الحسني يطالب بالدليل عن المساحات المحروقة ويهدّد بعدم السكوت

295

الزراعة تناقش سلالات حيوانات المزرعة في محافظة ميسان

الحسني يطالب بالدليل عن المساحات المحروقة ويهدّد بعدم السكوت

بغداد – الزمان

طالب وزير الزراعة صالح الحسني كل من تحدث عن المساحات الزراعية المحروقة واسبابها بتقديم الدليل، وشدد على ان الوزارة لن تلتزم الصمت ازاء ذلك.

وقال الحسني في بيان تلقته (الزمان) امس ان (الوزارة بصدد وضع دراسة كاملة لتعويض المتضررين من تلك الحرائق)، مبيناً ان (الوزارة مستمرة بالتواصل مع الفلاحين والمزارعين وتقديم الدعم اللازم لهم).

وأضاف ان (زراعة مساحة 12 مليون دونم من المحاصيل الاستراتيجية لن تتأثر بالمساحات الضئيلة المحروقة ولن تشكل عائقا امام ارتفاع نسب الانتاج والتي حققت زيادة كبيرة تصل الى 100 بالمئة، حيث تغافلت بعض وسائل الاعلام عن ذلك الانجاز المهم). واثنى الحسني على (التعاون الكبير بين الوزارة والجهات الساندة مثل وزارات الموارد المائية والتجارة فضلا عن وزارة الداخلية والدفاع المدني والجهات المختصة الاخرى في اخماد الحرائق واعطاء الارقام الحقيقية عن حجمها والتي تمت لأسباب عرضية او مقصودة من بعض ضعاف النفوس).

موضوع الحرائق

وتابع انه (تم تشكيل لجان رفيعة المستوى وبرئاسته شخصيا لمتابعة موضوع الحرائق ولجان فرعية اخرى في المحافظات، لتطويق هذه الحالات والتي حدثت ولأسباب مختلفة منها عرضية ومنها متعمدة لبعض ضعاف النفوس واخرى بسبب الاهمال).

الي ذلك ناقشت دائرة الثروة الحيوانية بالتعاون مع دائرة الإرشاد والتدريب الزراعي في وزارة الزراعة، خلال ورشة عمل أقيمت على قاعة المركز الإرشادي والتدريبي الزراعي في محافظة ميسان موضوع سلالات حيوانات المزرعة العراقية، بحضور عدد من المسؤولين في المحافظة ومركز التدريب والتأهيل وقسم الإرشاد في المديرية بالإضافة إلى مشاركة أساتذة وتدريسيين من كلية الزراعة في المحافظة وعدد من الأطباء والكوادر العاملين في المستشفى البيطري .

وقال بيان تلقته (الزمان) امس ان (الورشة تضمنت إلقاء محاضرتين تمحورتا حول مهام قسم المصادر الوراثية الحيوانية والرصد والإنذار المبكر وخطة العمل العالمية للموارد الوراثية، كما تخللتها توزيع البوسترات العلمية الخاصة بالموضوع).

ونظمت دائرة البحوث الزراعية ورشة عمل وطنية حول تقدير الغلة في محصول الحنطة، الواقع والرؤية المستقبلية، في مقر الوزارة برعاية وزير الزراعة صالح الحسني، بحضور الوكيل الإداري للوزارة مهدي سهر الجبوري، ومستشار الوزارة لنشاط الثروة الحيوانية حسين علي سعود ومستشار رئيس الوزراء حسين الواسطي وعدد من المديرين العامين لدوائر وشركات الوزارة والخبراء والمختصين في الشأن الزراعي.

وألقى سعود مستشار الوزارة لنشاط الثروة الحيوانية كلمة أكد خلالها أهمية مشروع البرنامج الوطني لتنمية زراعة الحنطة في العراق الذي يعد منطلقاً لهذه المشاريع نظرا لأهمية محصول الحنطة في توفير الخبز للمواطن العراقي، حيث يعد هذا المشروع وما يضمه من برامج ساندة وورش عمل حصيلة تكاتف جهود الباحثين والقائمين على الوزارة في تحقيق الزيادة في الإنتاجية من خلال رفع غلة الدونم من اجل الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في إنتاج الحنطة وتحقيق الأمن الغذائي للمواطن العراقي، مبينا إن (الحنطة العراقية أثبتت كفاءتها مقارنة بنظيرتها المستوردة).

واضاف البيان انه (جرى خلال الورشة إلقاء عدد من الكلمات والبحوث العلمية وأوراق العمل لعدد من الباحثين المشاركين من وزارات التخطيط، التعليم العالي، العلوم والتكنولوجيا، والزراعة ودائرة البحوث الزراعية، تم فيها تقديم عرض حول عدد من المواضيع المتعلقة بمحصول الحنطة منها ضبط مدخلات الإدارة للمحصول وتقدير الغلة، وتقدير الغلة حاصل الحبوب لمحصول القمح، وتقدير غلة محصول حنطة الخبز، واحتساب غلة الدونم لمحصول الحنطة، وفتح باب النقاش حولها، وفي ختام الورشة تم توزيع الشهادات التقديرية على الباحثين المشاركين. وقد خرجت الورشة بعدة توصيات تتمحور حول دعم حسابات رفع غلة الدونم للمحصول).

مشاركة