نتيجة عدم التزام جزء من المواطنين بالإجراءات الوقائية). وكان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي قد أصــــدر سبعة  إجراءات وقائية لمنع انتشار فايروس كورونا، من بينها منع الانتقال بين المحافظات بشكل تام، وتعزيز قوة خدمة الانترنت بالبلاد وشمول معاهد التدريس الحكومية والأهلية بالتعليم الالكتروني وتأكيد عدم تضييف القنوات الإعلامية، المضللة للحقائق المتعلقة بجائحة كورونا، والإجراءات الخاصة بالوقاية وعلاج المرض ومحاسبة القنوات المخالفة. وكشف المتحدث باسم الأمانة العامة لمجلس الوزراء حيدر مجيد، عن وجود حملة ضد الشركات المصنعة للقاح كورونا قبيل وصوله إلى العراق، مشيرا الى تخصيص 200  مليون دولار  لشراء اللقاحات والأجهزة الخاصة بحفظها.وقال مجيد في تصريح تابعته (الزمان) امس إن (هناك حملة موجهة ضد الشركات المصنعة للقاح كورونا تزامناً مع وصوله الأسبوع المقبل)، مشيرا الى ان (الحكومة حريصة على سلامة المواطنين والتأني بالحصول على اللقاحات المصنعة من قبل الشركات الرصينة)، مؤكدا (تخصيص 200   مليون دولار من محفظة البنك الدولي لشراء اللقاحات والأجهزة الخاصة بحفظها)، ومضى الى القول أنه (تم تخصيص 52  مستشفى و506  مراكز صحية في عموم البلاد لغرض التطعيم)، لافتا الى ان ( الصحة أعدت استمارات خاصة بكل مواطن يتم تلقيحه لمتابعة حالته كما اتخذت جميع التدابير الملائمة لاختيار لقاحات من مناشئ عالمية رصينة). وحذر مدير عام صحة ميسان علي محمود العلاق ، من خروج جائحة كورونا عن السيطرة في المحافظة، داعيا المواطنين إلى التزام منازلهم والخروج فقط عند الضرورة.ووجه العلاق خلال اجتماع ترأسه مع الاقسام والمستشفيات واللجنة العلمية بحسب بيان لمكتبه تلقته (الزمان) امس (المواطنين بضرورة التزام الشروط الوقائية خلال هذه المدة لغرض السيطرة على تفشي كورونا لتجنب ما حدث ويحدث الآن في المحافظات المجاورة من زيادة مخيفة بإعداد الاصابات وارتفاع الحالات الحرجة الراقدة في المستشفيات)، مبينا ان (هذا الاجتماع جاء بسبب الانتشار الكبير للفايروس الذي اصبح ينتشر في عموم المحافظة بعد زيادة الفحوصات المختبرية والمسح الميداني)، محذرا من (انتشار الفايروس وعدم السيطرة عليه في الايام المقبلة ما لم يلتزم المواطنين).

مشاركة