الحشد يصد تعرضاً لداعش قرب الموصل وأمن البرلمان: فضائيون يدفعون جزءاً من الرواتب مقابل عدم إلتزامهم بالدوام

 

 

 

الحشد يصد تعرضاً لداعش قرب الموصل وأمن البرلمان: فضائيون يدفعون جزءاً من الرواتب مقابل عدم إلتزامهم بالدوام

بغداد – الزمان

كشفت لجنة الأمن والدفاع النيابية عن وجود فضائيين داخل المؤسسة العسكرية ، يدفعون جزءاً من رواتبهم لمسؤولين مقابل عدم الالتزام بالدوام. وقال عضو اللجنة عباس صروط في تصريح امس ان (اللجنة تلقت شكاوى بشأن وجود فضائيين مسجلين في قوائم الرواتب من دون مزاولة عمل ، ويتقاضى رواتبهم بعض المسؤولين مقابل عدم التزامهم بالدوام)، مشيرا الى ان (اللجنة تتابع ملف الفضائيين ، وانها بصدد اتخاذ اجراءات للكشف عن ذلك). وكانت وزارتي الدفاع والداخلية قد بدأتا منذ اشهر بتوطين رواتب منتسبيها وموظفيها في المصارف واستلامها عبر بطاقات الدفع الالكتروني لمنع الفساد والقضاء على ظاهرة ما تعرف بالفضائيين. وكشف وزير المالية علي عبد الامير علاوي في وقت سابق عن ان الأشخاص الفضائيين الذي يتقاضون رواتب من الدولة يتراوح عددهم بين 200 ألف و250 ألف ، أما الموظفون الذين بلا دوام فأعدادهم أكثر من ذلك. وافادت قيادة عمليات بغداد، بتحرير مختطف والقبض على أربعة من الخاطفين في منطقة الحسينية.

وقالت خلية الاعلام الامني في بيان تلقته (الزمان) امس انه (بعد ورود معلومات تفيد بوجود شخص مختطف في منطقة الحسينية ، تمكنت قوة من فرقة المشاة الحادية عشر وباشراف قائد المقر المتقدم لعمليات الرصافة ومتابعة ميدانية من قبل اللواء الركن قائد فرقة المشاة الحادية عشر ، من متابعة عصابة الخطف وبالتنسيق مع استخبارات قيادة عمليات بغداد وبكمين محكم ، تم تحرير المختطف والقاء القبض على افراد العصابة المكونة من أربعة متهمين)، واضاف ان (افراد العصابة كانوا يستقلون عجلة، حيث تم ضبط بحوزتهم مسدس وشريط حبوب وكمية من مادة الكرستال المخدرة وأربعة أجهزة تعاطي مع اصفاد حديدية)، لافتا الى (تسليم جميع الخاطفين الى الجهات المختصة لينالوا جزائهم العادل). وحرقت دار سكنية وعجلات تابعة لمواطنيين في قضاء داقوق بمحافظة كركوك من قبل عصابات داعش. وقال مصدر امني ان (داعش هاجم قرية دكشمان التابعة لناحية تازة في قضاء داقوق، حيث تصدى الاهالي للعناصر الارهابية التي اقدمت على حرق دار لاحد المواطنين، وحرق ثلاث عجلات تابعة لمدنيين، فضلا عن حرق عدد من الساحبات الزراعية). وفي نينوى ، صد اللواء 56 في الحشد الشعبي، تعرضًا لعصابات داعش على نقطة امنية في الموصل.وذكر بيان امس ان (التعرض حدث ضمن قاطع الفوج الثالث للواء، حيث تصدى للتعرض واجبر الدواعش على الفرار لجهة مجهولة، دون تسجيل أي خسائر بشرية او مادية).

مشاركة