الحكومة العراقية تسحب رخصة عمل القنصل البيلاروسي مع إيقاف الطيران إلى مينسك

 

 

 

فرق الإنقاذ تغيث المهاجرين العالقين على حدود بولندا

الحكومة تسحب رخصة عمل القنصل البيلاروسي مع إيقاف الطيران إلى مينسك

بغداد – ندى شوكت

قررت الحكومة سحب رخصة عمل القنصل البيلاروسي الفخري في بغداد مع ايقاف الطيران المباشر الى مينسك بشكل مؤقت ، في وقت دعا امين عام عصائب اهل الحق قيس الخزعلي ، الى اعادة الاكراد العالقين على حدود الدول الاوربية . وباشرت فرق الانقاذ البيلاروسية ، اغاثة المهاجرين قرب حدودها مع بولندا من خلال تجهيزهم بالخيام وحمايتهم من الطقس البارد. وقال المتحدث بأسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف في تصريح تابعته (الزمان) امس ان (العراق أوقف رحلات الطيران المباشرة مع بيلاروسا ، وسحب مؤقتا رخصة عمل القنصل الفخري في بغداد)، مؤكدا ان (هذه الخطوة تأتي لحماية المواطنين العراقيين من شبكات تهريب البشر عبر بيلاروسا وبولندا)، مبينا ان (سفارتي العراق في موسكو ووارسو تنسقان الجهود الرامية إلى عودة طوعية للعالقين على الحدود بين تلك الدولتين). واحتشد خلال الأشهر الأخيرة آلاف المهاجرين غير الشرعيين، بالدرجة الأولى من العراق، عند حدود بيلاروسا مع بولندا، وذلك وسط تصعيد التوترات السياسية بين الطرفين.وبسبب تدهور الوضع في المناطق الحدودية ،أدخل الرئيس البولندي أندجي دودا، حالة الطوارئ على الحدود، وتستخدم سلطات البلد الجيش والشرطة للإشراف على الوضع هناك.وتتهم بولندا الطرف البيلاروسي بنقل هؤلاء المهاجرين إلى الحدود لافتعال أزمة، بينما تقول بيلاروس إن الحكومة البولندية هي التي تطردهم باستخدام العنف. بدوره طالب امين عام حركة عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، الحكومة بالتدخل واعادة الاكراد العالقين على حدود الدول.وقال في تغريدة على تويتر انه (من منطلق مسؤوليتنا وحرصنا على أبناء شعبنا بكل أطيافه، وحفظ كرامتهم وحياتهم، نطالب الحكومة بالتدخل العاجل لإنقاذ إخوتنا وأخواتنا وأبنائنا وبناتنا الاكراد العالقين منذ أيام على حدود الدول ، ويلتهمهم الجوع والبرد القارس بسبب العوز والبطالة والفساد، وانه يجب إرجاعهم الى ارض العراق معززين مكرمين، وتوفير الحماية والعيش الكريم لهم). وبدأت فرق الإنقاذ البيلاروسية بتجهيز المكان الذي تجمع فيه آلاف المهاجرين على الحدود مع بولندا بخيام وكهرباء لحمايتهم من البرد.وذكرت تقارير صحفية نقلا عن مصادر ان (رجال الإنقاذ البيلاروس نقلوا مولدات كهربائية إلى الأماكن التي تم نصب خيام فيها، كما يجري العمل على تهيئة المنطقة التي يتجمع فيها المهاجرون حاليا). وأمر الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو في وقت سابق ، بنصب خيام للمهاجرين، حيث سيتم توفير الغذاء للأطفال وتوزيع المساعدات الإنسانية.وتجمع آلاف المهاجرين من الشرق الأوسط ومناطق أخرى على الأراضي البيلاروسية في المنطقة الحدودية مع بولندا، التي نشرت قوات عسكرية وأمنية ،وقالت إنها لن تسمح لهم بدخول أراضيها والعبور منها إلى أوربا. في وقت ، أعلن الاتحاد الأوربي، أنه يحقق تقدّما في التعامل مع أزمة الهجرة عند الحدود بين بيلاروس وبولندا بعدما حظرت تركيا على مواطني ثلاث دول في الشرق الأوسط التوجّه إلى بيلاروسا.و توعدت بيلاروسا بأنها سترد بقسوة على أي هجوم يستهدفها، منددة بنشر بولندا عدداً كبيراً من جنودها على الحدود بين البلدين في ذروة أزمة المهاجرين. واعربت منظمة الصحة العالمية عن قلقها الشديد لوضع المهاجرين.وترفض بولندا السماح لهم بالعبور ،في ما يتهم الغرب الرئيس البيلاروسي باحضارهم الى البلاد من أجل ارسالهم الى الحدود انتقاماً من العقوبات المفروضة على بلاده.وقدر حرس الحدود البولندي عدد المهاجرين على الحدود بين ثلاثة وأربعة آلاف.وقال وزير الدفاع البيلاروسي فيكتور خرينين في رسالة مصورة (يبدو أن جيراننا في الغرب، ولاسيما بولندا مستعدون لإشعال نزاع يرغبون في أن يجروا أوربا إليه)، محذراً من أن (القوات المسلحة في بيلاروسيا مستعدة للرد بقسوة على أي هجوم).

مشاركة