الحقوقيون العرب ينعون محسن العيني

رحيل العضو المؤسس للإتحاد

الحقوقيون العرب ينعون محسن العيني

عمان – رند الهاشمي

نعى إتحاد الحقوقيين العرب، رئيس وزراء اليمن الأسبق محسن العيني، العضو المؤسس للإتحاد عام 1975، وقال رئيس الإتحاد شبيب المالكي في بيان تلقته (الزمان) أمس (بمزيد من الأسى والأسف تلقى إتحاد الحقوقيين العرب نبأ وفاة دولة الأستاذ محسن العيني عضو المؤتمر التأسيسي لإتحاد الحقوقيين العرب المنعقد عام 1975 والذي وافاه الأجل الخميس 2021/8/25 لقد كان للدور الهام والبارز الذي قام به الأستاذ محسن العيني الأثر الكبير في تأسيس إتحاد الحقوقيين العرب واستمر من خلال عضويته في المكتب الدائم يرفد الإتحاد بأفكاره الصائبة البناءة)، وأضاف البيان أن (العيني شخصية يمنية عرفت بمواقفها المشرفة في الدفاع عن حقوق الإنسان وحريات الشعوب وتولى الدفاع عن قضايا الآمة العربية المصيرية وكان من أوائل المناضلين من أجل حرية واستقلال اليمن وفي مطلع شبابه إنظم الر صفوف اليمنيين الأحرار وكان أول وزير خارجية بعد قيام الجمهورية اليمنية وتولى رئاسة الوزراء لأربع مرات كان خلالها داعية للإصلاح وإحترام الرأي والرأي الآخر وفي عهده تن انهاء الحرب اليمنية المدمرة وتحقيق المصالحة الوطنية بين أبناء الشعب اليمني(.

وأصدر الفقيد العديد من الدراسات والكتب وأشغل عضوية عدد من المنظمات العربية والدولية الحقوقية وكان من أشد المدافعين عن إستقلال القضاة وضمان حرية مهنة المحاماة كما حصل على العديد من الأوسمة والجوائز التقديزية. وأعلن المالكي في البيان أن (الدورة المقبلة لإجتماع المكتب الدائم لإتحاد الحقوقيين العرب ستكون بإسم دولته تخليداً لذكراه وتكريماً له).

شخصية عروبية

من جهته نعى المفكر والباحث العراقي عبد الحسين شعبان، الراحل وقال في كلمة تلقتها (الزمان) أمس (بحزن وأسىً شديدين تلقيت نبأ رحيل الشخصية العروبية المتميزة الراحل محسن العيني فقد تعرفت عليه منذ نحو أربعة عقود من الزمان وإلتقينا في مناسبات وفاعليات ومدن ودول عديدة.   وكم كنت معجباً بتواضعه ورقيق طبعه وغزير علمه  وقد تزاملنا كأعضاء في المكتب الدائم لإتحاد الحقوقيين العرب خلال العقدين المنصرمين وكم كان حصيفاً وحكيماً ومواضباً في تقديم مقترحاته وحكيماً في تقديراته وعميقاً في آرائه ووجهات نظره. إن فقدانه  خسارة كبيرة للحقوقيين العرب وعلى المستوى العالمي فقد عمل بنشاط وحيوية خلال تمثيله لليمن في الأمم المتحدة ناهيك عما قدمه من مساهمات لتنمية اليمن ووحدتها.  إن غيابه سيترك فراغاً كبيراً في  التيار العروبي التنويري العقلاني. العزاء الحار لعائلة أبو هيثم ورفاقه وأصدقائه وله الذكر الطيب ولروحه السلام وصبراً جميلاً).

مشاركة